الثلاثاء ٢٧ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١١
بقلم لبنى محمود ياسين

الأخرى

تنظرُ إليَّ بعينينِ تتقنانَ الدهشة
عبرَ مرآةٍ مهشمةٍ ذاكرة حضورها منذ عصور
تخبرني بأنَّني لا أشبهُ جنونَ صيفِها
وبأنَّ ملامحي اليابسة
لـوَّنتها بقعُ صدأٍ مالحةٍ
أزيحُ عن عيني غيمةً باردةً
توشكُ على الذبول
بعد خيبةٍ ونصف
أخبرها بأنَّني ظلُّها
رغمَ أنف أطرافي المؤطرة
في ملابسِ الموتِ
وبأنَّني معلبةٌ حتى إشعارٍ آخرَ
ربما كانَ ذلكَ جيداً بطريقةٍ ما
فالموادُ الحافظةُ تمنحُ ازرقاق شفتيَّ
ابتسامةً زجاجيةً
مهذبةً بطريقةٍ تناسبُ كل الوجوه
تشيحُ بوجهها عني
ولا تمنحني ابتسامةً عابرةً
ولا تصفحُ عن خريفِ وجعي
لأنني عشتُ بما لا يشبه
طقوسَ مخاض غدها المستحيل
ولا تسامحُ هفوةَ الصبرِ
حين يسرقُ قصبَ الكلام
عاجزةٌ عن الاعترافِ
بأنَّني أسأتُ فهمَ الوقت
ولم أمنحْ الأحلامَ توقها الأزلي
إلى ارتداءِ حريرٍ السماء
تتحجَّرُ في خاصرةِ الوجعِ
دمعةٌ خائنةٌ
وجهُها يمنحني خيبةً أخرى
يحرِّضُـني على الثورةِ في وجه
خرافة أخرى للسُـبات
يقصِي عني ملامحَ خوفي
يمنحني شوقاً لسوسنات غدٍ مختلف
لكنها ما زالتْ تشيحُ بوجهها عني
وما زالتْ تلومني
على حياةٍ تخاذلَ صمتي
عن قراءةِ وصايا تفاصيلها

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى