الجمعة ٦ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠١٧
بقلم رولا عبد الحميد

أيُّها الرَّاحلون سلاماً

في الليل البارد الموحش
تتسلَّقُ وحيدة الجبل الجليدي
تسير وفي صرَّتها صوت الأمهات
وغناء القبَّرات
وبضع حبَّات قمح لاتسدُّ الجوع
ميديا ....
أخبري جديلتيك البتول
أن في خصلهما يلوذ العندليب
أخبري شوارع الحديد
ووميض السيارات العجولة
أخبري قلبي
أنَّ في الحقيبة عمراً ينوس
وتاريخاً مزركشاً بالعويل
أيا ريح الغرب الباردة
أيا ذاك الظلُّ الغريب
وحيدة أنا في الدَّرب الطَّويل
أسمع دبيب الجنود خلف النافذة
وهدير حوافر الخيول
صرير الرَّصاص وجلجلة السُّيوف
أسمع صراخ السَّبايا في السُّجون
هل الأحلام المزعجة تزور المستيقظين؟
أيها الرَّاحلون ...سلاماً
ترى ماذا أودعتم في الحقائب
عتبات البيوت أم نبض القلوب
أيها الرَّاحلون سلاماً
وهل سلام للميتين؟

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى