الخميس ١٤ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٢١

زعانف

مصطفى معروفي

مات اليسارْ
لم يبق منه غير ذكرى
و حالات انكسارْ
بحثت عنه
في حياة الشعب
لم أجدْهُ
في كراسي البرلمان
لم أجدْهُ
ثم أبتُ خائبا
لاشيء غير الريح تعوي في قرابي
و ملء كفي حفنة من الغبارْ.
ظمأ الحضور نما بأوراقي
لذا رممت مملكتي
بفرشاة الغيوم فصرت صنوا للفصولْ،
أتلو صلاتي
أقرأ الأشجان في نزق الخيولْ،
أنا واقفٌ في حمأة الأمداء
بين يديَّ أتربة الذهولْ.
ْنزهْــتُ عنـــها لساني حينما أخذَت
بعـض الزعانف في تبخيس أشيائي
قد يصغـــر القمـــــر العالي لرفعته
و اللـوم ليس عليــه بل على الرائي

مصطفى معروفي

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى