احتفالية (ديوان العرب) في ضيافة (أدب ونقد) الرصاصة الأخيرة مجازر الاحتلال الصهيوني في غزة ٢٠١٤

الصفحة الأساسية > المكتبة > قسم الشعر والشعراء > الرحيل في العيون الخضر - ديوان شعر > الرحيل في العيون الخضر ـ القسم الأول

الرحيل في العيون الخضر ـ القسم الأول

المقدمة والاهداء وقصائد أخرى

١٨ آذار (مارس) ٢٠٠٤بقلم ليلى أورفه لي

إهداء

إلى الذي اتهمته بالنسيان ... ووجدت نفسي أغفو في عينيه
كما يغفو الجنين في رحم أمه ...

ليلى

مقدمة

بقلم الدكتور
عبد الرحمن دركزللي

إذا صح ما قيل من أن الشعر مشتق من الشعور فإن هذه الباقة من القصائد تحتل مكتنها في هيكل الشعر الخالد . ذلك أنها ضرب من البوح العاطفي الجميل ، أرادت الشاعرة الآنسة ليلى من خلاله أن تفصح لنا عن رؤيتها الخاصة ، وهي رؤية مثالية للحب ، لم يعد لها في حياتنا المعاصرة أثر، خصوصاً بعد أن غلب تيار المادة على الانسان حتى سحق روحه وخنق ضميره وتركه هائماً تائهاً لا يلوي على شيء . وإذاً فالشاعرة لا تتوخّى إصلاحاً اجتماعياً ولا تبغي هدفاً سياسياً ، وإنما تحاول أن تعبّر عما يختلج في صدرها وأن تبوح بمكنونات نفسها ، واثقة أن هذه المشاعر جديرة بالبوح ، حرية بالنشر برغم القيود والسدود .

وقيمة هذه القصائد ترجع عندي إلى أنها تصوير لتجربة الحب من نظر الأنثى ( حارسة الحياة ) وكم تعرضت في مجتمعنا – وفي سائر المجتمعات – للاضطهاد والقمع حتى غدا تعبيرها عن مشاعرها ضرباً من الوقاحة أو نوعاً من الصفاقة . على أن شعلة الحياة لا يمكن أن تخمد ، وليس لأحد أن يطفئها مادامت إنسانية وصادقة ونبيلة .

فإذا ضربنا صفحاً عن مسألة الغاية من قرض الشعر ، ويممنا وجهنا شطر الفن وجدنا لدى صاحبة القصائد – وإن كانت متأثرة بشعر نزار قباني – كثيراً من الجوانب والخصائص الفنية التي تؤهلها بحق للفوز بلقب شاعرة ، وهو لقب أصبح – مع الأسف – يخلع اليوم مجّاناً على من لا يستحقه أو يستأهله .

وأبرز هذه الجوانب تلك الوحدة العضوية التي تشد القصائد إلى بعضها لتجعل منها سمفونية متكاملة ، تتناثر أنغامها وتتباعد ، ثم لا تلبث أن تتآلف وتتآزر ، حتى تخلّف لدى سامعها لحناً موحداً لا نشوز فيه . فضلاً عن هذا هنالك اللغة العفوية البسيطة تنساب من ينبوع العاطفة الدفاق لتترجم عن صفاء النفس ورهافة المشاعر ونبل الأحاسيس . وهي لغة أنيقة رصينة لا تحوجك إلى معجم ، ولا تستوقفك للتساؤل عن معنى لفظة ، أي أنها من السهل الممتنع :

أبحث عن لغة حب

لم يعرفها العالم

لأجل حبك

أبحث عن كلمات حب

لم تعرفها سوى المراعي

وأشجار الليمون

كلمات خضراء بلون الزيتون

بلون عينيك

ومما هو جدير بالتنويه تلك الصور الفنية البديعة التي تناثرت في القصائد واختبأت في ظلالها وبين فروعها ، بل تناثرت تناثر النجوم على صفحة السماء ، فيها ذوق رفيع وحسّ مرهف وشفافية بالغة . فأنت لا ترى فيها نتوءاً أو تكلفاً ، وإنما هي صور عفوية تنساب برقة ووداعة ، لا لترصع القصيدة ، وتبرهن على اقتدار الشاعرة ، وإنما لتحمل إليك شعراً وتعمّق في نفسك انطباعاً كانت اللغة قد عجزت عن حمله :

كقرع الطبول الأفريقية

في عمق الغابات

تصبح دقات قلبي عند رؤيتك

فأحلم حينها

باقتطاف غيمة برتقالية

لأقدمها إليك

ولو أنك حاولت الوقوف على الحقول الدلالية التي تنتسب إليهاألفاظ الشاعرة لوجدت أنها ألفاظ تؤول إلى الطبيعة ، فهي دائماً تمتح من معانيها وتنهل من سحرها فإذا بك في غابة أو شاطئ أو بحر أو كهف وربما يمعت عصف الريح وانهمار المطر :

أخاف من يوم

تعبث فيه الريح بأضواء القنديل

وتطفئ السراج المغسول بالمطر

فيجف ّ نهر حياتي

وربما عمدت إلى جمع المتناقضات لكي تفجّر طاقات اللغة الكامنة وتسخّرها للتعبير عن المشاعر المعقدة :

ويوم عرفتك

عرفت شقاء السعادة

بجنوني وتعقلي

بغروري وتواضعي

بضعفي وثقتي

أحببتك

وللآنسة ليلى كلف شديد بالعيون ( ولا سيما الخضر ) ولكن لا عجب فالعيون قمة الإعجاز الإلهي فيها يكمن السحر والتأثير ، ولها تخفق القلوب ، وعنها تصدر المشاعر ، وهي ترجمان أمين يعبّر عن المشاعر المستترة في أعماق النفس :

لم أكن يوماً آبه للعيون

سوداء كانت أم خضراء

لكنّ عينا هذا الأسمر

أدهشتاني

ففي عمقهما ألم جرح

ينزف أبداً

في لونهما .. رحيل عمر

بين المروج والسهول

فيهما شيء رائع

أشبه باتصال البحر

بحقل من السنابل الخضر

وللشاعرة فلسفة خاصة في الحب ، فهي ترى أن الحب معبد ، بل مذبح عليه تراق دماء العشاق بل تسفك . الحب إذاً ليس نزوة عابرة أو رغبة عارضة أو شهوة جارفة ، إنه شيء لا يعرف الفناء ولا يدركه الموت ولا يعتريه الزوال . هو مفتاح باب الخلود . هو الذي يغدق على الانسان أسمى معاني الشرف وهو الذي يسمو به إلى مراقي السعادة . هو قدر لا مهرب منه :

وتسألني لماذا أحبك ؟

ولكن هل يسأل نفسه الشجر :

لماذا تعشق أوراقه المطر ؟!

وهل تسأل نفسها الشواطئ :

لماذا تعشق الأسماك البحر ؟!

إنه الوجود والقدر

فليس للحب قانون يشمل كل البشر

تلك هي الشاعرة الآنسة ليلى أورفه لي في ديوانها الأول فراشة ترفّ ، وعطر يسفح ، وشذى يتضوع ... عاطفة سناها لا يخمد ، وأشواق إلى الحب المثالي لا حدود لها .
د. عبد الرحم دركزللي

اللقاء الأول

لا أدري ما كان لون عينيه ...

لكنهما سحرتاني

لم أكن يوماً .. آبه للعيون

سوداء كانت أم خضراء

أم أي لون آخر

لكن عيني هذا الأسمر

أدهشتاني

ففي عمقهما .. ألم جرح

ينزف أبداً

في لونهما ... رحيل عمر

بين المروج والسهول

فيهما شيء رائع

أشبه باتصال البحر

بحقل من السنابل الخضر

فيهما شيء أحسه

كاتصال ألم الجرح بالجرح

أزهر بنفسجاً في قلبي

لم أكن يوماً أهوى في العيون شيئاً

ولكن يا أسمر ـ التقيته صدفة ـ

من أجل عينيك

أحببت المروج والسهول

بشكل أكبر

ومن أجل عينيك – ولأول مرة –

عشقت في العيون

اللون الأخضر

4/11/ 1980

لست أدري

بي رغية بالبكاء

كطفل صغير

والتحليق عالياً

كعصفور يطير

أعاشقة أنا ؟؟

لست أدري

أريد الجري كالأطفال

عبر الشوارع والطرقات

في الحدائق

أحلم بمطاردة العصافير

ومحاكاة الزهور

وقطف الفل والياسمين

أعاشقة أنا ؟؟؟

لست أدري ؟

كقرع الطبول الأفريقية

في عمق الغابات

تصبح دقات قلبي عند رؤيتك

فأحلم حينها

باقتطاف غيمة برتقالية

لأقدمها إليك

أو أن أصبح شفافة كالنسيم

لأداعب وجهك

أو أن أتقمص زهرة عنبر

لأغمرك بشذاها

فلم أعد أدري

إن كنت عاشقة أنا

أو طفلة صغيرة

تعشق الحلم بك

لست أدري ؟

لست أدري ؟

لست أدري؟

1981

أحبـك

يا أنت

يامن تغرق هادئاً في سلطنة النوم

على عرش الأحلام

قبل أن أعرفك

كنت رفيقة دائمة

للوحدة ... والشقاء ... والألم ...

ويوم عرفتك

عرفت شقاء السعادة

والآمها ,,, وبكائها ...

يا أنتَ

بصحوي ... وإرادتي

اخترتك

بجنوني ... وتعقّلي

بغروري ... وتواضعي

بضعفي ... وثقتي

أحببتـــــــكَ

أحببتكَ .. وأريدكَ

أريدكَ

بكل ما تبقى من عقلي

وصحوي

بعد حبــــــكَ!!

1981

همسات لعينيك

1

سأجمع كلماتك في كتبي

وأنثر أيامنا في دفاتري

سأزرع وجودك كله في سطوري

لأعيشك باستمرار

لأني لا أريد أن أشعر

بالوحدة والغربة وأنا أحبك ...

2

أنا والليل والشموع

وكأس ملأى بالدموع

أبتهل لعينيك صلاة

أرنمها آيات

أنتَ

يا منْ نبعتَ من ذكرى صحوي

وذهبتَ إلى صحو ذاكرتي

بي شوق غريب لعينيك

بي حنين دفين لهما

حنين عميق ... عميق

بي لعينيك إحساس غريب

إحساس هزّ أعماقي

أيقظني على ذاتي

فبات حبكَ نزفي

وأصبحت عيناك وجعي الدائم ...

لم تُجدني نفعاَ

كل شرابات أمي المهدئة

ولا الحبوب المنومة

فإما عينيك وكل أشجاني

وإما جروح تئن بقاع وجداني

وأنا أصبحت كذوب شمعة

بين عينيك وأشجاني

1981

3

وتسألني

لماذا أحبك ؟!

ولكن .. هل يسأل نفسه الشجر :

لماذا تعشق أوراقه المطر؟!

وهل تسأل نفسها الشواطئ :

لماذا تعشق الأسماك البحر ؟!

إنــه ..

إنه الوجود والقدر

فليس للحب قانون

يشمل كلّ البشر

1981

4

إليكَ ياحبيبي .. كل الزهور

إليك الأوراق ... إليك الغصون ...

إليك الياسمين والورود

وعطر الزيزفون

إليك كل النجوم

إليك تغريد البلابل

وهمس الحسّون

لك قلبي ... وحبي

ونغمي الحنون

ولي منك ...

قصيدة عذاب عنوانها :

" الحب والجنون "

5

شموع الليل تبكي الآمي

ورقة وقلم وحروف ببالي

أرسمها على السطور لتناجي عينيك

وما بغير خضرة غاباتها إيماني

الحب قدري

وما بغير الحب أماني

عيناك قدري

وما بغير عينيك

أشجانـــــي

وألوانــــي

وبيانــــــي

1981

6

حين أكون معك

تكفّ الكرة الأرضية عن الدوران

وتصبح عيناكَ

مداراً للكواكب جميعها

حين أكون معك

يعشقني الصمت

وتسكن الكلمات عيوني

يكفّ الزمن عن دورته الرملية

وتشرق الشمس من عينيك

حين أكون معك

تنفتح لرؤياي أبواب السماء

فأرانا نسامر الرب

يسقينا قهوته

ويطعمنا تيناً

ولوزاً أخضر ...

حين أكون معك

أحب التوه في غابات عينيك

ولا أجد أحلى

من رسمك بالشِعر

1981

7

حبي الكبير

لن تستطيع عصور البرد والأعاصير

لن تستطيع سنوات الوحشة والظلام والفراق

أن تمحو من مخيلتي

عينين أخترقتا حواجز صمتي

فزرعتا في أيامي الإيمان

لن تستطيع كل السنوات

لو اجتمعت في لحظة واحدة

أن تستوعب

مدى صورتكَ المحفورة في قلبي

وعينيك اللتين

تهزمان الأيام ...

1981

8

أنتظر الغد الذي يأتي

ويحمل لي وعداً بلقاء

وهمسة

وزهرة

وكأساً من القهوة

انتظر الغد ياحبيبي

الذي يمسح من قلبي

دمع العيون

1981

صدى

فاض بي الشوق

وفي قلبي شدا الأنين

على شفتي نمت همسة

وفي روحي نبعاً جرى الحنين

لحبكَ أزرع حقلاً

ومدى صفائك نغمي الحزين

في قلبي أبني لكَ معبداً

وعيناك مرفأي الأمين

لغيرك باقات الورد

ولكَ ... حبة رمل

قشة بيدر

نجم أفق " ليل " حزين

أحبكَ

أحب رقصات قلبينا

على إيقاع المطر

أحبكَ

أحب نجوى روحينا

في همسات المطر

خلقنا نحن للعطاء

للخصب

للمطر

أحب المطر .. وأحبكَ

أنتَ المطر

الذي حوّل صحراء حياتي

إلى فردوس نعيم

أنتَ القطرات التي غسلت روحي

وحوّلتها إلى حقل عطاء

ماذا أقول فيكَ أنتَ

أنتَ

يا منْ مدى شفتيكَ ... تتجدل الكلمات

شعـــرا

يامَنْ مدى عينيك ... يتحول الليل

فجرا

يا مَنْ مدى همساتك

ينزرع الصدى

حقولاً خضرا

اجعلني

على شفتيك ...

قبلة

مدى عينيك ...

نجمة

في صداك ...

سنبلة خضراء

26/1/1981

مطر الحب

ياحبيبي ...

يا مطر الحب

أحبكَ

أحبك على ضوء القناديل

المغسولة بالمطر

أحبك على ضوء السراج العتيق

أحبكَ على أرصفة أيلول

على تلال تشرين

أياحبيباً

أقدّم لمروج عينيه كل يوم

طقوس عشقي

وترانيم أبياتي

هل يمكن للعشق أن يفنى ؟‍

هل يمكن للشوق أن يزول ؟

لا أدري ؟؟؟؟؟؟؟

ولكني

أخاف من يوم

يجفّ فيه الغمام

ويشحّ المطر

أخاف من يوم

تعبث فيه الريح بأضواء القنديل

وتطفئ السراج المغسول بالمطر

فيجفّ نهر حياتي

وتبقى الطرق إليك

غارقة بالعتمة

بلا ضوء سراج

أو قنديل

أخاف

أن تحملك الريح بعيداً

ولا يبقى من الحب

لا يبقى من الحياة

سوى قصص قصيرة

تلعب بها الريح

أخاف

رغم أنك علّمتني ياحبيبي

أن الخوف ضعف

11/3/ 1981

عيناك لغتي

كل فجر أصحو على ترانيم

صوتك

تغمر عينيّ بالدفء والحنان

تحكي لروحي .. حكاية أول لقاء

حكاية أول حب

عرفته البشرية

وعرفه قلبي

صوتكَ الذي يترنم أبداً

مدى عمري

أحببتـــــه ...

وأحببتكَ ... حتى جفّ صوتي

وسكنت الكلمات عينيّ

والشفاه أهدابي

لأجلك ...

أبحث عن لغة حب

لم يعرفها العالم

لأجل حبك

أبحث عن كلمات حب

لم تعرفها سوى المراعي

وأشجار الليمون

كلمات خضراء

بلون الزيتون

بلون عينيك ...

أحببتك ...

وضاعت مني لغة الحرف

لغة الكلام والسؤال

فدعني ياحبيبي

أستعر لصوتي

نبضاً من ربيع عينيك

22/3/1981

حبيبة في حالة انتظار

أنتَ

يامن انساب صوتكَ إليّ

عبر الأسلاك والخطوط

بكل شراسة الحنان

بكل عواصف الشوق

بكل دهشة المفاجأة

أسمع صوتك في أحشائي

بفرح طفولي

وتغمرني نبراتك .. بحنان دافئ

بحب أزلي

أنتَ يا منْ أحبكَ بكل مسامي

بكل شراستي ونعومتي

بكلّ جنوني وهدوئي

أعيش حبكَ انتظاراَ أبدياَ

أنتَ

يا من أعيش حبك حالة انتظار

حبي لكَ

جنون أبديّ .. إعصار

يا حبي

كلما ابتعدنا .. عشقتك أكثر

وعشتك شوقاً أكبر

كلما ابتعدنا

تعمقتُ في تضاريسكَ

وانغمسْتَ بجراحي

أكثر ... وأكثر

وأكثر ...

يا حبي
يا من غرست حبك في أعماقي

وجريتَ في كياني شوقاً وانتحارا

أحبكَ ...

أحبكَ بعفوية الصغار

بجنون الكبار ...

أينما كنتَ يا حبي ستراني

وكيفما رحلتُ سيجدني الناس

ستجدوني في ظلال الزيزفون

في حقول الزيتون والصفصاف

فأنا ابنة الشمس المسافرة

في كل الدروب

تعرفني الحقول
تعرفني السهول والوديان

يعرفني الليل .. والنجوم ... والقمر

يعرفني الصغار .. يعرفني الكبار ..

ويعرف الجميع أني أحبك دائماً

فأنتَ في كل مكان

وطني المهاجر

وأنا ... حبيبة في حالة انتظار ...

20/4/1981

كلمات من زمن صمتي

حبيبي

أكتب إليك

في ساعة الصمت

من زمن الغربة

أنقل اليك

البرق واللحظات المضيئة

من ذاتي

حبيبي

في غربتي ... في وحدتي ...

في زمني ... في صمتي ...

لم أستطع نسيانك مطلقاً

ولم أستطع تفاديك

لحظة هروب واحدة ..

فأنت تستحم في صوتي

بشكل مستمر

وتسبح في كرات دمي بتتابع

ولا شيء أفعله

إلا تكرارك دائماً في ذاتي

هذا التكرار الذي أعطى

لأعصابي شكلها

ولشرايين وجودي حجمها ...

أختلس لحظاتي

وأدخل مدن عينيك

أسدل ستائر أهدابك على نفسي

لأتجوّل في مروجهما

وأتوه في سهولهما

تعتقلني لحظاتي

وتشدني لحلم شفتيك

العائدتين لتوهما

من بحار المرجان الإلهية

لتزينا عنقي

بلآلئ من الشهد

وتزينا شفتيّ

بفيروز من العسل

أسرق اللحظات والأحلام

وأركض مهرولة

لتحميني أكتافك

من الريح والعاصفة

لتضمني بين ذراعيكَ

كزهرة منتوفة

ترتجف من البرد والأعاصير

فأدفن رأسي بصدرك

وأختبئ خلف سنابله

من حزني وشقائي

أزرع حناياه قبلاً متناثرة

فأشعر بالدفء والحنان

وأتحد بدقات قلبكَ

ويتحد عمري بالفرح الطفولي

والسعادة الإلهية

وأعود إلى نفسي

لأجدني أذرف دموعي

لأنني حاولت نسيانك

وحاولت الهرب إلى بلاد أخرى

فتعتقلني لحظاتك

وأعود لدخول مدن عينيك

وتكرارك ... هذا التكرار المستمر

كجريان نهر لا يتوقف

كأنه وجد في داخلي

ليعذبني باستمرار

ليذكّرني .. كيف كنا

وكيف سنصبح

حين أهرب لبلاد أخرى

كأن صورنا وجدت ... لتعذبني

في لحظات صمتي

وزمن غربتي

وكأن لقاءاتنا أحييناها لتشقيني

وكأن الزمن

صار جبالاً من الثواني

فتراني أهرب من درب هروبي

وأغتال البلاد البعيدة

ولا أنسى حبك

فأنا لا أستطيع

-  بكل بساطة –

الانفلات من فلك عينيك

23/4/1981

الرد على هذا المقال

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

نلفت انتباه زوارنا الكرام الى اننا لن ننشر:
- أى مداخلات تتهجم على اشخاص لا دخل لهم بموضوع المقال وتستخدم ألفاظاً غير لائقة.
- أي مداخلة غير مكتوبة باللغة العربية الفصحى.

من أنت؟
مشاركتك
  • لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

٢ مشاركة منتدى