الأحد ٢٤ تموز (يوليو) ٢٠٢٢
بقلم جميل السلحوت

«وطن على شراع الذّاكرة» والفردوس المفقود

عن دار الأسوار في عكّا صدر قبل أيّام كتاب"وطن على شراع الذّاكرة"، وهو رسائل متبادلة بين الأديبة الفلسطينيّة د. روز اليوسف شعبان المقيمة في بلدة طرعان في الجليل الفلسطيني، والسّفير الفلسطيني الدّكتور الشّاعر د. عمر صبري كتمتو المقيم في أوسلو، ويقع الكتاب الذي صمّمت غلافه ومنتجته وأخرجته الفنانة مريم صبّاح في 120 صفحة من الحجم المتوسّط.

معروف أنّ فنّ الرّسائل ليس جديدا في الثّقافة العربيّة، وإن كانت الرّسائل الأدبيّة ليست واسعة الإنتشار في الأدب العربي الحديث. لكنّها تبقى موجودة، فعلى سبيل المثال في العصر الحديث هناك رسائل جبران خليل جبران ومي زيادة، غسان كنفاني وغادة السمان، أنسي الحاج وغادة السمان، خليل حاوي ونازلي حمادة. محمود شقير وحزامة حبايب، محمود شقير وشيراز عنّاب، الأسير حسام شاهين وقمر، جميل السلحوت وصباح بشير. و"رسائل فوق المسافات والجدران" لنسب أديب حسين، والذي يحوي الرّسائل المتبادلة بين نسب ود. بيان نويهض، والرسائل التي تبادلها والداهما المرحومان أديب حسين وعجاج نويهض.

بداية يجدر التّنويه بأنّ الكاتبين تعرّفا على بعضهما من خلال تقنيّة زوم، بحضورهما جلسات ندوة اليوم السّابع الثّقافيّة المقدسيّة الأسبوعيّة التي تعقد جلساتها مساء كلّ خميس، والتي انتقلت من قاعة المسرح الوطني الفلسطينيّ- الحكواتي- في القدس، إلى تقنيّة زوم بعد جائحة كورونا عام 2019، حيث انضمّ إلى الندوة عدد من الكتّاب والمثقّفين من خارج القدس ومن جميع أنحاء العالم. وها هي جمعت بين شاعرين فلسطينيّين عن بعد، بين الفلسطينيّ الدّكتور عمر صبري كتمتو، الذي ولد في عكّا، وشرّد مع أسرته منها وهو طفل في نكبة شعبه ووطنه الأولى عام 1948م، ويقيم الآن في أوسلو-النّرويج، والدكتّورة روو اليوسف شعبان، التي ولدت وترعرعت ولا تزال تعيش وتعمل في بلدة طرعان الجليليّة الفلسطينيّة. وقد تطوّرت العلاقة بين الأديبين عندما ناقشت ندوة اليوم السّابع "مسرحيّة بيت ليس لنا" للدّكتور عمر كتمتو، وديوان "أشواق تشرين" للدّكتورة روز اليوسف شعبان، وكلاهما أعجب بما كتبه الآخر، فتولّدت بينهما صداقة عن بعد أنتجت لنا كتاب الرّسائل هذا.

وهنا لا بدّ من التّنويه بأنّ نشر الرّسائل التي تبادلها الأديبان الكبيران محمود شقير وحزامة حبايب قد فتحت الباب أمام الكتّاب؛ لنشر رسائل تبادلوها، كما حصل مع جميل السلحوت وصباح بشير، فنشرا رسائلهما "رسائل من القدس وإليها، قبل رسائل اليوسف وكتمتو بأيّام قليلة، فالأخيران كتمتو واليوسف تكتّما على رسائلهما حتّى ظهرت بداية شهر تمّوز-يوليو-2022في كتاب

"وطن على شراع الذّاكرة"، فهل أصابتهما العدوى من شقير وحبايب كما حصل مع السلحوت وبشير؟ والجواب: ربّما.

لكنّ الوضع مختلف بالنّسبة للأسير حسام شاهين، الذي كتب رسائله لقمر بنت أحد أصدقائه الذي اختبأ في بيته وهو مطارد، وتركها طفلة عندما وقع في الأسر عام 2004.

ما علينا، سنعود إلى الكتاب الذي نحن بصدده، "وطن على شراع الذّاكرة"، وهذا العنوان يدخلنا في دائرة تساؤلات كثيرة، فالكاتب د. عمر صبري كتمتو ولد عام 1943 في مدينة عكّا الفلسطينيّة، وشرّد وأسرته مع من شرّدوا من أبناء شعبهم في نكبة العام 1948م، لكنّ ابن الخامسة هذا لم ينس مسقط رأسه، وطفولته الأولى وذكرياته الطّفوليّة البريئة في بيت أسرته ومدينته وبحرها الذي تحطّمت على أسوارها سفن نابليون قبل قرنين وعقدين. وإذا ما عاش هذا الطفل في دمشق ودرس في مدارسها، ودرس مرحلته الجامعية في صوفيا، وعمل في الجزائر، وتنقّل في بعض الدّول الإسكندنافيّة، وعمل في بعضها سفيرا لمنظّمة التّحرير الفلسطينيّة وللسّلطة الفلسطينيّة، إلّا أن بوصلته لم تحد يوما عن وطنه الذي شرّد منه، ولا عن بيت أسرته في مدينة عكّا.

ويلاحظ أنّ الرّسالة الأولى التي كتبتها د. روز اليوسف شعبان مؤرّخة في 13 مارس 2022. وجاءها الرّدّ في اليوم التّالي مباشرة. وأنّ الرّسالة الأخيرة كتبتها د. شعبان أيضا في 10 ابريل 2022، وأنّ كلا الكاتبين كتبا خاتمة هذه الرّسائل في 11 ابريل 2022. أيّ أنّ هذه الرّسائل المتبادلة قد كتبت وأعدّت للنّشر في أقلّ من شهر واحد.

ويلاحظ أنّ الكتبة شعبان كانت تفتتح رسائلها بـ "صديقي المغترب عمر، فيردّ عليها:صديقتي في الوطن روز" و"صديقي في المنفى، فيردّ عليها: صديقتي في الوطن" و" صديقي المغترب، فيردّ عليها: صديقتي في الوطن"، لتتطوّر العلاقة الأخوية بينهما، فيكتب د. كتمتّو:"صديقتي وأختي العزيزة روز، فتردّعليه: صديقي وأخي العزيز عمر".

ويلاحظ أنّ هذه الرّسائل المتبادلة من وراء البحار، كان الجامع بين الكاتبين فيها هو حبّ الوطن، يقول د. كتمتو ص 18:" لا تؤاخذيني يا صديقتي، فأنا لم ألتق بك بعد، غير أنّ الوطن وحبّ الأدب جمعنا."، وبما أنّ رسائلهما احتوت على قصائد لكلّ منهما، وحتّى قصائد لشعراء آخرين مثل محمود درويش وراشد حسين وشكيب جهشان تعبّر عمّا يجيش في صدر كلّ منهما، فإنّ د. كتمتو يقول:" يا لهذا القدر الذي أوصلنا إلى صياغة الواقع في جمال الشّعر ورحابة صدر اللغة."ص20.

وهنا لا بدّ من التّنويه بأنّ الكاتبين قد استعملا في رسائلهما لغة شعريّة وشاعريّة جميلة، تأسر المتلقّي وتسحره بجمالها ومباشرتها ورقّتها، وازدادت جمالا بالمضمون الذي يتحدث عن وطن شُرّد شعبه، وعن ذكريات إنسان رقيق يتذكّر مسقط رأسه ومدينته بلوعة بائنة، فتتلقّفها أديبة متمكّنة وتعزف على حبّ الوطن هي الأخرى، فهل تبقى الذّكريات حلوة حتّى لو كانت مرّة؟ لكنّ التّعلّق بهذه الذّكريات تؤكّد من جديد، أنّ الحق سيعود لأهله ولو بعد حين.

من الرّسالة الأولى يذكر د. كتمتو بأنّ الطفل الذي كانه وكبر معه، لم ينس البيت الذي ولد فيه، ولا شجرة التّين التي أمامه، ولا سمعان بائع الفخّار، ولا المقبرة التي بجانب البحر، ولا مطعم خريستو، ولا سبيل الطّاسات أمام مسجد الجزّار، حتّى أنّه عندما زار الوطن الذّبيح عام 1994، عاد يبحث عن بيته وما تحمله ذاكرته في طفولته عن مدينته، وهناك التقى بزميله في الدّراسة الجامعيّة المرحوم المهندس اسماعيل بكري، وزوجته الفنّانة سامية قزموز، ويعقوب وحنان حجازي والفنّان محمّد بكري.

لكنّ د. شعبان هي الأخرى لم تكتف بما ذكره صديقها د.كتمتو عن ذكرياته في عكّا، فذهبت هي الأخرى تبحث عن تلك الذّكريات، وتصوّر البيت وتبعث الصّور لمالكه الذي لن ينساه.

وإذا كان الدّكتور كتمتّو قد زار الوطن مرّة أخرى، ووقّع مسرحيته في متحف محمود درويش، وعاش ولا يزال وسيبقى يعيش مرارة التّشتّت والرّحيل، ويعذّبه الحنين إلى الفردوس المفقود، إلّا أنّ د. شعبان تعيش هي الأخرى لوعة ضياع وطن تعيش فيه، ومأساة ضياع وطن وحرمان شعبها من حقوقه، فكلاهما يتعذّبان وإن اختلفت الأسباب، لكنّهما لم يفقد الأمل بعودة الحقّ إلى أصحابه.

وبعد صدور الكتاب، التقى الكاتبان في أوسلو حيث سافرت د. روز وزوجها إلى تلك البلاد، وهناك سيكون البوح بالذّكريات عن عكّا وغيرها.

وماذا بعد: يبقى القول أنّه لا يمكن الإحاطة بمحتويات هذا الكتاب في هذه العجالة، والذي اتّخذت رسائله الطابع السّرديّ المطعّم بقصائد شعريّة، ولا ينقصه عنصر التّشويق بحيث يتمنّى القارئ بأن لا تنتهي هذه الرّسائل، التي تشكّل إضافة نوعيّة للمكتبة الفلسطينيّة بشكل خاصّ، وللمكتبة العربيّة بشكل عامّ، وترجمتها إلى الإنجليزيّة وإلى لغات أخرى ستشكّل رافعة جديدة لمأساة شعب ووطن.

فتحيّة للكاتبين، ولدار الأسوار التي نشرت هذا الكتاب.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى