الأحد ٢٥ أيلول (سبتمبر) ٢٠٢٢
بقلم رشيد سكري

عندما نقرأ لجون بول سارتر

عندما أقرأ كتابي المفضل "المتخيل" لجون بول سارتر، أحس أن الخيال ذاتي، وأنه جزء لا يتجزأ عن البسيكولوجيا. فما كان أمام هذا الوجودي إلا أن يشرح لتلامذته، في الباكلوريا، أن الإدراك والمعرفة و الفهم والشعور والذاكرة، جميعها تحتل مناطق غامضة من الذات الإنسانية. فكان الاهتمام بالصورة، التي زلزلت العالم اليوم، منبعا يفيض حيوية ونشاطا، فمهما اشتد حبل الإبهام والغموض من حولها، كلما عنت لنا أشياء جديدة تزيد من تعلقنا بأهداب هذا المتخيل الفاني.

ففي سنة 1927 دشن سارتر مساره العلمي، ووضعه على المحك، من خلال بحثه لنيل دبلوم الدراسات العليا في موضوع "الصورة في علم النفس"، والذي حدد فيه العلاقة التي تربط بين الشعور والصور الذهنية. فالإحالة و التأويل عنصران يشتغل بهما العقل الباطني عند الإنسان، فاستحداث التمثيل الذهني لابد أن يعود إلى مرجع مادي لا إلى معنى يخيط به الوجود. بهذا كان سارتر من السباقين إلى عقد قران بين التفكير والصورة الذهنية، وجعل من القدرات، التي يتمتع بها الانسان، محط تأمل.

ف"الخيال" عنوان كتاب صغير ألفه سارتر سنة 1936، ولم يعرف طريقه إلى القراء إلا بعد مرور أربع سنوات بعد ذلك، غير أن التفكير السارتري تأثر كثيرا بفلاسفة سبقوه إلى إزالة أطودة الجليد، التي تراكمت على الفكر النفسي منذ نهاية القرن التاسع عشر، وفي مقدمتهم نجد الفيلسوف هنري برجسون. بما هو أعطى أهمية قصوى للتجربة الملموسة والحدس، ليشكلا فيما بعد دعامته الأساسية في وضع أسس اشتغال علم النفس والخيال. فالدور الذي قام به هذا الفيلسوف هو منح لسارتر التذوق الفلسفي للأشياء، التي تسكن الوعي، من خلال كتابه "المادة والذاكرة"، الذي ألفه نهاية القرن التاسع عشر، وبالضبط سنة 1897.

إن بركسون من منظور جون بول سارتر بمثابة الفيء و الأشنة والغياض، الذي تمتح فيها أهم نظرياته المعرفية حول الخيال والمتخيل، وأن الفكر الفرنسي لازال مدين له، إلى حدود الثلاثينيات، من القرن الماضي. ومن هذا المنظور المعرفي المحض، يرى سارتر أن الخيال هو عبارة عن تحليل مفصل للمتناقضات التي يعج بها الفكر الفلسفي، وبالتالي فهو ينقلب على الخط الذي رسمه بركسون أو الذي رسمه الحس البركسوني.

بالموازاة مع ذلك، فإن النظرة الفلسفية لبركسون، حسب سارتر، تأسست من خلال الكتاب ـ المنعطف، والذي عنونه ب "الضحك"؛ كتاب في دلالات الهزل. ظهر هذا الأخير في فاتح ماي من سنة 1900، وأعيد طبعه سنة بعد ذلك. ففي تقديم الكتاب سنة 1924، قال بركسون إن الضحك يكون نتيجة وضعيات تتسم بالهزل والفكاهة، كما أنه ـ أي الضحك ـ يعتبر عقابا من المجتمع، يطبق على الذين تناسوا زهو الحياة وطيبها. فلولا التخييل ما تمكنا من إنشاء تصورات حول الوظيفة التي يقوم بها الهزل، ومن ثم كان منطلق التعبير الجمالي، الذي يطفح جمالا و أناقة.

لعل الهزل والضحك، حسب جون بول سارتر، كان عنوانا كبيرا للحضارة، التي ينعم بها الغرب، جراء السياسات الاستعمارية التي كان ينتهجها، وشن حروبا إعلامية غنية تضع الانسان على المحك. فكانت الفرجة إحدى العلامات المميزة للتقدم والتميز الحضاري، من خلال الحضور المكثف للمسرح، الذي ملأ الدنيا وشغل الناس؛ مسرحيات شكسبير على سبيل المثال. فكتاب "الضحك" لبركسون يقتفي أثر السلوكات الصادرة عن الإنسان، والتي تبعث على استغلال الفرص من أجل الترويح عن النفس. فسقوط الرجل، أمام أعين الناس، مثير للضحك، لأنه كان إجباريا و ليس فيه أي اختيار.

فالنقطة المثيرة للضحك أن هذا الرجل أُقعد بالرغم منه جراء السقطة، التي تعرض لها. فبركسون يعتبر أن التكرار التلقائي و العفوي يكون باعثا للضحك. فاللقاء الأول مع صديق، مثلا، طال به الأمد في الفراق لا يكون مصدرا للفكاهة، بيد أنه إذا تكرر العمل بصفة عفوية يكون كذلك. فمن هذا المنطلق يعرف بركسون الكوميديا بصفة عامة أنها "عبارة عن تقليد للحياة" أو عبارة عن فانوس يخبو ضوؤه كلما ابتعدنا عن مرحلة الطفولة في اتجاه الكهولة فما فوق.

إن الخيط الناظم ما بين هذين العملاقين هو إصرارهما الدؤوب على ممارسة الحياة بكل تجلياتها، فالعشق والحب لم يفارقهما أبدا، فجون بول سارتر تعلق بسيمون ديبوفوار من خلال عملها المضني والشاق في سبيل اكتشاف المعارف، وما تقدمه للإنسانية إلى درجة أن اسمها ارتبط باسم الحيوان "كاستور"، الذي يرمز إلى العمل والطاقة. بينما هنري بركسون ارتبط بلويس نومبيرك، الذي تفنن في وصفها في كثير من أعماله.

يبدو أن أشخاصا كثر لعبوا أدوارا هامة في حياة سارتر، ولهم الأثر البليغ في مساره العلمي، فإلى جانب هنري بركسون، كما سبق أن تعرضنا إليه، نجد كتابا و فلاسفة وروائيين آخرين بصموا حياته العلمية والأدبية، وفي مقدمتهم بول نيزان، و مريس مارلو، والروائي الكبير ألبير كامو. إن الفعل الحقيقي و الوجودي عند جون بول سارتر لا يتحقق إلا بحب العمل، والسعي نحو تحقيقه، بهذا المعطى كان سارتر من بين الذين باعوا جريدة "التحرير" في شوارع باريس، بهدف الدعاية، ونشر حب القراءة في المقاهي والأماكن العمومية.

فعندما نقرأ لسارتر، إذن، نحس أننا نقاوم السلطة و الاستعمار معا، بما هما وجهان لعملة واحدة، يتعايش معهما وبهما الإنسان على مدى وجوده في هذه الحياة. ففعل الاختراق الزمني، لهذين المكونين، حاضر جعل لسارتر منظارا جديدا يرى به وجوده ووجود الآخرين من حوله؛ لأن الحياة لا تستقيم إلا في ظل هذا الصراع، الذي دب في كل أنحاء المعمور. بيد أن ما كانت تعانيه فرنسا جراء احتلال ألماني قاهر، تحول بفعل المفكرين والفلاسفة و الروائيين، وبسند روحي لديكول، إلى ملحمة نصر آت وواعد؛ لمعانقة الحرية.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى