الثلاثاء ٥ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٢١

سَلوة العارفين وأُنْس المشتاقين

صدر مؤخَّرًا عن دار المشرق في بيروت كتاب سَلوة العارفين وأُنْس المشتاقين لمؤلّفه أبي خلف الطبريّ (المتوَفَّى سنة ٤٧٠/١٠٧٧) بتحقيق وتقديم جرهارد بورينغ (أستاذ الدراسات الإسلامية في جامعة ييل الأمريكية، Yale University) وبلال الأرفه لي (أستاذ الدراسات العربية والإسلامية في الجامعة الأمريكية في بيروت، AUB). وكان المحقِّقان قبل ذلك قد نشرا هذا التحقيق عن دار بريل-ليدن سنة ٢٠١٣ ضمن سلسلة التاريخ والحضارة الإسلامية. نقل هاني رمضان مقدّمة الكتاب إلى العربية، وجاءت لوحة الغلاف بريشة الفنّان التشكيليّ محمود الداود. وصدرت هذه النشرة العربية للكتاب بدعم من كرسيّ الشيخ زايد للدراسات العربية والإسلامية في الجامعة الأمريكية في بيروت.

مؤلِّف سَلوة العارفين هو أبو خلف محمّد بن عبد الملك الشافعيّ السلميّ الطبريّ، وهو فقيه شافعيّ ومؤلِّف في الفقه والتصوُّف. عاش في نيسابور عاصمة إقليم خراسان ومركزها الثقافي، ووضع هذا الكتاب بطلبٍ من أبي عليّ حسّان بن سعيد المنيعيّ (ت ٤٦٣/١٠٧١) الذي كان رئيسًا للفتوّة الصوفيةّ في نيسابور وراعيًا لعلمائها.

حقّق جرهارد بورينغ وبلال الأرفه لي الكتاب عن مخطوط فريد محفوظ في دار الكتب المصريّة في القاهرة ضمن مجموعة طلعت باشا. يبدأ كتاب سَلوة العارفين وأُنس المشتاقين بمقدّمة قصيرة من وضع الطبريّ ثمّ ينقسم في اثنين وسبعين بابًا تتحرّك بين معاني التصوّف وطرقه وأحواله. ويتألّف النصّ المحقَّق من ٤٤٥ صفحة، بالإضافة إلى فهارس الآيات، ومتون الحديث، والأعلام، والأماكن، والأشعار، والاصطلاحات. وتأتي المقدّمة من عمل المحقّقَين، وترجمة هاني رمضان، لتسلّط الأضواء على النصّ وعتباته الضرورية من قبيل البحث في حياة أبي خلف الطبريّ ومؤلّفاته، ومسيرته العلميّة، كما تقدّم دراسة نصّيّة موجزة لمخطوط الكتاب. والكتاب مناسب للمتخصّصين بالدراسات العربية والإسلامية، وللمهتمّين بدراسة التصوّف المقارَن في المسيحية واليهودية والبوذية، وللقارئ العامّ المهتمّ بالعبادات والأخلاق.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى