الخميس ٢٨ شباط (فبراير) ٢٠١٣
النص الغنائي بالمغرب بين
بقلم سعاد أنقار

بناء الدولة وتمجيد السلطة

"النص الغنائي بالمغرب بين بناء الدولة وتمجيد السلطة"# كتاب قيم ينضاف إلى قائمة المؤلفات ذات الصلة بالموسيقى المغربية باختلاف أنواعها وقوالبها. وإذ يركز المؤلِّف الدكتور محمد شقير على قالب موسيقي بعينه هو "الأغنية الوطنية" فإنه يتطرق خلال ذلك إلى قالب مؤثّر عبر وجهتين: الموسيقى والكلمة. وكما يتبين من عنوان الكتاب فإن النصيب الأوفر من جهد المؤلف يتوجه إلى "النص الشعري" للأغنية الوطنية المغربية؛ حيث يتبدى من خلال بعض التحليلات البلاغية للنصوص الشعرية، ومن خلال النصوص الغنائية المتنوعة التي أوردها الكاتب في مؤلفه. ويمكن القول إن موضوعات الشق الثاني سبق أن عالجتها كتب مؤلفين مغاربة آخرين، أخص بالذكر كتاب "الأناشيد الوطنية المغربية ودروها في حركة التحرير" لعبد العزيز بن عبد الجليل الذي خصص قسما مهما منه للتدوين الموسيقي لعدد من النصوص الوطنية الغنائية التي راجت خلال فترة الاحتلال الأجنبي لبلادنا والتي مازال الكثير منها خالدا إلى يومنا هذا.

ينقسم الكتاب إلى قسمين، كل واحد منهما يضم ثلاثة فصول. يقدم القسم الأول المعنون بـ"النص الغنائي وبناء الدولة بالمغرب" الظروف المتعلقة بالأغنية الوطنية خلال عهد الحماية وفترة مُلك محمد الخامس. فمن خلال فصل يحمل عنوان "النص الغنائي وتبلور الشعور الوطني" قدم الكاتب نصوصا غنائية ضُمنت في قوالب من قبيل العيطة، والملحون، لِـما كان لها من دور واضح في التغني بالمقاومة المسلحة ومجابهة الاستعمارين الفرنسي والإسباني، ثم دورها في التغني بالحركة الوطنية المدافعة عن الوطن، والمجسِّدة للتلاحم بين مختلف مناطقه. بعد ذلك انتقل المؤلف محمد شقير إلى مرحلة حكم الملك الراحل الحسن الثاني ليسرد في فصل معنون بـ "النص الغنائي وترسيخ مقومات الدولة" قصص وظروف تأليف عدد من الأغاني، كان من أهمها ظروف تأليف النشيد الوطني المغربي، وأغاني أخرى ترمي إلى ترسيخ مؤسسات الدولة من خلال التغني بالمؤسستين الملكية والعسكرية، ومن خلال الولاء الشخصي للملك، ثم الولاء السياسي للوطن. أما في الفصل الأخير من هذا القسم "النص الغنائي وتقوية الروح الوطنية" فقد عرض فيه الكاتب لائحة من الأغاني التي عُدت بمثابة آليات للتعبئة الجماهيرية. وفي الأخير ندد المؤلف بتراجع الأغنية الوطنية في عصرنا الحالي رغم محاولات بعض الفنانين التغني بحب الوطن وجماله من خلال فرق حديثة ظهرت في الساحة الفنية أخيرا.

وانتقل الكاتب في القسم الثاني من الكتاب المعنون بـ"النص الغنائي وتكريس السلطة بالمغرب" إلى الحديث عن دور الأغنية الوطنية في بناء مؤسسات الدولة من خلال فصل معنون بـ "النص الغنائي وتمجيد السلطة" خاصة في عهد الحسن الثاني الذي أولاها اهتماما كبيرا بوصفها أداة للدعاية السياسة من خلال المنجزات والمشاريع الكبرى التي تحـققت في عهده. وتطرق الفصل الثاني "النص الغنائي ومعارضة السلطة" إلى الصعوبات التي واجهت المعارضة في التعبير من خلال احتكار السلطة لوسائل الاتصال العمومي، وعَرض الفصلُ بعض الأناشيد النضالية التي تغنى بها بعض مطربي المعارضة اليسارية والأصولية. أما الفصل الثالث "النص الغنائي بين الاحتجاج والاحتواء" فقد تحدث عن الأغنية الغيوانية بوصفها تعبيرا احتجاجيا عن مظاهر الظلم والتسلط، حيث لاقت أغاني مجموعة ناس الغيوان من خلال موضوعات أغانيها رواجا وقبولا من قِبل الأوساط الشعبية. كما تطرق الفصل إلى للأغنية الراپـية بوصفها إبداعا حديثا يختلف شكلا عن الأغاني القديمة، ويعبر عن روح التمرد الذي يستشعره شباب الأحياء الشعبية. كما أنها تُسخَّـر لتشجيع الشباب على المشاركة في الحياة السياسية. وقد برزت في هذا السياق مجموعات مثل كازاكرو، والفناير، وهوبا وغيرها. وينهي الكاتب هذا الفصل بالحديث عن المهرجانات الموسيقية والسهرات الفنية والحفلات التي وُظفت أداة للتخفيف من مظاهر الاحتقان والاحتجاج. وقد كثُرت في القرنين العشرين والواحد والعشرين تلك المهرجانات وعُممت في كثير من المدن المغربية، وعرف بعضها صيتا وإقبالا جماهيريا واسعا، حتى أصبحت أداة سياسية وثقافية أحيطت بكل أنواع الدعم المالي والأمني والإعلامي.

وإزاء تركيز الكاتب على الكلمة في الأغنية بوصفها أداة تُرسل خطابات ورسائل تُوظَّف للاحتجاج والاحتواء معا، فإننا نتساءل عن طبيعة الموسيقى البحتة في تلك الأغاني. أي الموسيقى المجردة من الكلمات. وفي هذا السياق يمكن القول إنها لغة غير مباشرة يصعب التغلغل في مضامينها، ومع ذلك كان منتظرا من المؤلف التحليل الموسيقي الذي تستحقه. والمعروف أن موسيقيين عالميين سبق لهم أن عبروا عن آرائهم في حكام وثورات عديدة عن طريق الموسيقى غير المصاحبة بالكلمة. مثال ذلك السيمفوينة الثالثة المعنونة بـ"البطولة" للودفيج فان بيتهوفن التي أهداها في أول الأمر إلى نابوليون بونابارت إعجابا ببطولاته في الحروب الفرنسية وثوراتها، آملا أن يضع نابليون أسس المساواة بين شعوب العالم. لكن الموسيقي العالمي مزق إهداءه بعدما علم بتنصيب نابليون نفسه إمبراطورا على الفرنسيين. نتيجة لذلك نجد أنفسنا إزاء سؤال منهجي جديد: كيف نستطيع أن نحلل الخطاب الموسيقي الصرف للأغنية المغربية؟ وهل توجد مقطوعات موسيقية مغربية غير مصاحبة بالكلمات تندرج في الإطارين الوطني والسياسي؟

تتبادر إلى ذهني مقطوعات "تحية العرش" لعبد القادر الراشدي، و"فرحة الشعب" لأحمد الشجعي، و"رقصة بلادي" للجيلالي بلمهدي. وكلها مقطوعات يتجلى من خلال عناوينها التغني بأحاسيس وطنية. ونستطيع أن نسترسل في تعداد بعض من المقطوعات الموسيقية غير المصاحبة بالكلمة لنتلمس فيها طوابع وطنية عديدة. لكن الأمر في مجال التحليل الموسيقي ليس بالهين، كما لا يمكن تجاوزه خاصة فيما يتعلق بما هو سياسي، وفيما يتعلق برأي أو توجه معارض. لذا لا مناص من القول إن الأمر يحتاج إلى بحث وتنقيب عميقين.

كانت تلك بعض من التساؤلات والأفكار التي انتابتني وأنا بصدد قراءة كتاب "النص الغنائي في المغرب بين بناء الدولة وتمجيد السلطة". وأرى أن أهمية هذا المؤلَّف تنضاف إلى جهود كتاب مغاربة أدلوا بدلوهم في هذا الموضوع، أعني مثلا سلسلة المقالات التي نشرت بجريدة الشمال بعنوان "دور الأناشيد المغربية في الإشعاع الفكري النضالي" لمحمد الحبيب الخراز، ثم سلسلة أخرى بنفس الجريدة كتبها المرحوم عبد الصمد العشاب بـعنوان "قراءة في الأناشيد الوطنية: عرض وتحليل". إضافة إلى كثير من الدراسات والمقالات المتميزة التي وردت ضمن قائمة مراجع كتاب "النص الغنائي بالمغرب بين بناء الدولة وتمجيد السلطة".


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى