الأحد ٢٦ آذار (مارس) ٢٠٠٦
بقلم محمد دريهم الغامدي

من قال لك إنني شاع؟

ومن قال لكِ أنّني شاعِر ؟! ..

أو لغيركِ أحيكُ المشاعر ..

فأنا بكلّ حرف لكِ أكتبه شاعر ..

ومن قال لكِ أنّني اطّـلعتُ على الأدب ؟..

جديده أو قديمه لم أقرأه ..

أنا لا أستلذّ ببطولات غيري ..

فأكون بوقاً لمن سبق ..

فماذا لو كسّرتُ القوافي ؟!.

وماذا لو داخلتُ الجمل ..

وماذا لو كتبتُ هنا كلمة ..

وفي آخر الصفحة كلمة ..

أليس المهم أن تقرئيني ؟! .

لستُ أسعى إلى جديد ..

أو انتهاج قديم ..

فالكلام كلّه قديم ..

ومزج ألوانه قديم ..

وأنا جديد ..

لم أُخلق قبلي ..

ولن أُخلق بعدي..

ومشاعري جديدة ..

تهوى روحاً جديدة ..

تهوى مذاهب جديدة ..

تفرضينها أنتِ ..

وتمحينها أنتِ ..

المهم أن أبعثر نفسي..

بأي شكل ..

بأي صورة..

فلن أعبدُ منهجاً ..

أو أتزلّف لقافية..

فأنا كلّي جديد..

ومشاعري جديدة !..


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى