السبت ١١ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٢١

لا تسألوا الناس و اسألوا الظروف

مصطفى معروفي

هذا الكلام هو لكاتب عربي، و هو كلام يحتاج إلى تأمل و مناقشة.

يبدو أن الإنسان في نظر الكاتب مسلوب الإرادة، و محكوم بالظروف التي تحيط به، و بالتالي فهو غير مخير في المصير الذي تؤول إليه حياته.

لا شك أن الظروف التي يشير إليها الكاتب هي الواقع المرير و القاسي الذي يرزح تحته الفرد و الذي يكون أكبر من قوته و إرادته، و الذي أفقده القدرة على الاختيار و التحكم في مستقبله.
إن إلقاء المسؤولية على كاهل الظروف معناه هو إعفاء الفرد من تحمل مسؤولية ما يقع، فكل ما يحدث في المجتمع هو بفعل فاعل و ليس من فعله هو ما دامت الظروف أعتى و أقوى.

في مجتمع يؤمن بأن الظروف هي التي تصنع الفرد و ليس الفرد هو الذي يصنعها يبقى السؤال هو:

 لمن نحمل مسؤولية ما يقع في هذا المجتمع؟

إذا أخذنا بفكرة أن الظروف هي التي بيدها الحل و العقد فواقع الشعوب يقول لنا عكس هذا، و ما التقدم الصناعي و النمو الاقتصادي

في مجموعة من بلدان العالم إلا دليل على أن الفرد هو سيد مصيره.

و حتى في بلدان العالم الثالث و حصوصا البلدان التي لا يسعف اقتصادها في خلق فرص معيشية تضمن ولو الحد الأدنى من الكرامة لمواطنيها يمكن أن نتصور أن المرء فيها قادر بدرجة ما من التحكم في مصيره،بمعنى هو يقدر أن يقف في وجه الظروف المحيطة به في قساوتها و خشونتها و قد يفرض إرادته عليها،و يتجلى لنا مضمون هذا الكلام في أفراد معينين في هذه البلدان الثالثية و قد حققوا طموحاتهم و وصلو إلى مبتغاهم بشيء من الصبر و العزيمة و دراسة الأمور من جوانبها الضرورية.و هكذا كانت ظروفه القاسية محفزا لهم عل الوثوب إلى الأمام بدل أن يخنعوا لها و يرضخوا لما تمليه عليهم.و لا أحب أن أضرب الأمثلة هنا بأشخاص عاشوا ظروفهم الصعبة فقرا و حرمانا و لكنهم في الأخير ربحوا معركة العيش في كرامة و حققوا حسن المآل دنيويا.

في حياتنا كثيرا ما نلقة أشخاصا دأبوا على التشكي من أوضاعهم المعيشية و من ظروفهم التي ألقت بهم في أتون البؤس و الشقاء،هؤلاء الأشخاص لو تمعنا في حالهم و أسبابها لوجدنا أنهم كانوا طرفا من هذه الأسباب،و كأنهم لا يعرفون بأن السماء لا تمطر ذهبا و لا فضة،و أن الحياة كفاح و تخطيط و صبر على الوعثاء،و أنها تتطلب مجهودا ذاتيا قد يصل حجمه أحيانا درجة خرافية،و كأنهم لم يقرؤوا سير أشخاص بدؤوا من لا شيء،و انتهى بهم المطاف في حضن بحبوحة العيش و الرضى الذاتي.

حقيقة إن الدولة ينبغي عليها أن تضع خططا و برامج تهدف إلى مساعدة الأفراد في المجتمع على إمكانية تحقيق طموحاتهم حتى يعيشون سعداء و حتى يكون حب الوطن بالنسبةإليهم متجذرا فيهم،و يعتزمون في إخلاص التضحية من أجله بالنفس و النفيس.

إن الدولة حين لا تقوم بما يلزمها تجاه مواطنيها إنما هي تزرع بذور اليأس فيهم،و تتركهم عرضة للهواجس و الأمراض النفسية تنتهبهم،و بالتالي تساهم في خفوت حبهم للوطن، و اللجوء ما أمكن إلى مغادرته و لو تعلق الأمر بالمغادرة نحو المجهول.

و أخيرا نخلص إلى أن الظروف لا تتحمل دائما مسؤولية ما يؤول المرء إليه من سوء الحال،و أن الدولة لا تتحمل هي الأخرى كامل المسؤولية في ذلك،و حتى الفرد لا يمكن أن نحمله مسؤولية ما صا إليه، و إنما المسؤولية مقسمة و موزعة على جميع الأطراف المعنية هنا و هي الفرد والظروف والدولة.

أجل،إن الظروف لها قوة قاهرة،و لكن يبدو أن إرادة الإنسان و عزمه قادران على مواجهتها و جعلها ترضخ لما يمليه عليها.

مصطفى معروفي

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى