الثلاثاء ٢١ شباط (فبراير) ٢٠١٢
بقلم فتحي العابد

دون كيشوت التونسي

لو استطلعنا الرأي العام التونسي الثقافي اليوم، حول الفكرة التي توختها بعض المسامير الصدئة في الإتحاد العام التونسي للشغل، أو بالأحرى أعداء تونس، والمبنية على التحريض والمظاهرات لإسقاط الحكومة الحالية الشرعية، أو تعطيلها، مستعينين بإعلام التسول، المخادع المتحيل، خاصة في الفترة الأخيرة مع الظروف المناخية القاسية في الشمال الغربي، لوجدنا أن الرواية التي يتمنى المثقفون التونسيون أن يطبع آلاف النسخ منها، وتوزع مجانا على امتداد تونس، من أجل النهوض بالوعي الوطني والحس القومي ضد يتامى فرنسا من ديوك اليسار، لكانت رواية "دون كيشوت".

هؤلاء الـ"دون كيشوتيون" الموجودين داخل الإتحاد، الذين يظنون أنهم هم الفرسان الأوائل في الزمن الغابر، وأن الناس ستعجب بهم وبصفاتهم وبطولاتهم الفذة، وتتعلق بهم وبزمانهم أشد التعلق، إلا أنهم في الواقع لا يمتلكون مواهب ومقومات شخصية الفرسان الذين صنعوا تاريخ الإتحاد العام التونسي للشغل من ناحية، ومن ناحية أخرى فإن زمن الفروسية بالصورة العنجهية التي حاولوا تمريرها للشعب قد إنقضت وولت مع بن علي.. فكانت كل محاولاتهم المتكررة للعب دور الفارس الفريد والبطل المجيد في الواقع الجديد للناس تثير الضحك والإستهجان العام، خصوصا مشهدهم وهم يلبسون دروع الدفاع عن الطبقة الشغيلة، ويمتطون حصان المنظمة الهزيل الذي يكاد يسقط مغشيا عليه من شدة الأعياء، جارين خلفهم خدمهم المساكين من أصحاب الصفر على اليسار، الذين ينغزون ذاك الحمار الأجرب!.. مصرين على موقفهم المثالي وحلمهم الطوباوي معتقدين في أنفسهم لأنفسهم بأنفسهم أنهم أبطال، وأنهم رسل العناية التاريخية لبعث قيم وتقاليد الفروسية بصورتها القديمة في العالم من جديد!..

هؤلاء المساكين الواهمين وهم يهذون ويجرون ويصولون ويجولون بين القنوات والإذاعات، أو المنابر التي لايحضر لها إلا بضع عشرات، ظلوا مأسورين لأوهامهم الكبيرة وأحلامهم الغريرة يقاتلون طواحين هواء من اختارهم الشعب متخيلين إياهم فلول الأعداء، محاولين أن يثبتوا للناس بأنهم فرسان زمانهم، وأبطاله الوحيدين لينتهوا بصدمتهم الكبيرة بالواقع الحقيقي..
ينطبق عليهم:

يا راكب الجحش المطرز بالحصان
هدئ من خبط الحوافر فأنت في تونس الثورة
تنساب كل يوم تبحث عن عدو
تختال على جحش مبحوحِ الصوت مزركش الجنبات
مزروع بالوهم والخيلاء فلا
العدو يأتي.. ولا تقتل الكلمات

لو قرئنا تاريخنا كما يجب لوجدنا أن كل من انتحل من أبناء جلدتنا شخصية دون كيشوت، لم يجني سوى المغامرات الزائفة.. والخيال الجامح الذي يؤدي إلى سلسلة من المفارقات المضحكة.. حتى أن الدون كيشوتية، أمست عندنا تعني الذهنية التي أفسدتها المثالية الموغلة في البعد عن الواقع كما يقول الباحث علي الخليلي. التي أعتقد أنها تتوافق مع الغباء والتخلف، وربما مع الجنون.

هذا التشائم الذي نراه أحيانا في تصريحات بعض من اختيروا للدلو بدلوهم سواء على القنوات أو على بعض الصفحات، في عمل الحكومة الجديدة، ترفضه إرادة النهوض الثقافي ببلادنا تونس. والغريب أن هؤلاء الجبناء لم يسمع بهم أحد في عهد النظام السابق وظهرت بطولاتهم فقط بعد الثورة.

يبدو أننا نعيش في مسرح اللامعقول أو مسرح العبث. هذا الذي يجري على الساحة التونسية اليوم لا يمكن تفسيره بالمنطق أو بالعقل. هل من الممكن أن بضعة من أبناء تونس يبذلون قصارى جهدهم من أجل هدم تونس، وجعل كل شيء فيها خرابا. ليس هناك إنتاج، وليست هناك سياحة، وهناك استثمارات قديمة هربت، والمستثمرين الجدد خائفين من الوضع الأمني الغير مستقر.. يحدث هذا كله في تونس التي ينتظر انطلاقتها العالم أجمع وليس الأشقاء والأصدقاء فقط.. رغم الكثير من بوادر النهوض التي أراها يوما بعد يوم في بلادي، ولملمة الجراح والإنطلاق نحو المستقبل الزاهر بإذن الله.

اليوم هناك قوى تقف بالمرصاد لإنطلاق نهوضنا ومحاولة إجهاضه بشتى الطرق، وهي محاولة بائسة لتحطيم هذا النهوض تحت واقع المرحلة الراهنة، ولذلك نرفضه. وهنا أطرح سؤال: ماذا يفعل الرفض كي يتحول إلى فعل على الأرض؟

حسب اعتقادي الرفض يفشل هذه المحاولات، وهو يرى ويلاحظ في الشارع التونسي وعند أغلب المثقفين، ومعاده إلى التجذر الذي حصل في وعي الجماهير، وفي نشاطها، وإلى تصميمها وعدم مساومتها في كنس بقايا نظام العهر والعري، وهو معطى وسّع حالة العجز في صفوف جبهة قوى هاته الثورة المضادة، ولفيف واسع من القوى الإنتهازية، التي تدور في فلك شظايا أحزاب من بقايا نظام بن علي، وحلفائه الإمبرياليين الذين يظهروا علينا كل يوم بفزاعة جديدة.

أظن أن هذا الإستطلاع المتخيل الذي بدأنا به حديثنا لو وقع حقا، والذي يقارب الخيال فيه سقف الوهم في سياق الواقع الذي يصدر عنه، وهو يفتقر إلى الخيال في الأساس، سيخرج بنتيجة واحدة واقعية جدا، ذات قوة واقعية مسيطرة إلى حد مقاربة الحقيقة التي لا تحتاج إلى مساءلة، هي رواية دون كيشوت.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى