مضافة الديوان

  • عزالدين عناية في حوار حول الترجمة

    ■ كيف بدأت حكايتك مع الترجمة؟
    راعني النقص الفادح في مراجع الأديان لمّا كنت طالبا في "جامعة الزيتونة"، فانهمكت حينها في ترجمة كتاب "علم الأديان" للفرنسي ميشال مسلان وأهديته قصدا إلى الزيتونة والقرويين والنجف والأزهر، ومازلت إلى اليوم أتابع تشعبّات الملل والنِّحل، طورا في علم (...)

  • الشاعر والمفكر الفلسطيني الكبير عز الدين المناصرة

    ، بقلم عادل سالم

    عز الدين المناصرة علم من أعلام الشعر، والأدب، والفكر الفلسطيني، والعربي ملأ سماء الساحة الفلسطينية في سبعينيات وثمانينيات القرن العشرين عندما علا صوته كأحد شعراء المقاومة المركزيين الذين حملوا راية الشعر على كف، والبندقية في الكف الأخرى، فكان ما يكتبه نابعا من الجرح، والروح معا. (...)

  • عرين الأديب، والناقد الدكتور جمال الدين الخضيري

    ، بقلم ميمون حرش

    الدكتور جمال الدين الخضيري كاتب مغربي موهوب، موهوب، يصعب تحديد المجال الأدبي الذي يثقل فيه ميزانه؛يحرص، عن وعي تام، أن تكون كفة الميزان لديه متساوية تماماً بين اهتمامه الصارخ بالنقد، والقصة ،و القصة القصير ة جداً، والمسرح، وإن سجلنا ميل الرجل لأبي الفنون من حيث الظاهر، لكن في (...)

  • حوار مع الأديب أسامة أحمد العمري

    ، بقلم وفاء شهاب الدين

    كاتب مولع بالإدارة وقائد يتمتع بحس الأدب،نذر حياته للعمل والأدب ،يعيش موزعاً بين العقل والمشاعر محاولاً إعطاء كل منهما حقه،تاره تجده مديراً وتارة مفكراً وتارة أديب بارع، يقتنص من الوقت تلك اللحظات التي ينشد فيها نفسه أمام كتاباته ليبدع بأفكاراه ورؤاه..، بدأ بكتابة القصة القصيرة (...)

  • والمطرب والفنان الكبير« إلياس عطا الله»

    ، بقلم حاتم جوعية

    مقدمة وتعريف (البطاقة الشخصية): المطربُ والموسيقي والفنانُ الكبير " إلياس عطالله " من سكان مدينةِ حيفا،عمره ٣٨ سنة،أعزب، أنهى دراسته الإبتدائيَّة والثانويَّة في مدرسة الكرمل حيفا - وتابع دراسته الأكاديميَّة في جامعة حيفا حيث درسَ موضوع الموسيقى وعلم الإجتماع وحصل على شهادة (...)

  • لقاءٌ مع الموسيقي والمطربِ المشهور«بشارة ديب»

    ، بقلم حاتم جوعية

    مقدمة وتعريف (البطاقة الشخصية): الفنانُ والموسيقي وصانعُ الأعواد المشهور " بشارة إبراهيم ديب " أصلهُ من مدينة الناصرة ويسكنُ الآن مدينة حيفا، عمرهُ ٥٨ سنة (مواليد عام١٩٥٩)، متزوّج ولهُ ثلاثةُ أولاد، أنهى دراسته الإبتدائية والثانويّة في مدينة الناصرة..وبعدها تابعَ دراسته (...)

  • موتُ خديجة وانتحارُ الأنا المفرد

    ، بقلم فوزية الشطي

    تمهيد:
    اِطّلعتُ على أقصوصة الأديب السّودانيّ "محمّد بدوي حجازي" في مدوّنته الرّقميّة. شدّتني طرافةُ موضوعها وبراعةُ صياغتها. فاستأذنتُ صاحبَها كي أُدرّسَها لتلاميذي في مادّة المطالعة. اِخترتُ هذا النّصَّ لغايات محدّدة. أوّلا: دعوةُ التّلاميذ إلى استكشاف ما تعجُّ به النّات مِن (...)

  • الأستاذ «صالح أحمد كناعنه»

    ، بقلم حاتم جوعية

    مقدمة وتعريف (البطاقة الشخصيَّة): الشاعرُ والأديبُ الكبيرُ الأستاذ صالح أحمد كناعنه من سكان مدينة عرابة البطوف - الجليل، عمره ٥٧ سنة، من مواليد (٢٠ / ١٢ / ١٩٦٠)، متزوِّج ولهُ أربعة أولاد، أنهى دراستهُ الثانويَّة في مدرسة تيراسنطة بعكا، بعدها تابعَ دراسته في كلية إعداد المعلمين - (...)

  • لقاء مع الشَّاعرةِ والفنانة نايفة عوض

    ، بقلم حاتم جوعية

    مقدمةٌ وتعريف (البطاقة الشخصيَّة): الشّاعذَاعرةُ والأديبةُ والفنانةُ القديرة "نايفه عيسى عوض "أصلها من قرية كفر ياسيف - الجليل، متزوِّجة وتسكنُ في مدينة حيفا منذ أاكثر من ثلاثين عاما، أنهت دراستها الثامنويَّة في قريتها كفر ياسيف وعملت بعد ذلك في مجال الفن والغناء، ولكنها توقفت (...)

  • لقاءٌ مع الكاتبِ والناقدِ الدكتور نبيل عوض طنوس

    ، بقلم حاتم جوعية

    مولود في ٥.٩.١٩٤٨ في قرية عين الأسد خلال نزوح عائلته من القرية وعادوا الى قريتهم المغار بعد الهدوء. انهى تعليمه الابتدائي في قريته المغار سنة ١٩٦٢ والثانوي في قرية الرامة سنة ١٩٦٦ وفي نفس السنة بدأ دراسته الأكاديمية في الجامعة العبرية في القدس. أنهى اللقب الأول باللغة العبرية (...)