السبت ٥ تموز (يوليو) ٢٠٠٨
بقلم ميسون جمال مصطفى

الغربة والحنين في الشعر الفلسطيني

سنوات غربة الفسطيني امتدت، وتلتها الأعوام والأيام والشهور...، غربة تمثلت بحنين إلى وطن يشكل له جذور متأصلة بأرضه، وحكايات سمعها من أهله، أو ربما عاشها بنفسه، ولكنها تبقى بعدا عن الوطن في كل الحالات، فقد جاء في المعجم الغني" غُرْبَةٌ – (غ ر ب). (مص. غَرُبَ). 1."عَاشَ زَمَناً طَوِيلاً فِي الغُرْبَةِ" : فِي بِلاَدِ النُّزُوحِ وَالْهِجْرَةِ. 2."وَجَدْتُهُ فِي غُرْبَةٍ" : فِي وَحْشَةٍ. 3."طَالَتْ غُرْبَتُهُ" : طَالَ بُعْدُهُ عَنْ وَطَنِهِ وَأَهْلِهِ."

فجأة، وجد الفلسطيني نفسه وحيدا، بعيد عن أحبابه وأقاربه وقريته التي لعب فيها، منسلخ عن مجتمعه المحبب وذكرياته- إلى غربة من نوع آخر- لم يخترها بنفسه، ولم يفكر للحظة واحدة أنها سترافقه العمر كله.

يرتبط الحنين ارتباطا وثيقا بالغربة في الشعر الفلسطيني، فعندما يبتعد الإنسان عن مكان ما، يشعر بحنين إليه، ويشتاق لكل ما فيه...وهذا ما حصل مع الشاعر الفلسطيني الذي فجر سنين غربته بأشعار ينضح فيها الحب والحنين.

فها هو الشاعر محمود الحوت، يتذكر الوطن، فتتمثل له ساعات الصفاء والجمال، فيناجيه ملتاعا، ذارفا دموع الألم والغربة، متجرعا كأس الليالي الخوالي من غيره. فيتساءل كيف ينسى تلك الأرض التي يعتبرها جنة الله على الأرض! وهل هناك من لم يعرفها!

يا رعى الله موطني يوم كانت
تنبض الأرض بالحياة الطروب
ويموج المدى البعيد ويزهو
برطيب من المروج لعوب
والبساتين والحدائق غلبا
حاليات بكل ثوب قشيب
تتنادى بها العصافير شتى
من شروق النهار حتى الغروب
هل أتاك الحديث عن جنة الله
وعن خلدها الطليق الرحيب
تلك أرضي وما ترى في يميني
حفنة من تراب أرضي السليب

يبكي الشاعر هارون رشيد ما أصاب شعبه وبلاده بعد اغتصاب أرضه من قبل العدو الصهيوني، فهوى وطنه بين ليلة وضحاها، وتفرق الناس كل في مكان، وأصبح مأواهم الخيام البالية، ومرت السنوات وتلتها الأعوام وهم في الغربة، والوطن ينتظر الغياب ولكن لا حياة لمن تنادي، فأصبحوا ذكرى تمر في البال كلما ذرفت العين مدامعها.

كانت لنا أرض نفيء بظلها
وعلى أيادينا تدور وتثمر
فإذا بها في ليلة مشبوبة
أهوى بشامخ عزنا المتجبر
وإذا بنا مزق وراء عنائنا
نمشي فيقتلنا الشقاء ويقبر
كم في الخيام مدامع هتانة
ان مرت الذكرى تمور وتقطر
فلرب أم ودعت أبناءها
يوم انتضوا سيف الكفاح وأشهروا
ومضوا وما عادوا سوى ذكرى لهم
محزونة في كل عين تذكر

تتذكر فدوى طوقان العيد في يافا، ويشدها الحنين والألم، فهناك كانت تلعب بأرجوحتها، وتمسك الجديلة بالعقدة الحمراء، وتركض في البلد الحبيب فرحة مبتهجة، ولكنها الآن تمسك بذكرياتها وأيامها الماضية باكية متألمة، فكل شيىء تغيير ولم يعد لها سوى الحزن والذكريات المرة في غربة تكاد تقتلها.

أترى ذكرت مباهج الأعياد في يافا الجميلة؟
أهفت بقلبك ذكريات العيد أيام الطفولة؟
إذ أنت كالحسون تنطلقين في زهو غرير
والعقدة الحمراء قد رفّت على الرأس الصغير
والشعر منسدل على الكتفين، محلول الجديلة؟
إذ أنت تنطلقين بين ملاعب البلد الحبيب
تتراكضين مع اللّدات بموكب فرح طروب
طورا إلى أرجوحة نُصبت هناك على الرمال
طورا إلى ظل المغارس في كنوز البرتقال
والعيد يملأ جوكن بروحه المرح اللعوب؟
واليوم ماذا اليوم غير الذكريات ونارها؟
واليوم، ماذا غير قصة بؤسكنّ وعارها
لا الدار دار لا ولا كالأمس، هذا العيد عيد

يعبر الشاعر ناصر ثابت عن غربته وحنينه من خلال قصيدته" يا وطني" بمنتهى الصدق والصراحة، بكلمات تمس الوجدان، سهلة اللغة لا تحتاج إلى زخرفة، صادرة عن مشاعر مفعمة بالحنين والعذابات المعتقة برسائل الورد والحناء والدموع.

في غربتي الصماءْ
ينتابني
شوقٌ عظيم جارفٌ إليكْ
ورغبةٌ في الحزنِ والبكاءْ.
ينتابني..
شوقُ العذابات التي تطرزُ الرسائلَ المعتقة..
بالوردِ..
والدموعِ..
والحِنَّاءْ...
شوقُ الخريفِ للتجلي في متاهات القمرْ
وشوقُ لحظةِ الفراق للولوج في مشاعر البشرْ
ولهفةُ القلوبِ إذ تستقبلُ الدماءْ
ينتابني
شوقٌ كشوقِ العاشق الصوفي للسماءْ

تنقلب المعادلة عند محمود درويش، فتشعر الأرض باشتياق إلى حبيبها المفقود الذي رحل عنها منذ سنوات طويلة، ولكنها تكابر الغياب والبعد، لأنها لم تتعود أن ينساها للحظة، إلا أنها لا تستطيع المكابرة أكثر فتبتعد لتراه، وهو يفكر فيها، لأنها بالنهاية أنثى.

لا أَنام لأحلم قالت لَه
بل أَنام لأنساكَ. ما أطيب النوم وحدي
بلا صَخَب في الحرير، اَبتعدْ لأراكَ
وحيدا هناك، تفكٌِر بي حين أَنساكَ/
لا شيء يوجعني في غيابكَ
لا الليل يخمش صدري ولاشفتاكَ...
أنام علي جسدي كاملا كاملا
لا شريك له،
لا يداك تشقَّان ثوبي، ولا قدماكَ
تَدقَّان قلبي كبنْدقَة عندما تغلق الباب

لا يعاني الشوق إلا من كابده، ولا يشعر بالغربة والحنين إلا من عاشها وتجّرع لحظاتها، ولا يحس بالألم إلا من تذوق مرّ ضرباته وطعاناته، لذلك لن يشعر أحد بما يقاسيه شعراء فلسطين، وهم يعانون الغربة والحنين بعد ستين عاما على نكبتهم.
قدمنا لكم بعضا من صور الغربة والحنين، ولكن يبقى ما خفي أكبر وأعظم، فمع كل لحظة تكبر الغربة وتزداد أنات الحنين، فالوطن ما يزال مسلوبا، والساعات تسير وتسير.


مشاركة منتدى

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى