هاء السكت

، بقلم فاروق مواسي

سألني صديق عن الهاء في نهاية قوافي قصيدة

"بيض الحمائم حسبهنه
أني أردد سجعهنه

- هذه هي هاء السكْت، وهي حرف مبني على السكون لا محل له من الإعراب،
يُزاد هذا الحرف جوازًا عند الوقف على آخر الكلمة، وذلك في:

* المضارع المعتل الآخر المجزوم بحذف آخره، فنقول:

لم يلقَهْ،

أو- لم يلْقْ.

لا تبكِهْ!

أو- لا تبْكْ!

* الأمر المبني على حذف آخره:

القصيدة ألقِهْ!

أو- ألْقْ!

بالصالحين اقتدِه أو اقتَدْ! وقد ورد في الآية: فبهداهم اقتدِهْ- الأنعام، 90.

نلاحظ أن استخدام هاء السكت فيما سبق أخف على اللفظ وأولى.

(انتبه إلى أن هاء السكت تكون واجبة في نهاية اللفيف المفروق، ذلك لأن ما يبقى عند خطاب المفرد حرف واحد، فلا يجوز أن نجعل في نهاية الجملة: عِ، قِ، فِ، بل الواجب إضافة السكت:
عـهْ!، قِه!)

* تجوز زيادة هاء السكت بعد الحرف المبني، أو الاسم المبني بناء لازمًا:

سلطانيه، (ياء المتكلم ضمير مبني) أو سلطانيْ هنّهْ أو هنّْ...

(أما في البناء العارض كحركة بناء المنادى، فلا يجوز أن نقول: يا محمدُهْ، أو يا أستاذهْ، بل نسكن عند الوقف: يا محمدْ! يا أستاذْ!)

* يجوز إضافتها كذلك بعد (ما) الاستفهامية التي حذفت ألفها بسبب دخول حرف الجر= إلامَ (إلى مه؟)، علامَ، (على مه؟)، فيمَ (في مهْ؟).

أما إذا كانت ما الاستفهامية إعرابها مضاف إليه، نحو بمقتضامَ؟ فإنه يجب إضافة هاء السكت عند الوقف: بمقتضى مهْ؟

تجوز هاء السكت بعد كل متحرك بحركة بناء أصلية (إلا الفعل الماضي) حيث يجوز الوقف بهاء السكت والتسكين.

لا تسأل كيفَـهْ

أو- لا تسأل كيْـفَْ!

قرأت كتابيهْ

أو- قرأت كتابيْ.

أعطني قلمكهْ

أو- قلمَـكْ.

لا يجوز إضافة هاء السكت بعد الفعل الماضي المبني، فنقول عند الوقف: ذهبْ، كما لا يجوز بعد الاسم المعرب، لا ولا بعد المضارع أو الأمر.