الأحد ٢ أيلول (سبتمبر) ٢٠١٢
بقلم سليمان نزال

إلى القائد الأسير إبراهيم أبو حجلة

كأني أعرفُ "ابراهيم"
و الأيام تجمعُ فجرها في الخندق ِ الأروعْ
قد كانت الفيوضاتُ من كلّ قبضةٍ تأتي
و كان الشموخُ بطولات ٍ و مصنعْ..
و لعلّي أبصرتهُ تحت أشجار "جيفارا"
ولقد مرتْ صقورٌ في ذاكرته ِ
كان الفضاء نشيدهُ
فتختال النجومُ بما هو يصنعْ
حشدٌ رفاقي سما في صوتهِ
و أغصانُ الضياءِ قد جاءت
مثقلة ً..فيها المعاني تسطعْ
أعرفُ "ابراهيم" من مد ّ تفانيه
من رفقة الصبرِ في مدى عزمه
من شرفة الفجرِ تعليها
زفراتُ الأسرى..
غضبُ العين و الأضلعْ
نداءات الشمسِ من موطن دمهم
بزوغ التوقِ إلى عَلَم
في كل ّ حفنة ِ انتساب ٍ يُرفع ْ
و إني أعرفُ رفيقي..
من نزفِ ساعات الندى و الشروق ِ
و من قلب ٍ يساري ٍ
ليس للسجانِ ينحني أو يخضعْ

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى