السبت ٩ أيار (مايو) ٢٠٢٠
بقلم علي بدوان

مخيم اليرموك وشارع صفد


صفد عروس الجليل، تتربع على جبل الجرمق شمال فلسطين وتطل من تلك القمم على مساحات واسعة من فضاء بلاد الشام، نحو دمشق ومناطق جبل لبنان وسهل البقاع وجنوبه.

صفد، لازمة يومية، على متوالية الكلام الشفهي، على لسان كل لاجئ فلسطيني على أرض سورية. فالمعطيات الإحصائية تُشير بأن الغالبية من فلسطينيي سوريا من أبناء شمال فلسطين، وتحديداً من مدينة صفد وقضائها الكبير المتناثر في القرى والبلدات من الحدود السورية الى المثلث السوري اللبناني الفلسطيني الى الحدود الفلسطينية اللبنانية.

صفد، هي المدينة الفلسطينية العريقة التي صَمَمَ ديفيد بن غوريون على إجلاء وطرد أخر فلسطيني فيها في محنة النكبة الكبرى عام 1948 نظراً لفرادتها وموقعها الإستراتيجي على بداية سلسلة جبال كنعان وقمة الجرمق. حتى من بقي من كبار السن من العجائز في المدينة بعد خروج الناس منها بعد أن أبلغوا اهالي المدينة ببقائهم، وأن لاخطر عليهم باعتبارهم من كبار السن، لكن عملياً جرى اعدامهم من قبل عصابات الهاجاناه والأرغون وليحي والبالماخ، برصاص المسدسات، في عملٍ وحشي لم يتم حتى الآن توثيقه كما يجب.

لجأ مُعظم اهالي صفد وقضائها الى سوريا ولبنان، والقليل الى الأردن، ولم يتبقى منهم في فلسطين سوى عائلة أو عائلتين، واقامت غالبية أهالي مدينة صفد في مناطق مختلفة من دمشق، بينما توزع مواطني قضائها على مختلف المخيمات والتجمعات وخاصة مخيم اليرموك.

تلك مدينة صفد الموجودة في اليرموك، في الضمير والوجدان والفؤاد. وفي تزيينات وزخرفات المخيم، وفي شارعها الكبير الموجود وسط مخيم اليرموك، في منطقة كان يُطلق عليها (أرض الحكيم نسبة لعائلة الحكيم الدمشقية) في منطقة بساتين الشاغور.

تصطف الحارات الجانبية على إمتداد شارع صفد، الذي تسكنه غالبية فلسطينية مُكتظة، وفي أخره تقع الحارات الجانبية التي يقطنها أبناء شعبنا الفلسطيني من الغوارنة، أصحاب النخوة والوطنية، والدور الرائد في العمل الوطني الفلسطيني، حارات الشهيد خليل زيدان (أبو بسام) النجم الذي هوى في محنة اليرموك الأخيرة الى جانب المئات من الشهداء من أبناء مخيم اليرموك من سوريين وفلسطينيين. فمعظم قرى الغوارنة تتبع لقضاء صفد. وجزء قليل منها يتبع لقضاء طبريا وبيسان.

شارع صفد يمتد من تقاطعه مع شارع لوبية مقابل معهد المستقبل للعلوم واللغات، وصولاً لشارع المدارس (شارع القدس) وقد تحوّل خلال العقدين الأخيرين لسوقٍ تجاري كبير، يختص ببيع الألبسة وتجارتها، بأسعارها الرائجة، للماركات والأنواع ذاتها الموجودة في أرقى وأغلى اسواق دمشق التجارية، عدا عن مئات البسطات الشعبية المتواجدة على إمتداده، وعليها كل ألوان موديلات وماركات الألبسة وبأسعار شعبية مقبولة، فيما تبدو أسعارها مضاعفة خارج هذا السوق في أسواق الحمرا والحميدية وسط دمشق. كما تنتشر في سوق شارع صفد العديد من محلات المجوهرات والذهب.

شارع صفد، علامة من علامات مخيم اليرموك، باسمه ومُسماه، وبموقعه وبدوره التجاري. فهو الشارع الذي لاينام خصوصاً قبيل الأعياد والمناسبات وفي شهر رمضان المبارك. وهو الموئل للعائلات الميسورة والعوائل محدودة الدخل، كما هو موئل لمن عنده رغبة التجوّل والتجوال وملاقاة الناس من الأصدقاء والأحباب في هذا الشارع المزدحم، والذي يتوسطه مكتبة ومعهد الشهابي للغات والعلوم.

وللمزيد من الفائدة، أعيد نشر أسماء العائلات الصفدية، في سوريا وعموم الشتات الفلسطيني، عسى أن لا أكون قد سقط سهواً اسم عائلة من العائلات الصفدية:
الأسدي، الخضراء، قدورة، مراد، السعدي، سعد الدين، عطايا، رستم، صُبُح، برغوتي، سويد، حديد، عباس (عائلة الرئيس الفلسطيني محمود عباس)، البيك، الدنان، عرب، عسكري، القلا، الحاج سعيد، الأعرج، الزعبوطي، خميس، السيد حسن، اللحام، شرشرة، شما، الكبرا، الحيفاوي، فلاحة، فرهود، الهندي، برو، برغوث، عرب، القاضي، الخاروف، الدلو، النحوي، السلطي، عبد السلام، أبو العينين، كريدي، النقيب، الإمام، خليفة، الخولي، البستوني، الكيلاني، الزكاري، غنام، غنيم، السعدي، الجباوي، كاملة، البابا، الأموي، الباشا، الشريف، العربي، العز، الكوري، المريد، مروة، سعيدان، شلوف، حلوة، رفاعي، الفوراني، قويدر، الحاج فهد، فانوس، كيوان، كوكو، زينب، عرموش، سعد، كريّم، منور، دواه، البرادعي، القوصي، برقوق، حميدة، قشلق، مرعشلي، الشيخ طه، نمر، أحمد ديب، الروبة، راعي المنيحة، خرطبيل، زهرة، قضه باشي، خرما، السايس، أيوب، شقير، الشبعاني، قره باش، قُصاد، طه، حوا، الولي، طافش، حامد، خلف، دله، العيساوي، عقله، سرحان، درويش، شريفة، السروجي، شعبان، سلامة، عطوة، حجازي، ربيع، الحطيني، حمزة، صنديد، شقرا، الهواش، ياسين، عمار، عزيز، هزيمة، السيد أمين، الحاج قاسم، السحماني، السعودي، البرادعي، دبور، نعمة، عجاج، الحدري، الباشا، الأموي، بقله، القاضي، الكردي، سمره، زواوي، صالح، عبد المجيد، القصير، المجدلاوي، حامد، دياب، فاخرة، المكي، الشاعر، أبو حسين، الرمضاني، جعفر، ذكرى، بركه، دغمان، وردة، عبود، الحنش (مروة)، العلان، شلخوب، مصيبص، العربي، يعقوب، القبراوي، جبين، صفر، القزة، الموسى، سيف، شحادة، حمادة، قرعيش، كلسلي، الحاج ياسين، المفتي، حمّص، كلش، الشيخ طه، عيسى، عبد الرحيم، الآغا (الداروخ)، منصور (صرصور)، هواري، هواش، عباسي، بصل (درويش)، الدلسي، حداد، الخوري، حمود، جرادة، بغدادي، الحصري، غريري، عبد الحميد، فخر الدين، عفشة، مستو، صالحة، عبدوني، مباركة، شطارة، محي الدين، درويش، عثمان، البزيري، جرادة، آمنة، الحاج خليل، أنس، الشيخ، عقلة، عيشة، نفيسة، المصري (صالح الشيخ)، النحوي، محفوظ، السيد حسن، الشايب، الحجة، عبدوني.

(الصورة لشارع صفد في مخيم اليرموك).


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى