الأحد ٣ أيار (مايو) ٢٠٢٠
بقلم عاطف أحمد الدرابسة

الحُبُّ الكبير، لا يُلهمُ إلُّا المعاني المُغيِّرة

أفكارٌ خارج العُزلةِ ، تبدو في حالةِ تشتُّتٍ ، بيدَ أنَّ هُناكَ خيطاً واحداً يجمعُها ؛ الحُبُّ .

قلتُ لها:

بعدَ كلِّ حربٍ
بعدَ كلِّ ثورةٍ
بعدَ كلِّ مُظاهرةٍ
بعدَ كلِّ احتجاجٍ
بعد كلِّ فيروسٍ قاتلٍ
وبعد العزلِ
والحظرِ
تزدادُ السّلطةُ استبداداً
وقهراً للشُّعوب ..

بعدَ كلِّ ثورةٍ
أو مظاهرةٍ
أو احتجاجٍ
تتطوَّر فيروساتُ القمعِ
والقهرِ
والاكتئاب ..

بعدَ كلِّ رأيٍِّ حُرٍّ
أو حوارٍ حُرٍّ
تموتُ يا حبيبتي الأفكارُ العظيمةُ
في الدُّولِ المُتخلِّفة ..

كُلَّما حاولنا أن نزرعَ ثقافةَ الاختلافِ
في العقولِ والضَّمير
تنتشرُ في الأُفقِ
فيروساتُ السُّلطةِ
لتُهاجمَ أجهزةَ الاستقبال
وتُدمِّرَ كلَّ خلايا الإحساسِ ..

يا حبيبةُ تعالي نحملُ
ما نستطيعُ أن نحملَهُ
من الحُبِّ في قلوبِنا
في أرواحِنا
فالحُبُّ وحدَهُ مَن يحمي
جهازَ الشَّجاعةِ فينا
ليبقى عاملاً ..

يا حبيبةُ
أخافُ حينَ تموتُ فينا
مشاعرُ الحُبِّ
أن يموتَ فينا الأملُ
والحلمُ
وتتخلَّى عنَّا الأخلاقُ
وتضمرُ خليةُ الشَّجاعةِ
وتصمتُ في أعماقنا
صرخةُ التَّحدِّي ..

يا حبيبةُ
الحُبُّ العظيمُ
كالكتابِ العظيمِ
كلَّما قرأنا فيهِ أكثر
اكتشفنا أنفسَنا أكثر ..


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى