الأربعاء ١٣ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٠
بقلم ذكرى لعيبي

زمان ضنين

1
كم ستبكي
ستذرف دمع الكلام الجميل
وتصغي
الى أبدٍ لن يجيء
بأغنية
أو مواويل طيف عليل
فهل يفقه العاشقون
بأنك صنوي
وأنك تأبى التآلف
تأبى التصالح
تأبى التراجع
تأبى المنون
وتأبى الوقوف على شرفة الأسئلة
فأنت تخاف السؤال الأخير
وبين مدينةِ لا ونعم
تدور
تكحل حرفا بمبسم
كمن يرتدي جبة الصالحين
وليس الثياب سوى فرض عين
فها أنت تدري
بأنَّ
مدورةَ الصدق والأسئلة
هي المعضلة
وليس المجاز وسحر البيان
ولكنه .. السير في الجلجلة !
 
2
ستطلق لهفيَ كالأشرعة
وتنسى بأن النوارس تحذف أوكارها
في المواسم
تنأى ، وغب الوصال تعود
ولا ضير في هجرة رابعة
كسر أمين
ودرب حزين
سترحل لي
حجراتي
وزنزانتي بين عقلي وقلبي
سرير رماد
كما الحالم المستفيق
ستمشي
تطوُّف عند النوافذ
عند المنافي
لتوخزَ حلما عتيقاً
وأغنية غافية
وتنسى
بأني الزمان الضنين
وأنك فيه
اليد الجارحة

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى