الخميس ١ نيسان (أبريل) ٢٠٠٤
بقلم أمل إسماعيل

نبـض لـوحـــة

أراكــم
بعيـنيّ الفاجعة
يا لبشـــاعتكم
وجمال عيني!









اللوحة لسلفادور دالي / "دارا".


مشاركة منتدى

  • أرى

    1-

    ارى جسدى يعود الي

    محتميا بظل صليب

    وكف الارض يكتبة

    مختلطا بنعت غريب

    فلا الايام تمنحه ُ

    حروفا ترفض التعليب

    ولا الاقمار ترسله ُ

    الى الارض بتاج حليب

    ولكن فى الاسى يمضى

    ليكمل رحلة التغريب

    *

    2-

    ارى اسقاطىَّ الاول

    يعاتبنى على التاخير

    ويذكر انها رحلت

    وقد تركت علي النير

    ايقف الآن فى زمنى

    ويقف الصلب فى التفكير ؟!!!

    فلا ادرى لما رحلت

    لما انسحبت بلا تفجير

    لماذا دائما وحدى

    اعانى لذة التكفير

    امد الارض ابسطة ً

    تحملنى لنوح نفير

    *

    واكتشفت فجاءة انى كنت اعمى احدق فى الاثر بعون مفتوحة

    لا اكثر

    ولكن اقل

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى