السبت ٢٢ أيار (مايو) ٢٠٢١
"كـلمني عن"
بقلم ميمون حرش

الروائي اليمني، والكاتب، والصحفي سامي الشاطبي


"كلمني عن" سلسلةُ دردشةٍ خفيفة، عن أسرار تُكشف لأول مرة (في الجزء الثاني منها) مع، الروائي سامي الشاطبي، نراهن فيها على مواقفَ طريفة، من مساره، ونسائل الذاتَ حين تفرح بشدة، أو تحزن بقوة؛ ونكشف بها، أيضاً، الطرفة المُستملحة، والابتسامة المغتصبة من واقع مرير؛ من خلال أسئلة خفيفة، و ضيف الحلقة هو"الفنان"سامي الشاطبي من اليمن.

سامي روائي معروف، وقاص، وصحفي، وناقد من اليمن، عضو اتحاد الأدباء والكتّاب اليمنيين منذ العام 1997م، يشتغل منذ 20 عاماً في الصحافة الثقافية والسياسية كمحرر وضمن هيئة التحرير.."صحيفة الجمهور""مجلة سرد"،"صحيفة22 مايو"..

مجلة"الموقف": سكرتير تحرير صحيفة"المهاجر"، تعنى بقضايا المهاجرين. ومدير تحرير مجلة"الثقافة"الصادرة عن وزارة الثقافة (حالياً)؛ كتب سيناريوهات للكثير من الأفلام الوثائقية لعدد من المنظمات المهتمة بالإنسان، وله أعمال تلفزيونية قيد العرض منها مسلسل (ملكة من اليمن)، ومسلسل (البردوني) قيد العرض، ترجمت له عدد من النصوص الأدبية إلى الإنجليزية.. ترجمت روايته"أنف واحد لوطنين"إلى اللغة الإسبانية.. عن دار بيروم بمدريد 2016م.

كان لجمعية جسور للبحث في الثقافة والفنون بالناظور- المغرب شرف استضافته، لحضور مهرجان القصة القصيرة جداً، و كانت لمشاركته فيه أثرها الطيب، أحبه الناظوريون، و خلفت زيارته لنا هوىً في نفوس كل من التقى به، وتحدث إليه.

صدر له (12) مؤلفاً..في المجال الأدبي (9) عن دور محلية وعربية:

"الأنا السابعة"..مجموعة قصصية 2000م،
"كائنات خربة"..رواية 2002م..
"للأمل مواسم أخرى"..شبه رواية 2004م،
"مذكرات مولّد طيب"..رواية 2005م،
"هي الأرض"..مجموعة قصصية 2006م،
"النتاج السردي اليمني"..بببليوجرافيا 2007م،
"مشروع ابتسامة".. رواية إصدارات وزارة الثقافة 2012م..
"أنف واحد لوطنين"رواية، عن دار أروقة بمصر 2015م..
"يا قمر قميرة"، رواية عن دار توبقال بالمغرب2017م.

وصدر له صدر له في مجالات أخرى:"كيف تكتب السيناريو القصير.. مركز عبادي 2011م...القضاء على العنف في اليمن، 2003م، «نهايات مزورة وتواريخ في الجحيم..2004م"
مرحبا بك سي سامي، في هذه الفسحة، وشكراً على قبول دعوة السلسلة..

س- ورطة، دُبرت لكِ عمداً، أو نسجتها الأيام لك، وكيف تخلصت منها؟

شطب الله وجه الشاطبي

ج-الورطة في مطلع العام 1999م كانت التيارات الدينية المتطرفة في اليمن تشن حملات ضد الكتاب،وكنت ومجموعة من الكتاب على رأس المستهدفين.. فررت إلى مدينة تعز اليمنية لأنها كانت أكثر أمنا،وفي صلاة الجمعة قال الخطيب مندداً بالكتاب: وهذا الشاطبي شطب الله وجهه.. نظر إلي أحد المصلين الجالسين بقربي، وطبعا لا يعرف باني الشاطبي وقال:شطب الله وجهه!

رددت بعده: شطب الله وجهه!

س - هل حصل أن استيقظتِ، صباح يوم ما، وأنت تنظر في المرآة، فمددت لنفسك لسانك ساخراً من خطأ ارتكبته؟

لساني ممدود لجملة الأخطاء التي ترتكب في حقي

أمد لساني عدة مرات في اليوم الواحد..ليس لجملة الأخطاء التي ارتكبها، بل لجملة الأخطاء التي ترتكب بحقي.. وجملة الأخطاء المقابلة التي افتعلها لرد الأخطاء المرتكبة بحقي، في دائرة من الأخطاء التي لا تكتمل..أظن بأني أسير في الشوارع مادّاً لساني من كثرة الاخطاء!

أسوأ تعليق طالك في مجال تخصصك (الرواية- القصة، والأدب بشكل عام)أو رأي غريب وطريف، عن نشاطك الأدبي، والنقدي، سواء سمعته مباشرة،أو كُتب عنك في تدوينة،أو مقال،أوحوار؟

رواياتي التي أثارت مخيلة إحدى الشابات دفعتها من فرط حبها لي مطاردتي والزواج بي.. وهي أيضا أي الروايات من أشعلت حياتي الزوجية ببعض المشاكل!

ما هو القرار الذي اتخذته بعد تفكير عميق، أو بعجالة، فندمت عليه ندماً شديداً؟

- أنا عاجز عن العودة لبلدي -

قرار أن أغادر الوطن إثر اندلاع الحرب وتحت وطأة مطاردة الإعلاميين والأدباء للتشرد في بلاد الله.. ضائع أنا..سبع سنوات من الحرب وأنا عاجز عن العودة لبلدي..ضائع ومشرد أنا بلا وطن!

سر قررتِ أن تميط اللثام عنه، لأول مرة؟

أصير سائق شاحنة

اني لطالما رغبت في أن أصير سائق شاحنة وظلت تلك الرغبة تطاردني 25 عاما ولا زالت!

كلمة استثنائية منك.

نكتب الرواية كي نساهم في تعميق المحبة.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى