الاثنين ٢٠ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٢١
بدون مؤاخذة
بقلم جميل السلحوت

الجوائز وتكريم المبدعين

لم تقتصر صفحات التّواصل الاجتماعي على نشر ما هبّ ودبّ من تفاهات، مع الاحترام لمن ينشرون منشورات ذات قيمة، بل تعدّت ذلك إلى ما هو أبعد وأخطر، فهناك من ابتدعوا نياشين وكؤوس ودروع التّكريم، ووصل الأمر ببعضهم أن يمنح"شهادات دكتوراة فخريّة"! والأدهى والأمرّ أن يجدوا من يتقبّل هكذا أمور ويصدّقها، فينشرها على صفحته مفاخرا بها! ويجد من يهنّئونه عليها! دون أن يكلّف نفسه عناء البحث عمّن تصدر هكذا "جوائز"! وما قيمتها المعنويّة والمادّيّة؟ وما هي مؤهلّات من يمنحون هكذا "مكافآت"! وما هي الصّفة التي تؤهلّهم لمنح هكذا صفات، مثل أفضل شاعر، أو قاصّ أو روائي، أو فنّان تشكيليّ أو مسرحيّ أو باحث....إلخ؟ لكنّ المضحك المبكي في من يصدرون شهادات مثل "مبدع بحجم الوطن"! فهل يوجد إنسان بحجم وطنه؟

وتصل المأساة ذروتها عندما نجد مؤسّسات وهميّة تحمل اسم الوطن، وتقيم احتفالات لتوزيع دروع وشهادات تميّز تحضرها شخصيّات ثقافيّة ورسميّة، فهل ينطبق علينا المثل القائل" يحب الكَبْره ولو على خازوق."! فمتى ستوضع حدود لهذه "الخوزقة"؟

ولتبرئة نفسي من هذه "الخوزقة"، فإنني أضع حظرا في صفحتي في "الفيسبوك" على كلّ من -سواء كان فردا أو مجموعة وهميّة-يرسل لي "خازوقا تكريميّا"! وهو غير مؤهّل لذلك.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى