الثلاثاء ١١ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٢٢
بقلم نارين عمر

ذاكرة الحلم

تقطف الوردةُ
من غيوم ذهولها قطرات لفصل
يتأهب لردم شروخ
أنهكت الجسد
وأنا أحاول أن أغرس
في ذاكرة العمر وروداً
بلون أحلامي الحالمة
بثغر أكثر وروداً
وردة منها باغتت ذهولي:
ألَمْ ترهقك الوحدة التي تدغدغ الحلم؟
هل بقي في الذّاكرة مكان لورود غيرنا؟
نعم، قلتها
ورودُ أحلامي لا تودّع الفصول
لا تذرف دموع الّلقاء والوداع
شقائق النّعمان تصطاف مع الرّيحان
القرنفل يرعى في فيافي الياسمين
النّرجس تسامر الختميّة.
وأنا أهدهِد الأشواك في ليال مُقمرة
سألني القمر مرّة:
وهل لذنوب القلب غفران؟
أنا والّليل رفقة لا تنتهي
أسامره فيسهرني
يهِبني دموع قصيدة
أنظم له همسات على مقاس
طالبي الّلجوء إلى حِمَاه
الحلمُ قبّلني بوردة
أزاح يَبَاس أفكار من خريف
كاد يخترق يخضور ورودي
أنشدني أغنية في قهقهة السّاهرين
وشهقة بوح في غموض النّاظرين
شباب قلبي راقَص أنغام ربيع
ينبض في عطر فصول تأبَى الشّيخوخة
حين تدفّق موّال عطْرِك
من لمسات مزهوّة بتراب وطن
زرع من الحبّ زهوراً تنافس ورود أحلامي
نشوة.. سكرة.. انتعاشاً
وأنا أغرس وروداً في خريف ذاكرتِك
مراكب الصِّبا استلذّت مقام الصَّبا
وكنت الحلم الذي سيظلّ يحلم
بنرجس عودتك.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى