السبت ١٥ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٢٢
بقلم حسن العاصي

كتاب القتلة السياسيون.. ستالين نموذجاً

أنجزت سابقاً قراءة وعرضاً لكتاب "لا يمكن الدفاع عنهم.. القتلة السياسيون" الذي صدر عن جامعة آرهوس في الدنمارك. أستعرض تالياً معكم بعجالة واحد من فصول الكتاب الذي يتناول الزعيم البلشفي "جوزيف ستالين"

إيمان ستالين بالنظام جعله قاتلاً جماعياً

بعد أن فرض جوزيف ستالين نفسه زعيماً للاتحاد السوفيتي، بدأ في البحث عن أعداء داخليين. شعر "نيكولاي بوخارين" Nikolai Bukharin بذلك عندما انتقل من كونه حليفاً وثيقاً مقرباً من ستالين إلى ميدان الإعدام بتهمة الخيانة والإرهاب.

كثيراً ما تم تقديم تفسير للجرائم التي ارتكبها ستالين من خلال التركيز على طفولته وتربيته القاسية. حيث كان والده صانع أحذية، وفي حالة سكر دائم، وكان عنيفاً بشكل منتظم تجاه زوجته وابنه. عندما أصبح ستالين بالغاً، لم يكن لديه ثقة في زملائه الرجال وأراد الانتقام من العالم للألم الذي خلفته طفولته.

تمت مواجهة التفسير النفسي المربع لشر ستالين المزعوم بالحجة القائلة بأنه - إذا كان هذا صحيحاً - فلا بد أنه كان هناك مئات الآلاف من نفس النوع، نظراً لأن تربيته كانت نموذجية لأطفال الطبقات الدنيا، في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، في مدينة "غوري" التي تقع شرق جورجيا التابعة للإمبراطورية الروسية آنذاك.
إذا كنت تبحث عن تفسير للتميز، فليس هناك الكثير مما يمكن العثور عليه هنا. يمكن القول أيضاً إن ستالين ربما كان نموذجاً لعصره، وكان هناك عدة آلاف من النسخ الكربونية عن ستالين، أي الأفراد الذين لديهم ميول نفسية مماثلة.

لا يمكن الدفاع عن ستالين

لم يضف ستالين الكثير مما قاله وكتبه المنظر الثوري والماركسي "فلاديمير إيليتش لينين" Vladimir Ilyich Lenin (1870-1924) أو مما كان قد ابتكره واختبره بالفعل، ولا حتى على نطاق صغير. يتعلق الأمر بالنضال ضد "الشعب السابق"، وهو مصطلح يطلق على النخبة القيصرية والبرجوازية القديمة، الذين كانوا يعتبرون بحكم انتمائهم الطبقي أعداء طبيعيين أو موضوعيين للسلطة السوفيتية. أخيراً، حتى الفلاحون الذين أصبحوا برجوازيين صغاراً كانوا أعداء محتملين للثورة.

في عشرينيات القرن الماضي، بنى ستالين جهازاً ضخماً للسيطرة على المجتمع، وكان له اليد العليا في الجهاز. قام الجهاز بتقسيم المزارعين الروس إلى مجموعات، تمت إدارتها بصورة منفصلة، بحيث تسيطر الدولة عليهم وعلى الإنتاج.

تم نقل أكثر الأشخاص تمرداً في سيارات الشحن إلى المناطق الباردة وغير المأهولة، حيث تفشى معدل الوفيات المفرط، أو إلى معسكرات العمل القسري في معسكرات "غولاغ" المتنامية باستمرار، التي سُجن أو نُفي فيها ما يقارب ثمانية وعشرون مليون إنسان بين عامي 1918 و1987. وصل جوزيف ستالين إلى السلطة في الاتحاد السوفيتي في عام 1922. وفي وقت قصير، بنى جهازاً أمنياً وحزبياً وإدارياً ضخماً للدولة، يمكنه من السيطرة على الاتحاد السوفيتي وإمساك سكانه بقبضة حديدية.

كان العمل الجماعي القسري، الذي بدأ في عام 1929، هو السبب الرئيسي للمجاعة الرهيبة التي أثرت بشكل خاص على روسيا وأوكرانيا في أوائل الثلاثينيات، والتي كلفت الكثير من الناس حياتهم.

عندما أثبت ستالين نفسه في منتصف الثلاثينيات من القرن الماضي كطاغية شبه مطلق في الكرملين القديم للقيصر في موسكو، بدأ حرباً ضد أعدائه، وبشكل خاص في المناطق النائية.

وقد أدى ذلك إلى محاكمات صورية سيئة السمعة في موسكو لأعضاء النخبة الشيوعية، الذين تم إعدامهم لاحقاً، لضباط وجنرالات في الجيش الأحمر، وأدت إلى زيادة الإرهاب ضد السكان بشكل عام. كان ستالين العقل المدبر وراء إعدام مليون شخص صغير في السجون السوفيتية، وقد رتب لترحيل مئات الآلاف من الأشخاص العشوائيين إلى معسكرات أخرى. بلغت ذروتها في عام 1937 ومنذ ذلك الحين أطلق عليها اسم "الإرهاب العظيم".
فيما يلي يُظهر الكتاب تفكير ستالين وأفعاله تجاه أقرب الأصدقاء والحلفاء.

نيكولاي بوخارين

ولد نيكولاي بوخارين Nikolaj Bukharin عام 1888 في موسكو لأبوين يعملان في التعليم. شارك في الأنشطة الطلابية السياسية في جامعة موسكو عام 1905. انضم إلى حزب العمال الاشتراكي الديمقراطي الروسي في عام 1906. عندما بلغ العشرين من العمر كان عضوا في لجنة موسكو للحزب. تعرض للاعتقال مرات عديدة من قبل الشرطة السرية القيصرية. في عام 1911 بعد السجن بمدة وجيزة، تم نفيه إلى أونيغا في أرخانجيلسك، ولكن سرعان ما هرب إلى هانوفر، حيث مكث هناك لمدة عام قبل ذهابه إلى كراكوف في عام 1912 وهناك اجتمع مع لينين لأول مرة. كتب سلسلة من المقالات هاجم فيها معارضي الماركسية نشرت فيما بعد عام 1924. ثم كتب آنذاك مؤلفه "النظرية الاقتصادية عن الطبقة المرفهة التي لا تعمل" الذي ينظر إليه في الأوساط الماركسية على أنه خير تفنيد ودحض لنظريات زعيم المدرسة النمساوية.

بعد اندلاع الحرب العالمية الأولى اعتقلت الشرطة النمساوية بوخارين بتهمة التجسس، وطرد فيما بعد إلى سويسرا، حيث انضم إلى البلاشفة في معركتهم مع ماركسية الماركسيين الذين أيدوا الحرب تحت ذريعة "الدفاع عن الوطن الأم" وكتب في الوقت ذاته كتاباً جديداً "الامبريالية والاقتصاد العالمي" عام 1915. ثم انتقل بوخارين من سويسرا إلى السويد، فالنروج، ثم وصل عام 1916 بطريقة غير قانونية إلى الولايات المتحدة الأمريكية حيث التقى تروتسكي الذي كان قد طرد من فرنسا. وهناك قام بوخارين بتحرير واصدار صحيفة نوفي مير "العالم الجديد" مع ليون تروتسكي.

عندما اندلعت الثورة البلشفية عاد تروتسكي وبوخارين إلى روسيا عام 1917. أصبح عضواً المكتب الإقليمي للحزب وكان أحد الزعماء البلاشفة البارزيين في موسكو جنبا إلى جنب مع تروتسكي، ولينين، ودزيرجينسكي، وياكوف، سفيردلوف، وستالين.

في أعقاب الثورة أصبح بوخارين رئيس تحرير صحيفة الحزب "برافدا". أيد بوخارين فكرة تروتسكي في قيام الثورة العالمية، كان دائما يختلف مع لينين في اتخاذ القرارات، ولم يلبث أن استقال من منصبة عام 1918 بعد أن اختلف مع لينين حول معاهدة "بريست - ليتوفسك". نادى بوخارين بالحرب الثورية، وعارض فكرة تقديم تنازلات لرأس المال الأجنبي من أجل تطوير الصناعة في الاتحاد السوفيتي.

بعد وفاة لينين في عام 1924، أصبح بوخارين عضوا كامل العضوية في المكتب السياسي. ظهر الصراع على السلطة بين ليون تروتسكي، وغريغوري زينوفييف، وكامينيف، وستالين. اظهر بوخارين نفسه بأنه وسطي في الحزب، لكن في الحقيقة كان قد وقف بجانب ستالين وأيد السياسة الاقتصادية الجديدة ضد المعارضة اليسارية. كان بوخارين أبو نظرية الاشتراكية في بلد واحد التي طرحها ستالين في عام 1924، الذي جادل بأن الاشتراكية ( في النظرية الماركسية، والمرحلة الانتقالية من الرأسمالية إلى الشيوعية) يمكن تطويرها في بلد واحد، حتى ولو كانت متخلفة كما روسيا.

بوخارين - من صديق إلى عدو مخيف

كان نيكولاي بوخارين حليفاً وثيقًا لستالين في القتال ضد ما يسمى بالمعارضة اليسارية، التي قادها ليف تروتسكي Lev Trotskij (1879-1940) مؤسس الجيش الأحمر، وأقرب معاوني لينين خلال الثورة البلشفية، وما تلاها أثناء بناء النظام السوفيتي. في وقت لاحق دخل تروتسكي في صراع مع ستالين لأنه كان متشككاً في موضوع نقابات العمال التي بدأ الخلاف حولها بين الرجلين قبل موت لينين، حيث أراد تروتسكي جعلها تحت سلطة الدولة، وطالب بعسكرتها، بينما رفض ستالين ذلك. تمكن ستالين بالتحالف مع زينوفييف، وكامنييف، وبوخارين، وغيرهم، من عزل أنصار تروتسكى في الحزب، وفى عام 1926 تم اعفاء تروتسكي من عضويته في المكتب السياسي بالحزب البلشفي بتهمة النشاط المعادي للحزب.

عقب حادثة اغتيال سيرغي كيروف يوم 1 كانون الأول/ديسمبر 1934، عاش الاتحاد السوفيتي على وقع بداية أحداث محاكمات موسكو والتطهير الكبير الستاليني، الذي أسفر ما بين عامي 1936 و1938 عن مقتل ما لا يقل عن 700 ألف شخص. وفي خضم هذه الفترة الدامية من التاريخ السوفيتي، اتجه جوزيف ستالين للتخلص من رفاقه القدامى الذين شارك عدد منهم بالثورة البلشفية عام 1917 وقاتلوا بجانب الجيش الأحمر في خضم الحرب الأهلية الروسية.

لذلك، في عام 1937 كان بوخارين أحد الشخصيات الرئيسية في القضية ضد ما يسمى بالمنشقين اليمينيين. انتهت القضية بإعدامه في مارس 1938. وكان رئيس الشرطة السرية، نيكولاي ييجوف (1895-1940) يجمع الأدلة ضده وضد المتآمرين معه لفترة طويلة.

متهم بالخيانة والتخريب والارهاب

تم التعامل مع قضية بوخارين في جلسة عامة للجنة المركزية في 23 فبراير 1937. وقبل أيام قليلة أرسل بوخارين خطاباً إلى أعضاء اللجنة جاء فيه:

"لا يمكنني العيش على هذا النحو بعد الآن. لقد دحضت كل الثرثرة ضدي. أنا لست قادراً جسدياً ولا روحانياً على الحضور إلى الجلسة الكاملة، ولا أستطيع تحريك ساقي، ولا أستطيع تحمل الأجواء ولا أستطيع التحدث. في هذا الوضع غير المعتاد، قررت الإضراب عن الطعام حتى رفع الاتهامات بالخيانة والتخريب والإرهاب عن الطاولة"

إلى جانب الرسالة، أرسل ما يزيد عن مئة صفحة دحض فيها جميع الاتهامات نقطة تلو الأخرى. ووثّق أن الشهادة ضده كانت متناقضة وأنه لا يمكن أن يكون في الأماكن في الأوقات المذكورة.

كما أعرب عن عدم ثقته في الشرطة السرية، التي - كما كتب - كانت قادرة على الحصول على الشهادات "التي يحتاجونها". وأكد أخيراً أنه منذ عام 1930 كان على خلاف مع المسار السياسي لستالين والحزب الشيوعي.

لو أن بوخارين تعلّم من التاريخ شيئاً، لكان عرف أن فرصته الوحيدة للخروج من القضية بحياته ستكون الاعتراف وطلب تساهل الحزب. حتى أنه طلب ذلك من تروتسكي نفسه الذي كان في وضع مماثل في نهاية العشرينيات.

قوبلت مطالبه بالمحاكمة والدفاع بازدراء من قبل رفاقه، واعتبر إعلان الإضراب عن الطعام بمثابة استفزاز. كان الانضباط الحزبي منذ أيام لينين، يتطلب الانصياع للقرارات واللوائح التي تتخذ على مستوى أعلى، إذا لم يكن الأمر كذلك، كان يُعتبر المرء عدواً.

أيها الوغد يجب أن تصمت

افتتح جلسة اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الروسي "نيكولاي يجوف" Nikolai Yezhov مفوض الشعب للشؤون الداخلية\ن ورئيس الشرطة السرية آنذاك، لذي استشهد بعدد من الشهود الذين أكدوا أن بوخارين كان أحد قادة العصابة وراء خطط لاغتيال ستالين وأعضاء آخرين من النخبة السوفيتية. لذلك اعتقد يزوف أنه يجب طرد بوخارين من اللجنة المركزية ومن الحزب. تعالى الصراخ في القاعة بأنها عقوبة متساهلة للغاية وأنه يجب إطلاق النار عليه على الفور.

في وقت لاحق، تم إعطاء المتهم بوخارين الكلمة، وتبعه أليكسيج ريكوف (1881-1938) ـ الذي كان يشتبه في أنه متحالف معه ـ على المنصة. في الأسبوع السابق للجلسة، كان قد تم إعدام الصحفي كارل راديك (1885-1939) و14 آخرين بتهمة التخريب والتجسس لصالح ليون تروتسكي وألمانيا.

كان بوخارين قد بدأ حديثه عندما بدت أولى المقاطعات التي لا تعد ولا تحصى من القاعة: "لماذا كتبت أنك لن تلغي الإضراب عن الطعام حتى يتم رفع التهم الموجهة إليك؟"

أجاب بوخارين: "لا أريد أن أطلق النار على نفسي، لأن الناس حينها سيقولون إنني فعلت ذلك لإيذاء الحزب".
شهدت القاعة الضحك، وصرخ أحدهم: "أنت تحاول ابتزازنا!"

صرخ الضابط والسياسي كليمنت فوروشيلوف (1881-1969) مفوض الشعب للشؤون العسكرية: "أيها الوغد. يجب أن تصمت. كيف تجرؤ على الكلام هكذا!"

أجاب بوخارين: يجب أن تفهم أني لا أستطيع العيش مع هذا الأمر.

أخذ ستالين الكلمة وأجاب: "هل تعتقد أنه من السهل علينا؟"

يضحى بنفسه من أجل السلطة السوفيتية

يُظهر الحوار جوانب عديدة من الثقافة الحاكمة: أولاً وقبل كل شيء، الغضب من أن بوخارين قد كسر الانضباط الحزبي بعدم الخضوع لقرار الحزب بالإقرار بالذنب هو أمر ملموس. من الواضح أن القرار كان نهائياً، ولم تكن الحجج أو الشهود أو الحقائق مهمة بعد ذلك، ولن تُغير القرار.

عندما وجد بوخارين نفسه لاحقاً في طابور الإعدام، كتب رسالة استقالته الشهيرة إلى ستالين، ما زال ينكر بعناد جميع الاتهامات، لكنه في الوقت نفسه أظهر أنه كان على دراية كاملة بكيفية عمل النظام. واختتم بالقول إنه إذا كان موته قد يفيد القوة السوفيتية، فهو مستعد لتقديم هذه التضحية.

في اجتماع اللجنة المركزية، كان لا يزال هناك أمل في الإنقاذ، حتى لو كان ضعيفاً، وبالتالي أظهر بوخارين الانضباط الحزبي الكبير. في طابور الإعدام ذهب كل أمل، وربما عليه أن يتصرف مثل شيوعي جيد. قد تعتقد أن ستالين والرفاق الآخرين كانوا يسخرون منه، لكنهم ربما تحدثوا وذكروا ما ذكروه عن قناعة حقيقية. اقتنع ستالين بذنب بوخارين، ولم يكن من السهل عليه مواجهة الخيانة وإعدام رفيق قديم.

كان ستالين ورفاقه الآخرون يدركون أن اتخاذ القرارات الصعبة والقاسية يقع على عاتقهم. كان الأمر صعباً، لكن الضرورة الثورية طلبت منهم القيام بذلك. وستالين كان يؤمن بتحقيقات الشرطة. وكان مدركاً تماماً لما كان يحدث في أقبية الشرطة السرية. هذا واضح من مدخل آخر في الجلسة المؤلمة مع بوخارين.

ذكر ستالين أن المتهمين كانوا في كثير من الأحيان سعداء للغاية بمواجهة مع قيادة الحزب لأنها أعطتهم الفرصة لقول كل شيء. وتابع: "هذه هي الحالة النفسية التي يتعرض لها المعتقل أثناء المواجهات". ثم قيل: "أنا أعلم أن رجال الشرطة السرية يبالغون هنا وهناك، لكني لا أشك للحظة في أنهم جادون. ومع ذلك، يحدث أنهم وقعوا في الأحداث. لكن المواجهة النهائية، حيث الشهادة التي قُدمت بحضورنا تتفق تماماً مع ما قيل خلال الاستجوابات السابقة، يُقنعني أنهم يعملون بشكل صحيح وأمين".

إن كون ما قاله ستالين يشكل وجهة نظر مشتركة بين نخبة الحزب، وربما في دوائر أوسع أيضاً، يتضح ذلك مما قاله عضو آخر في المكتب السياسي: "بوخارين يشوه التحقيق ضده، وبالتالي يسيء لهيئات التحقيق لدينا. سيعطي بوخارين الانطباع بأن اللجنة المركزية تسعى وراء دمه البريء، وأنه مستعد للتبرع به. إنه عدو فقط من يمكنه التحدث بهذه الطريقة - عدو تم القبض عليه متلبساً أيضاً، ويرفض الاعتراف بجرائمه".

عدم الإيمان بالنظام يُعتبر خطراً على النظام

دافع الماريشال "كليمنت فوروشيلوف" Kliment Voroshilov رئيس هيئة رئاسة مجلس السوفيات الأعلى، عن مفوضية الشعب للشؤون الداخلية NKVD التي تأسست في عام 1917 بجمهورية روسيا الاتحادية الاشتراكية السوفياتية، وكانت الوكالة مكلفة في الأصل بإجراء أعمال الشرطة العادية والإشراف على السجون ومعسكرات العمل في البلاد، قبل أن يتم تقسيمها إلى وزارة الشؤون الداخلية في اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية (MVD) المسؤولة عن الميليشيات الإجرامية والمرافق الإصلاحية. ولجنة اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية لأمن الدولة (KGB) المسؤولة عن الشرطة السياسية، والاستخبارات المضادة، والحماية الشخصية (للقيادة) والاتصالات السرية.

قال فوروشيلوف: "لقد زرع بوخارين عدم الثقة في عمل مفوضية الشعب للشؤون الداخلية، وفي اللجنة المركزية، لأن أقسام المفوضية تعمل تحت القيادة المباشرة للجنة المركزية للحزب وسكرتيرها". وأضاف: "أنا مقتنع تماماً بأن أولئك الذين تم اعتقالهم الآن، والذين تم استجوابهم يقولون الحقيقة." وذكر مباشرة أن عدم الثقة في المفوضية يساوي عدم الثقة في ستالين.

ربما يحتوي البيان على مفتاح لفهم سلوك النخبة الحزبية آنذاك. وراء البيان يكمن مفهوم الإيمان. إما أن يكون لديك إيمان غير مشروط بهذا الديكتاتور أو لا يكون. بالطبع، فإن القيادة السياسية ومؤسسات النظام، التي تجسدت بشخص ستالين، فأصبحت أية معارضة لأي منهما، وأي’ بادرة تشير إلى عدم الإيمان بالنظام، تُعتبر خطراً أمنياً على الثورة، وعلى الحزب، والدولة.

إذا تم اتهام المرء، أصبح مذنباً
أثار رفض بوخارين اتباع الطقوس الحزبية التي كانت تتطور منذ عام 1918 غضب ستالين والشيوعيين البارزين الآخرين. باختصار، كان هذا يعني أنه بمجرد أن ينتهي بك الأمر في قفص الاتهام ، لن يكون هناك أملاً في العودة. في عهد لينين، تم اتخاذ قرارات الاجتماعات المهمة، والأحكام في قضايا المحاكم قبل الاجتماعات وإجراءات المحكمة، وتمت الموافقة عليها من قبل القيادة السياسية العليا. كان التفكير في أن المحاكم هي مؤسسات سياسية تحكم وفق المبادئ الطبقية، وبالتالي لا يوجد شيء بغيض في ترك أهم القرارات للسلطة السياسية. القيادة الحزبية هي الحاكم الفعلي والأوحد، وكل شيء آخر تصنعاً وحذلقة.

نهاية حزينة

من بين الشفعاء الذين حاولوا إنقاذ بوخارين، الأديب الفرنسي الحائز على جائزة نوبل "رومان رولاند" الذي كتب إلى ستالين طالباً الرأفة، مجادلاً أن "عقلًا مثل عقل بوخارين هو كنز لبلاده". قارن موقف بوخارين بحالة الكيميائي العظيم "أنطوان لافوازييه" الذي قُتل بالمقصلة خلال الثورة الفرنسية: "نحن في فرنسا أكثر الثوار حماسة ما زلنا نحزن بشدة ونأسف لما فعلناه. أتوسل إليكم أن تبدي الرأفة.

تم إعدام بوخارين في 15 مارس 1938 في ساحة إطلاق النار في كوموناركا. على الرغم من الوعد بتجنب عائلته المحاسبة، تم إرسال زوجة بوخارين "آنا لارينا" إلى معسكر عمل، لكنها نجت لترى زوجها قد أعيد له الاعتبار رسميًا من قبل الدولة السوفيتية في عهد ميخائيل جورباتشوف في عام 1988.

قدم بوخارين العديد من المساهمات البارزة في الفكر الماركسي اللينيني، وأبرزها اقتصاديات الفترة الانتقالية (1920) وكتاباته في السجن، أرابيسك الفلسفي. بالإضافة إلى كونه عضواً مؤسسًا للأكاديمية السوفيتية للفنون والعلوم. كانت مساهماته الأساسية في الاقتصاد هي نقده لنظرية المنفعة الهامشية، وتحليله للإمبريالية، وكتاباته حول الانتقال إلى الشيوعية في الاتحاد السوفيتي. أصبحت أفكاره، خاصة في الاقتصاد ومسألة اشتراكية السوق، ذات تأثير كبير فيما بعد في اقتصاد السوق الاشتراكي الصيني وإصلاحات دنغ شياو بينغ.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى