الأحد ٢٤ نيسان (أبريل) ٢٠٢٢

«صنهاجي في غرناطة».. رواية تبحث في تاريخ لم يأخذ حقه

يستعيد الروائي والباحث الفلسطيني سميح مسعود في روايته "صنهاجي في غرناطة" حقائق التاريخ عبر ربطها بالحاضر، ويكشف كثيرًا من المعلومات التي لم تلق اهتمامًا من المؤرخين والباحثين في سير الجماعات والشعوب.

وتدور أحداث الرحلات التي تشكّل متن الرواية في ثلاث بقاع جغرافية هي: الكويت واليمن وغرناطة، وتشكل في مجملها ارتحال سميح مسعود نفسه باحثا عن حقيقة أصل القبائل الأمازيغية التي تسكن شمال إفريقيا، وامتد وجودها في فترات تاريخية ماضية إلى الأندلس.

يعزو مسعود أصل هذه القبائل إلى قبيلة حمير العربية التي ارتحل بعض بطونها من اليمن إلى شمال إفريقيا، فامتدت هناك في الجغرافيا، وبرزت منها قبائل معروفة أشهرها "صنهاجة" التي حكمت مملكة غرناطة وبنى بعض ملوكها قصر الحمراء قبل أكثر من ألف عام.

وجاء الكتاب الصادر عن الآن ناشرون وموزعون في 232 صفحة من القطع المتوسط، وبين المؤلف أن دافعه إليه كان محاضرة أقيمت في دار الآثار الإسلامية بالكويت، ألقاها باحث جزائري ينتمي إلى قبيلة من الأمازيغ (البربر) في الجزائر، وله مقالات وكتب كثيرة يُثبت فيها أنّ الأمازيغ ينتمون إلى قبائل حِمْيَر حضرموت العربية التي هاجرت من اليمن بعد انهيار سدّ مأرب، في وقت الهجرات اليمنية الكبرى.

وصمم المؤلف على إنجاز رحلته البحثية هذه عندما أكد المحاضر أن أجداد الأمازيغ من حِمْيَر حضرموت، وأُلصِقَ بهم اسم الأمازيغ (البربر) من قبل الاستعمار الفرنسي لزرع الأسافين في الوحدة الوطنية الجزائرية، لا سيما أن النسابة العرب أكدوا هذا الأصل في مخطوطاتهم القديمة، وهو ما تؤكده أيضا لهجة المهرة القديمة المشتقة من اللغة الحِمْيَرية.

ورافقت المؤلفَ خلال الرواية مجموعة من الشخصيات التي أسهمت في تأكيد الصلات التي يبحث عنها عبر شواهد الجغرافيا والتاريخ واللغة والعادات.

والتقى سميح مسعود شخصيات يمنية ومغربية وجزائرية خلال رحلته إلى اليمن التي زار فيها كثيرا من معالم الجغرافيا هناك، ثم انتهى به المقام في غرناطة عند المستعرب الإسباني أنطونيو كاسترو وأمه مرجريتا، وهما إسبانيان من أصول عربية.

ووصف أنطونيو كاسترو العمل بأنه يقدم عبر أسلوبه السردي الجذاب "تفاصيلَ نصٍّ تمدَّدت أبعادُه حول غرناطة". وأشار إلى أن سميح مسعود قد كشف به "عن أصل ملوكٍ من الصَّناهجة حكموا غرناطة أيّام دويلات الطَّوائف، معتمدًا في ذلك على المآثر التراثيّة الماثلة للعيان حتى الآن في رقعةٍ مكانيّة واسعة، وعلى مقاربة تجمع بين التّراث والواقع المنظور".

ونقل سميح مسعود للقارئ تفاصيل مشاهداته في قصر الحمراء، من ممرات وقبب وزخارف ونوافير. وهو القصر الذي وصفته مرجريتا قائلة: "قصر أجدادي جوهرة الهندسة المعمارية في العالم أجمع لا يوجد له أي مثيل بين القصور القديمة، وهو وجهة السياح المفضلة في كلّ الفصول، وبابه مفتوح لهم من الصباح حتى ساعة متأخرة من الليل".

وأكدت مرجريتا كذلك تشابه طعام الأندلسيين والطعام العربي، بما في ذلك الحلويات.. يقول سميح مسعود: "ثم استطردت بتعريفي على أكلة البايلا وقالت عنها إنها أشهر أكلة أندلسية، اخترعتها جداتنا في قديم الزمان، وأساس تركيبتها بقية الطعام الذي كان يُعطى للفقراء بعد أن يملأ أصحاب الولائم بطونهم، بدلًا من رميها، ويكسبون بهذا حسنات تضاف إلى أعمالهم الطيبة".

وأشار أنطونيو خلال إحدى فقرات الكتاب إلى معاناة أجداده الموريسكيين في غرناطة بعد سقوطها: "لم يجرؤ أهلي وهم من المورسكيين على إظهار انتمائهم الديني للإسلام دين أجدادهم القدماء، لكن جدي من أمي كان عندما يسبح في البحر يعتمر طاقية بيضاء، القبعة نفسها التي يعتمرها أتباع الدين الإسلامي وقت الصلاة، وفي مناسبات كثيرة سمعته يردّد بأعلى صوته كلمات متقطعة غير مفهومة، تشبه في إيقاعها دعوة الناس إلى الصلاة".

ومن الجدير ذكره أن سميح مسعود شاعر وكاتب، وُلد في حيفا عام 1938، ودرس في جامعتَي «سراييفو» و«بلغراد» في يوغوسلافيا، وحصل في عام 1967 على درجة الدكتوراة في الاقتصاد من جامعة بلغراد. وقد عمل مستشارًا اقتصاديًّا في ثلاث مؤسسات إقليميّة عربيّة تتّخذ من الكويت مقرًّا لها، وانتُخب في عام 1990 رئيسًا للاتحاد العام للاقتصاديّين الفلسطينيّين- فرع الكويت، وهو عضو رابطة الكتّاب الأردنيّين، والاتحاد العام للكتّاب والأدباء العرب. وصدر له خمسة وأربعون كتابًا منها خمسة وعشرون في مجال الشعر والأدب.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى