الاثنين ١٤ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٢٠

لا . لا. كورونا

محمد‌ ‌أبو‌ ‌كويك‌ ‌


كعادته‌ ‌انتفض‌ ‌من‌ ‌فراشه‌ ‌فزِعاً،‌ ‌فَرَك‌ ‌عينيه‌ ‌بيديه‌ ‌الصغيرتين،‌ ‌أبصر‌ ‌حوله‌ ‌في‌ ‌أرجاء‌ ‌الغرفة‌ ‌لم‌ ‌
يجدها،‌ ‌صرخ‌ ‌باكيا،‌ ‌نهض‌ ‌على‌ ‌قدميه،‌ ‌تقدم‌ ‌بخطوات‌ ‌متأرجحة‌ ‌لها‌ ‌صوت‌ ‌كصوت‌ ‌المطرقة‌ ‌حتى‌ ‌
وصل‌ ‌إلى‌ ‌سريرها،‌ ‌ألقى‌ ‌بنفسه‌ ‌عليها‌ ‌وارتمى‌ ‌في‌ ‌حضنها،‌ ‌والتصق‌ ‌بها‌ ‌شَعَر‌ ‌بالاطمئنان‌ ‌وغطّ‌ ‌في‌ ‌نوم‌ ‌عميق.‌ ‌

يهمس‌ ‌الزوج‌ ‌في‌ ‌أذنيها‌ ‌بصوت‌ ‌خافت‌ ‌حتى‌ ‌لا‌ ‌يفقده‌ ‌الطمأنينة‌ ‌التي‌ ‌هرول‌ ‌باحثا‌ ‌عنها.‌ ‌
- انتبهي‌ ‌ابنك‌ ‌آخر‌ ‌العنقود‌ ‌يرتمي‌ ‌في‌ ‌حضنك.‌ ‌

تفزع‌ ‌من‌ ‌نومها‌ ‌تلتفت‌ ‌يمنة‌ ‌ويسرة‌‌،‌ ‌تضع‌ ‌يدها‌ ‌تحت‌ ‌الوسادة‌ ‌فلا‌ ‌تجدها،‌ ‌تفتش‌ ‌في‌ ‌درج‌ ‌السرير‌ ‌فلا‌ ‌تعثر‌ ‌عليها،‌ ‌تعاود‌ ‌البحث‌ ‌مرة‌ ‌أخرى‌ ‌تحت‌ ‌الوسادة‌ ‌فتدركها،‌ ‌وعلى‌ ‌عجلة‌ ‌من‌ ‌أمرها‌ ‌وقبل‌ ‌أن‌ ‌تفرك‌ ‌عينيها‌ ‌الذابلتين‌ ‌ترتدي‌ ‌الكمامة،‌ ‌تلملم‌ ‌نفسها‌ ‌وتستجمع‌ ‌عقلها،‌ ‌ويطير‌ ‌النوم‌ ‌من‌ ‌عينيها،‌ ‌تحاول‌ ‌جاهدة‌ ‌ابعاده‌ ‌عنها‌ ‌فلا‌ ‌تستطيع‌ ‌كأنه‌ ‌وضع‌ ‌مادة‌ ‌صمغية‌ ‌بينه‌ ‌وبينها‌ ‌حتى‌ ‌لا‌ ‌ينفك‌ ‌عنها.‌ ‌

وتبدأ‌ ‌معركة‌ ‌جديدة‌ ‌بينها‌ ‌وبين‌ ‌النوم‌ ‌الذي‌ ‌غالبا‌ ‌ما‌ ‌ينتصر‌ ‌عليها‌ ‌تقاوم‌ ‌بقدر‌ ‌استطاعتها‌ ‌حتى‌ ‌تختلس‌ ‌منه‌ ‌سويعات‌ ‌قليلة.‌ ‌

عندما‌ ‌يتأكد‌ ‌الأب‌ ‌أن‌ ‌الطفل‌ ‌قد‌ ‌سبح‌ ‌في‌ ‌نوم‌ ‌عميق،‌ ‌يضع‌ ‌شيئا‌ ‌من‌ ‌الكحول‌ ‌على‌ ‌يديه،‌ ‌ويتفحص‌ ‌كمامته‌ ‌التي‌ ‌باتت‌ ‌جزءا‌ ‌منه‌ ‌ولا‌ ‌تفارقه‌ ‌صباحا‌ ‌أو‌ ‌مساء‌ ‌بأنها‌ ‌تغطي‌ ‌أنفه‌ ‌وفمه‌ ‌بشكل‌ ‌جيد،‌ ‌ثم‌ ‌يتقدم‌ ‌نحوه‌ ‌خِلسة‌ ‌ويطير‌ ‌به‌ ‌إلى‌ ‌الغرفة‌ ‌المجاورة.‌ ‌

لا‌ ‌وقت‌ ‌محدد‌ ‌لشروق‌ ‌الشمس،‌ ‌ولم‌ ‌يعد‌ ‌أحدهم‌ ‌يعرف‌ ‌ليلا‌ ‌من‌ ‌نهار،‌ ‌ولا‌ ‌شتاء‌ ‌من‌ ‌صيف،‌ ‌ولا‌ ‌ربيعا‌ ‌من‌ ‌خريف،‌ ‌ولا‌ ‌سبتا‌ ‌من‌ ‌خميس،‌ ‌تغيرت‌ ‌تفاصيل‌ ‌الحياة‌ ‌وانقلبت‌ ‌رأسا‌ ‌على‌ ‌عقب‌ ‌حتى‌ ‌الساعة‌ ‌التي‌ ‌تدور‌ ‌من‌ ‌اليمين‌ ‌إلى‌ ‌اليسار‌ ‌أصبحت‌ ‌تدور‌ ‌من‌ ‌اليسار‌ ‌إلى‌ ‌اليمين.‌ ‌

ليته‌ ‌اكتفى‌ ‌بواحد‌ ‌منهم‌ ‌هذا‌ ‌الوباء،‌ ‌‌لكنه‌ ‌أصاب‌ ‌أبا‌ ‌وأما‌ ‌وبنتا‌ ‌وترك‌ ‌ثلاثة‌ ‌من‌ ‌الأولاد،‌ ‌أكبرهم‌ ‌لا‌ ‌
يتجاوز‌ ‌العشر‌ ‌سنوات‌ ‌وأصغرهم‌ ‌لم‌ ‌يطوي‌ ‌عامه‌ ‌الثالث‌ ‌بعد.‌ ‌

الألم‌ ‌الجسدي‌ ‌لا‌ ‌معنى‌ ‌له‌ ‌أمام‌ ‌طفل‌ ‌يفتح‌ ‌ذراعيه‌ ‌وينطلق‌ ‌كالبرق‌ ‌ليحتضن‌ ‌أباه‌ ‌وأمه،‌ ‌فيصدانه‌ ‌
عنهما،‌ ‌فيصاب‌ ‌بوباء‌ ‌الحسرة‌ ‌والانكسار،‌ ‌تجعل‌ ‌كل‌ ‌من‌ ‌يتفكر‌ ‌في‌ ‌هذا‌ ‌المشهد‌ ‌يعرف‌ ‌ما‌ ‌هو‌ ‌معنى‌ ‌الألم.‌ ‌

هو‌ ‌تعود‌ ‌دائما‌ ‌على‌ ‌أن‌ ‌يطبع‌ ‌قبلته‌ ‌البريئة‌ ‌على‌ ‌خد‌ ‌والده‌ ‌ووالدته،‌ ‌ويبادلانه‌ ‌نفس‌ ‌الشعور‌ ‌لكن‌ ‌نظام‌ ‌الكون‌ ‌تغير،‌ ‌ينادي‌ ‌الأب‌ ‌على‌ ‌ابنه‌ ‌قائلا‌‌:‌ ‌بني‌ ‌امنحني‌ ‌قبلة‌ ‌الحياة‌ ‌التي‌ ‌عودتني‌ ‌عليها.‌ ‌
بصوته‌ ‌الطفولي‌ ‌مبتسما‌ ‌تارة‌ ‌وضاحكا‌ ‌تارة‌ ‌أخرى‌‌:‌ ‌لا.‌ ‌لا.‌ ‌كرونا‌.‌ ‌

محمد‌ ‌أبو‌ ‌كويك‌ ‌

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى