الثلاثاء ١٩ كانون الثاني (يناير) ٢٠٢١
طبعة جديدة من الرواية الفائزة بجائزة المغرب للرواية

لا تنسَ ما تقول لشعيب حليفي


صدرت هذا الأسبوع الطبعة الرابعة من رواية شعيب حليفي ’’ لا تنس ما تقول"، من توزيع شوسبريس، وهي الرواية التي حازت جائزة المغرب للرواية.

في ما يلي فقرات مما قاله بعض النقاد في شأنها:

د/شميسة غربي (الجزائر): وإذا كان قد عُلم أن "شعيب"؛ "باع نفسه للخيال"، فإن هذا الطرح في إبداعه الجديد؛ لا يمكن أن يكون وليد خيالٍ محض وإنما هو "قناعة" تخصّ حقّاً مهضوماً، من زاويةِ رُؤية معينة؛ وتخصُّ وجْداناً فاض به "القلق" في زحام الانشغالات الحياتية والصراعات الفكرية؛ فلم يعد بالإمكان كتمان هذا القلق أو التغاضي عن عِلاّته.

إدريس الجاي(ألمانيا): السرد في «لا تنس ما تقول» يشبه سمفونية البوليرو، تتصاعد، تتوالد تزداد قوة تخلق من الحكاية حكاية وكل السرد يقوده شخصان، جعفر وشمس الدين، في رباطهما الخاص بمدينتهما الصالحية.

د/سالم الفائدة: عالم سردي ينقل قارئه بين زمنين، الماضي بوهجه وتحولاته وبطولاته وصراعاته، ثم الحاضر وتناقضاته وانكساراته وأحلامه، إنها رحلة روائية في روح الشاوية عبر الزمن.

د/عبد الإله رابحي: تنسج، بشكل عام وقائعها من أجواء بلدة بدوية شعبية تدعى "الصالحية" نسبة للولي الصالح "بويا صالح بن طريف"، بكل زخمه الديني والاجتماعي والسياسي٬ وبحمولة الحيوات الحميمية لشخوص "عادية".

سناء السامري: تؤكد حس الانتقاد والسخرية في سرد متراكب ضمن معمار أفقي يثوي بداخله صعودا عموديا، وقد بلغ، في هذه الرواية درجة عالية جدا تسير على خط ساخن يُشتمُّ منه صوت الاحتكاك مع اليومي المتحكم في سيرورة الزمن المغربي ومعيقاته.

أحمد حبشي: معمار حكائي يستعيد معالم تاريخ طاله النسيان ، أو يجهل الكثير منا موقعه الخاص في تاريخ المغرب العام ، تجارب إنسانية تشكل امتدادا لزمن حضاري كان، كل مآثره تحيل على حقب مثقلة بأحداث وبطولات صنعت مجدا.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى