الخميس ٣ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٣
بقلم ياسر الششتاوي

آمال في عامها الأول

بنيّتي آمالْ
في عامها الأول
كالحديقة التي بها
أنفاس عمري
تقطف الصفاء والجمالْ
جاءت إلى الدنيا
كأنني أنا الذي ولدتُ
من جديدٍ
وكأنني أنا
من يبدأ العمر بها
ويسكن الخيالْ
تبْسم
في وجهي
فأملك الدنى
أحس أني نلتُ
ما ليس ينالْ
بنيّتي كنزي
وأجمل الهدايا
من إلهي
وأنا بها
أباهي رحلتي
وأخرس الزوالْ
يا بهجة العمر
أنا هنا
تعالي لا تخافي
كي تعيشي معنا
في ظل أسرةٍ
بها أجمل طفلةٍ
تشدّ أعين الأجيالْ
بنيتي قلبي
وعقلي
إنها أميرة الروح
ووجهها يغذي نشوتي
بروعة الحياة
فالحياة لم تكن حياة قبلها
بنيتي آمالْ
تمشي
تتعثر الخطى
تبكي
أشيلها
كأنني أشيل نبضي
وألاعب الحياة عندما
تلعب في مكتبتي
بكتبٍ كانوا أمام عبثها
جميعهم أبطالْ
يا ليتني
أرجع طفلاً
أبيض الصفحة
لا أشكو
من الدنيا
ولا من قسوة الأحوالْ
بنيتي
كم تثلج الصدر
تخفف الأسى عني
إذا أبصرتها
أنسى عنائي
وأغادر الملالْ
أبقاك ربي
يا بنيتي
من السرور تغرفين
لا ذقت الذي
يُخسرك الكمالْ

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى