السبت ١٩ شباط (فبراير) ٢٠٢٢

عرس الضباع

محمد محضار

ليس مهما أن تكون رجلا لهذا الزمان، لأن زمن الرجال أصبح في خبر كان، يمكنك الآن أن تحترف لغة النذالة وتمارس الكثير من طقوس الجنون حتى لا تكون ضحية لتناقضات لا يد لك فيها.

يمكنك الآن أن تلجأ إلى الحكمة المموهة، والتقيّة المضمرة،حتى تنال الرضى وتفوز بما يسدّ رمقك َ، ويقيم أَوَادَكَ،فلا جناح عليك، لأن الضرورات تبيح المحظورات، وقدر أمثالك أن يعيشوا تحت إيهاب الحذلقة والكياسة الزائفة،لا تحاول أن تراوغ وتركب موج المواربة، لأن تباشير الهزيمة القادمة تلوح معالمها على محياك، ما أنت الآن إلا سقط متاع، عافه الأسياد وداسته أقدام الدواب الراكدة نحو برسيم المهانة، حقا لكل دابة رزقها ورزقك أنت كان دائما فتاتا تلفظه موائد من جعلوك جسرا للعبور..

ستحاول أن تبرر لنفسك قبل الأخرين،لكن من يقنع من؟؟

محمد محضار

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى