الأحد ٢٢ تموز (يوليو) ٢٠١٢
بقلم نادية بيروك

قصص قصيرة جدا

إلا خطيبتي!

جلس كالمعتوه، كان ينظر إلى أبيه بين مكذب ومصدق! صرخ في وجهه وهو يرميه بنظرات نارية:ـ ألم تجد إلا خطيبتي لتتزوجها!

هروب

أخدت جلبابها وبعض غيارات، اتجهت صوب المرآت، أصلحت غطاء رأسها. أخدت ورقة وقلما، كتبت رسالة قصيرة وغادرت. كان ينتظرها خارجا:ـ كيف ٱستطعت الإفلات من من أخيك الملتحي؟ أجابت:ـ أسرع من هنا ولا شأن لك بأحد!

كره

لم تحبه يوما أجبرت على الزواج منه، لم تستطع تحمله، أعدت حبلا وشنقت نفسها. لم يكن يعلم أنها تكرهه. دأب على زيارة قبرها منذ عشرين عاما، ذات يوم كان يبحث بين أغراضها القديمة، وجد دفترا صغيرا تآكلت أطرافه، اغرورقت عيناه وهو يقرأ السطر الأخير : "الموت أحب إلي من الحياة برفقتك!"


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى