الجمعة ٢٤ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٢١
بقلم عبد الله المتقي

تونس تتألق روائيا

شهدت قاعة معهد تونس للترجمة بمدينة الثقافة التونسية، فعاليات حفل الإعلان عن نتائج مسابقة جائزة توفيق بكار للرواية العربية في نسختها الثالثة، بحضور بعض أعضاء لجنة التحكيم وبعض التمثيليات الديبلوماسية التي فاز مواطنوها في المسابقة.

بداءة، افتتحت الأمسية بوصلات موسيقية وغنائية للفنانة سارة النويوي، تلاها تكريم للروائي التونسي نورالدين العلوي، وبعدها كان موعد الحضور مع الدكتور محمد القاضي رئيس لجنة التحكيم الذي ثمن بالمستوى الراقي للمشاركات المتوصل بها في هذه النسخة، لتعلن بعده الدّكتورة أنديرا راضي عن النتائج النهائية والتي كانت كما يلي:

الجائزة الأولى كانت من نصيب عاطف الحاج سعيد من السودان عن روايته "نورس يهجره السرب"
الجائزة الثانية أسندت للتونسي عباس سليمان عن روايته "شكرا أيّها الشّيطان"
الجائزة الثالثة للعراقي نعيم عبد مهلهل عن روايته "جنود حروب كوكب الشّرق"
الجائزة الرّابعة أسندت إلى اليمني محمّد الغربي عمران عن روايته "البندرية"
أما الجائزة الخامسة، فكانت من نصيب المصري محمّد عبّاس علي داود عن روايته "خذها"

وبعد هذا الإعلان عن اسماء الفائزين، أعطيت الكلمة لرئيس الجمعية ومنسق الجائزة د فتحي بن معمر، الذي نوه بكل المساهمين في هذا العرس الروائي الذي يعتبر مكسبا للمشهد الثقافي التونسي والعربي من بعيد أو قريب، كما لم يفته التنويه بدعم وزارة الثقافة، حالما بغد جميل وثقيل لهذه الجائزة التي تكبر يوما عن يوم، رغم أنف بعض العراقيل والصعوبات.

ومجمل القول، لا يسع المتتبع للمشهد الثقافي التونسي والمهتم بشؤونه وجاذبيته وهواه، سوى أن يشد على أيادي أعضاء جمعية الألق الثقافي، وفي كل الأحوال الروائية، كل عام وتونس قبلة للثقافة العربية.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى