الثلاثاء ٩ حزيران (يونيو) ٢٠٢٠

«الملحد» رواية تحاكم المجتمع

هيام فهيم


"دلشاد" هذا البطل الرمز، الذي يكره العنف باسم الدين، هذه الكراهية التي باعدت بينه وبين الشعائر، حتى وصل إلى الإلحاد.

هو بطل رواية "الملحد"، للكاتب السوري/ عبد الباقي يوسف.

يناقش الكاتب عبر شخصيات روايته أفكارًا عدة، أبرزها:

- ضياع البلاد العربية، وانقسام أهلها بين قاتل ومقتول.

- اندفاع بعض الشباب نحو الإلحاد، كردة فعل تجاه الجماعات المتطرفة، التي شوهت القيم الدينية.

- مقارنة بين قيود الإيمان وانفلات الإلحاد، في بيان غير تقريري، نابع من تجارب مجتمعية.

- ومثلها كسابقتها من الروايات للكاتب، يتابع إثباته لدور الزوجة في شدة زوجها، وأن الحب يحقق المستحيل.

رواية "الملحد" تصدر قريبا عن دار اسكرايب للنشر والتوزيع - مصر، وتعد التعاون الخامس للدار مع الكاتب عبد الباقي يوسف، بعد روايات أربعة: "سورين، سيامند وخجي، بلاد ليست كالبلاد، أمريكا كاكا"، كما تصدر قريبا النسخة الإنجليزية من رواية "أمريكا كاكا" reverberation of America، ضمن سلسلة ترجمات اسكرايب للنشر والتوزيع.

اقتباس من الرواية:

كلُّ هذه المشاهدِ تتداعَى في مُخيّلتها وهي تنظُرُ إليهِ وإلى الكأسِ، وقد بدَا السُّكرُ يجِد مفعولَهُ فيهِ، وأخذَ الاحمرارُ يزحفُ إلى عينَيهِ شيئاً فشيئاً. عند ذاك رأتهُ يسحبُ كرسيّهُ ليجلسَ بشكلٍ ملاصقٍ لها، وهو يتغزَّل بها كما لو أنَّه يرَاها لأوّلِ مرّةٍ، وهي تزدادُ اضطّراباً وخوفاً من أيّ فعلٍ غيرِ مألوفٍ قدْ يصدِرُ منهُ في أيّ لحظةٍ. لكنَّها استطاعَتْ أنْ تُقنعَ نفسَها بأهمّيةِ ترقّبِ ما قدْ يبدرُ منهُ وقدْ وضعتْ كلّ الاحتمالاتِ. رأتهُ يمدُّ كفَّيهِ يدسُّ أصابعَهُ بين ثنايا شعرِهَا، وهي تنتظِرُ ما الذي سيحصَلُ، يقبّلها، ويقولُ لها كلاماً جمِيلاً، يبدُو أمامَها رقيقاً. وبعدَ قليلٍ أمسكَ بيدِها حتّى وقفَا، ضمّها إلى حضنِهِ وصارَ يقبّلهَا وهي مُندهشةٌ، ثم أخذَها إلى الكنبةِ المجاورةِ، قالت: لنذهَبَ إلى السّريرِ.

قال: لا، هُنا.. يبدُو السريرُ بعيداً عنّي، ولا أطيقُ أنْ أمشي خطوةً واحدةً، حتى لا أبتعدَ عنكَ ولو قليلاً. ثم استلقَيا على الكنبةِ التي وسعتْهما بالكادِ وهو يقولُ: لا أريدُ أنْ أغمضَ عينَي إلاّ على رؤيتِكَ، ولا أنْ أفتحَهمَا إلاّ وهُما يقعانِ عليكَ.. ياه كمْ أحبّك.. كم أنا محظُوظٌ بك.. كم أشعرُ أنَّ العالمَ بخيرٍ لأنكِ بجانِبِي.

هيام فهيم

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى