الخميس ٢٢ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٢
بقلم سليمان نزال

الصبر غزة..النصر غزة

البحر غزة
الصبر غزة..
النصر غزة
الفخر غزة..
الليل غزة
الفجر غزة..
الراية المرفوعة من زفرةٍ
في لغة الناس
الرمل غزة..الخيل غزة..
نهر المواقيت المزدانة بالآس
و لقد صاحت جراحها:
نحن ُ السحاب لا أنتم
نحن البقاء لا أنتم
أسماؤنا من الثرى
هذه الأرض حواسها فينا..منّا
لن تنزعوا أصل الحواس عن الحواس
فلسطينيون, قد قالت..فرسانها
و هذا النزف آفاقٌ و أقواس
فلسطينيون من الآتي نستعيد أمسنا
من كفّ فكرتنا نوزع المواعيد و الأفراس
و النجمة الأولى هي نبضاتنا
نحن الفضاءُ .. بهذا الضياء المبجل
صوتنا..زلزلة المعاني..جلجلة الحراس
والدمعة المرفوعة في غزة مثل منديل اللقاء
و الدمعة المرفوعة في غزة مثل منديل الوادع
و الموت في غزة يسير في أعراس
الفخر غزة
الحزن غزة
السيف غزة
كتاب الله حرفها
و تراهُ في المتراس..
دماؤنا أقمارنا..
دماؤنا أكبادنا..
أشلاؤنا على الجدران
فمن يقرع الأجراس؟
النصر غزة..
الوعد غزة
آيات التغيير في وصاياها
عنوان الجذر و الأنفاس.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى