الثلاثاء ٢١ آب (أغسطس) ٢٠١٢
بقلم سليمان نزال

كوفية الجوارح

بصمتٍ أنتَ تدفع ُ مُرّ الأثمان
بصبر ٍ أنت تدفع غدر َ الزمان
لا الوجه وجهكَ لكن الخديعة
بدّلت للصقرِ صورته بالدخان
و أقرب من هوية الزيتون جذوركَ
إن قارنوا فلينظروا للسنديان
و ليحفظوا درس البسالة من عواصف
جرح ٍ له أسرار العنفوان
تلك البطولات بالعزم ِ تصنعها
من يديكَ الجهات تبحث عن أمان
بفخر أنت تدفع مرّ الأثمان
لا أنت من غزو ٍ و لا من إخوان
للأرجوان فجر المعنى كله..
فالصمت خير إن حكى الأرجوان
سألفُّ حول صرختي كوفيتي
فأنا الفارس الذي لا يُهان.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى