الأربعاء ٢٨ آب (أغسطس) ٢٠١٣
بقلم مصطفى عزت الهبرة

إعلانات ونساء

من آمن بامرأة الإعلانِ
سيغدو دباً في غابةْ
من صدَّق إمرأة الإعلانِ
سيجرع قهراً وكآبةْ
من يُعجبُ بامرأةِ الإعلانِ
سيثملُ من روثِ ذبابةْ
فالنسوة في زمن التسويق
مخالب أنيابٍ تصرعْ
والنسوة في زمن الدولارِ
مجرد ألوانٍ تخدعْ
تدليسٌ
غشٌ
ورياءٌ
وعريٌ يُقرِفُ ....
... أو .... يصرعْ
إعلانٌ ... حتى لحذاءٍ
قد ينفعُ ...
... أو ... لا
لا ينفعْ
فالسُّمُ يزركشُ بسمتها
ونصالُ الحسن بها أبشعْ
حواء يحولها جشعٌ
في زمن العهـرِ
إلى مرتعْ
يغرسه المالكُ قوَّاداً
وبغاءً يطمع
لا يشبعْ
كالسلعة صارت
إذ هانتْ
وتدنَّت للقعـرِ الأبشعْ
أماً وحناناً قد كانت
واليوم صديد المستنقعْ
فليحمي الخالق أمتنا
من آتٍ أقذر
أو أقذعْ

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى