الأحد ٢١ تموز (يوليو) ٢٠١٩
بقلم أحمد الخميسي

ســاق علــى ســـاق

في إحدى الحجرات الضيقة بمقر الصحيفة كان خالد لمعي المشرف على صفحة الفن جالسا إلى مكتبه، ينصت باهتمام للهاتف الملصق بأذنه، وأصابعه تعبث بحركة عصبية بقداحة على المكتب. أمامه على الكرسي الوحيد بالحجرة جلس رسام الكاريكاتير أيمن على ركبتيه حافظة أوراق يمط طرفها من حين لآخر. أنهى خالد المكالمة ونهض واقفا بوجه متوتر. مسح سطح المكتب بنظرات سريعة، ثم قال:

— لابد أن نغادر هذه القصة فورا.

تقلقل أيمن في مكانه يسأل مدهوشا :

- ماذا حدث؟

قال خالد وهو يلم أوراقه بحافة كفه:

- علمت الآن أنهم هاجموا بيت جمال مؤلف هذه القصة التي نحن جزء منها. وراحوا يسألونه وهو بالبيجاما في حجرة النوم عما يقصده بالقصة، ثم جرجروه على سلالم العمارة وهم يتوعدونه بإعدام القصة بما فيها من أفكار وشخصيات وخواطر. هكذا سنكون أنا وأنت عرضة للموت إذا بقينا داخل هذه القصة، أو أننا قد نقضي زمنا نتعفن في العتمة داخل مخازن الكتب. علينا أن نجمع أوصافنا فورا ونهرب من هذه القصة بحيث لا يجدوا ما يدل علينا عند وصولهم.

هز أيمن رأسه باستياء وقال بنبرة بين التقرير والسؤال:

- لكن الحوار الذي أداره المؤلف على لساني ولسانك لم تكن به كلمة تمس الخطوط الحمراء المعروفة؟

أجابه خالد:

- نعم، لم يكن بالحوار عبارات مباشرة صريحة، لكنه إجمالا كان يوحي بأن كل شيء أمسى محظورا حتى الهمسة. شخصيتك أنت كما رسمها الكاتب في القصة شخصية رسام كاريكاتير، وأنا مسئول عن صفحة فنية، قدمت لي فكرة كاريكاتير عن سجين يطلب كتابا فيقول له الشاويش: الكتاب غير متوفر الآن في مكتبة السجن، لكن لدينا في السجن مؤلف الكتاب نفسه والناشر وأحد القراء. أتود أن ترى أحدهم؟ ألا تنطوي هذه الفكرة برأيك على إسقاط سياسي؟ وللنظام كما يعلم الجميع أنف يشم من على بعد المواطن المخرب سواء أكان كاتبا أم عالما أم طالبا متمردا.

قال أيمن:

- وكيف يميزون المواطن المخرب من المواطن الصالح؟

قال خالد متهكما:

- هذه بسيطة. إذا جلس المواطن ووضع ساقه اليسرى على اليمنى فهو يساري، ووجب اعتقاله، وإذا وضع اليمنى على الأخرى فهو يميني ووجب اعتقاله، وإذا لم يضع ساقا على ساق فهو لئيم وضيع يخفي معتقداته ويجب اعتقاله، أما المواطن الصالح فإنه يمشي طول الوقت لبناء مجتمع سعيد.

قال أيمن:

- لكن أيعقل أنهم أصبحوا يطاردون حتى من كان مثلي ومثلك مجرد خواطر قصصية؟

قال خالد :

- كل شيء يبدأ بخاطر يشحن الشعور، ثم ينقلب الخاطر الي كلمة واعية، وتمسى الكلمة حركة. لا تستهن بخاطر أدبي، أو فكري.

تنهد أيمن بحزن:

- من سوء حظنا أن يكون خالقنا كاتب شغلته قضية الحرية، ولو أننا كنا من خلق مؤلف تمثيليات مسلية لضمنا لنفسينا حياة حافلة بالتكريم.

قال خالد :

- لا أحد يختار خالقه، لكن أيا كان ما سيجري فقد كانت حياتنا ومضة شريفة، لم نكذب فيها، ولم نتملق.

قال أيمن:

- أظن أن علينا أن نسارع بالهروب من بين سطور القصة قبل أن يدهمونا.

اندفع أيمن خارجا من النص وخلفه خالد مهرولا. هبط الاثنان من مقدمة القصة إلي الفقرة الأولى وراحا ينزلقان على السطور، وهما يتجنبان الارتطام بعلامات الاستفهام، ويتفاديان الفواصل المدببة، إلى أن بلغا الفقرة الأخيرة من القصة فانحدرا على كلمات الخاتمة إلي الخارج، ووجدا نفسيهما على رصيف في شارع يضج بالحركة.

قال خالد وهو يعب الهواء:

- هل فاتك أن تنظف القصة من أي أثر يدل على وجودنا فيها؟

قال أيمن:

- لقد حذفت اسمينا وجمعت أوصافنا، لكنني لم أراجع كل التفاصيل.

سرح خالد ببصره وصاح:

- يا إلهي! قداحتي على المكتب! عد إلى القصة بسرعة وهات القداحة لأن بصماتي عليها، ستجدها في السطر الثاني حين ذكر المؤلف أن أصابعي كانت تعبث بها.

استدار أيمن وتشبث بآخر حرف في القصة يتسلقه صاعدا إلى أعلى، وعندما بلغ الفقرة الأولى التقط القداحة من السطر الذي ورد ذكرها فيه، وفي أثناء هبوطه لمح وصف المؤلف له بأنه " شاب. رسام كاريكاتير. يبدو الصدق على ملامحه"، فمحا تلك الجملة، وواصل النزول، وعندما استقرت قدمه على رصيف الشارع نفض سرواله وقال لخالد :

- لم يعد في القصة شيء يقودهم إلينا، فإذا هاجموها الآن لن يجدوا شخصياتنا.

تبادل الاثنان نظرة تشجيع وشد كل منهما على يد الآخر بقوة. سددا نظرة إلي الطريق الطويل المفتوح، وبدآ في السير بخطوات حثيثة، وعلى الفور انهمرت عليهما سحابة من الرصاص إلا أن طلقة لم تصرع أيا منهما، لأنهما كانا مجرد خاطر. اجتازا الميدان الفسيح وركضا مثل الريح، بلا توقف، يلمسان الأرض وبضغطة خفيفة يحلقان بخفة وطيش ودهشة وشجاعة، يرتفعان إلى قباب المدينة وقلاعها، يتأرجحان في السماء، يدوران، ينزلقان إلى أسطح البيوت، يرتفعان ثانية، يخفقان في الهواء، ثم ينزلان كل مساء إلي المقاهي، يجلسان، يضع كل منهما ساقا على ساق.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى