الخميس ١٦ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٢١
بقلم مصطفى معروفي

شدو البلابل

و يـحسدني من لا يطيق اللــــحاق بي
كـأنـي أمـيـر رهْـــنَ أمـري الـمسافــاتُ
تـسير ركـابي بـي إلـى مـوطـــن الـعلا
فـتـعـروه مـــن نـــار الـكـآبـة حــالاتُ
لــقـد لـبـسـت قــنـاعاتي بــلا وجَــل
و استشرْتُ تجربتي في ذاك لا ظنّي
و لـي هـوى رفـضتْ نـفسي صداقته
و حـكـمةٌ حـــــصْنُ عـقلي فـوقها مـبني
و أصــغـي بـقـلـبي إن تـكـلـم عـــالـمٌ
فــأمـلأ عـقــلـي مـــن فــرائـد قــولـهِ
و أغــلـق أذْنـــي إن تـكـلــم جــاهــل
فـأمـنـعـه غـــزوي بـجـحـفل جـهـلـهِ
همسة:
شدو البلابلْ
يرقى إلى الآذانِ يحييها
و يزرعها سنابلْ.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى