الأربعاء ٨ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٢١
بقلم سناء الشعلان

التّحولات الجماليّة في قصص سناء...

جاسم خلف إلياس يصدر «التّحولات الجماليّة في قصص سناء الشّعلان»

عمّان/ الأردن: عن دار غيداء للنّشر والتّوزيع في الأردن صدرت الطّبعة الأولى لكتاب "التّحوّلات الجماليّة في القصّ النّسويّ قصص سناء شعلان القصيرة أنموذجاً" بقلم الدّكتور والنّاقد العراقيّ جاسم خلف إلياس حيث يقول في معرض تقديمه للكتاب:" ... فقد سعينا إلى تحديد الدّراسة في السّرديّات النّسويّة، واقتصرناها على التّحوّلات في قصص سناء الشعلان القصيرة بوصفها أنموذجاً فاعلاً في كتابة القصّة القصيرة النّسويّة..."

الكتاب يقع 125 صفحة من القطع الكبير، ويمتدّ عبر تقديم ومدخل وثلاثة فصول؛ إذ يحتوي الفصل الأوّل على المحورين: تحوّلات القصّ النّسويّ، والتّعالق الاجتماعيّ النّصيّ، أمّا الفصل الثّاني فيحتوي على المحاور: الواقعيّة السّحريّة وتحوّلات القصّ، وآليّات اشتغال الواقعيّة السّحريّة، والعجائبيّ ومرتكزات التّحوّل، والغرائبيّ والانفتاح على التّشكيل، والأسطوريّ والمؤسطر، أمّا الفصل الثّالث، وهو الفصل الأخير في الكتاب، فقد احتوى على المحاور: التّحوّلات النّوعيّة في القصّ، والمتوالية القصصيّة والتّحوّلات والمتوالية الفرعيّة والوعي المغاير.
وقد درس جاسم خلف إلياس المنجز القصصيّ الكامل للشّعلان في كتابه الذي قال في معرضه معلّقاً على هذه القصص: "عبر اطّلاعنا على المجاميع القصصيّة للشّعلان وجدنا أنّ المتخيّل القصصيّ كان له الدّور الفاعل في هذا القصّ الحداثيّ الذي يتعالق مع الواقع اليوميّ أو الحضور المعيشيّ؛ فكلاهما حينما يجتمعان في بينة واحدة يبعثان على الإقناع والإمتاع للقارئ؛ إذ إنّنا ونحن نقرأ السّطور تتجلّى أمامنا مجموعة من الرّؤى التي تمنح القصص بريقها، وتضيء أمام القارئ عتماتها النّصّيّة التي تبعث الإمتاع لدى القارئ عبر تعدّد دلالاتها".


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى