السبت ٢٧ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١٤
بقلم حسني التهامي

حنين

أحِنُ إليك مشتاقاً و بي ألمٌ
و كلُ الحزنِ منثورٌ على ألمي
و تهفو النفس في ذكراكَ هائمةً
وتشكو الروحُ هجراناً ولم تنمِ
و ينمو الشوك في قلبي و يحرقني
فأسمعَ صرخَ غضبانٍ ومنتقمِ
 
فهذا فؤادي إذا ما ترفقتَ بهِ
سيخلدُ -دونَ الحبِ - في العدمِ
وهذي دموعي في الفراقِ تناثرتْ
و استقطرتْ ملءَ الدروبِ من الدمِ
يا ظالماً قلباً تعذب في النوى
رققْ فؤادكَ في الهوى . و لْترحمِ

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى