الثلاثاء ٢٣ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٢١

فصوص مثلومة

عادل الحنظل

تناقض
أثَرُ الدمِ في مخلبِ الأسَدْ
وشارِبهِ
ولُمعَةُ العَلياءِ في عَينيهْ
حينَ ينوءُ على جثّةٍ
أوهَنَها الرَفسْ
لَيْسا ثورةً حمراءْ
تُرفَعُ مِن أجلِها الألوِيةْ
ليسا شجاعةَ الأقوياءْ
ولا دناءَة الحاقِدينْ
إنها غَزوَةُ جوعٍ
مُستباحٌ بها الأبرياءْ
**
تخاطر
كلّما أرىٰ أغصاناً عاريةْ
وساقاً جرداءْ
ليسَ حولَها غيرُ أوراقٍ
أذَلّتْها الريحُ
واستباحَ عذرَتَها الدودْ
أتلمّسُ أضلُعي
أبحثُ عن إسمٍ ليومي
أنظرُ في بركةِ ماءْ
فأرىٰ شبحاً
يُشبهُني
فأعرفْ
سَأَمضي كما ضَحايا الخَريفْ
حينَ يَكتشفُ الحُبُّ عُقمي

رحلة
بينَ صبايَ وبيني
رحلةُ قاربْ
أرهَقَ رُبّانَهُ المُحيطْ
يُغالبُ الرِيحَ
ويَرسو على الصخرِ
حالماً في ثنايا الشواطئ
وفي انقيادِ السائرِ نحوَ الظنونْ
مُبحِراً في ضبابِ المسارْ
وانتهاكِ السنينْ
حَشَوتُ آلةَ التصويرْ
بألوانِ المَرافئ
وأروقةِ المدائنْ
بانتشاء السُكارىٰ الحالمينْ
واحتفاءِ العاشقينَ في أدخنةِ الحاناتْ
يسرقونَ الثواني بخِلسةِ هاربْ
وبأضواءِ الطُرُقاتْ
بسيقانِ الحسانِ وأردافِ الحرائرْ
بالشفاهْ
بالنائمين على المصاطبْ
بأذرعٍ تُرفعُ للوداعْ
وبالنخيلْ
صورٌ ...
صورٌ ...
صورْ
بَلَغَتْ بعدَ ألفِ حينْ
مَرفَأَها الأخيرْ
معي ..
تخبرني ..
تَقَطّعَ الشراعْ
ليسَ في الخرائطِ أمكِنَةٌ
لفاقدِ المَسيرْ
فعُدتُ أحرِثُ في آلةِ التصويرْ
أستَنطِقُ الصمتَ في العيونْ
لكنّها ..
توارتْ الأسماءْ
خلفَ جدرانِ الموانئ
والوجوهِ التي مَلَّها اللونْ
ذكرياتٌ .. ذكرياتْ
أراها في هروبِ الأزمنةْ
أفُقاَ شاحباً
يجثمُ فوقَ قاربي المُهترِئ

عادل الحنظل

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى