الثلاثاء ٢١ آب (أغسطس) ٢٠١٢
بقلم سليمان نزال

يا نبي الاستعارات الأولى

قد صدقنا بجوارحنا وحي الرسائل
و سجّلنا رقمَ العروبةِ على كلّ أشجار التفاؤل
و اصطحبنا..أيامنا..إلى البحرِ
و ابتسامات البراعم إلى الجدوال..
قد فرحنا لوعد النسور في قصيدك
و تخيلنا من الماء حتى الماء الزلازل..
آه درويش..آه..
الآن فهمتُ رحيلك
و عرفتُ كيف غادرت الجباهُ صمت المنازل..
أيقنتُ أن العيشَ بين الأعراب ضيق جدا
فهل يطيق العظماء-أمثالك- قهر السنابل

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى