الثلاثاء ١ حزيران (يونيو) ٢٠٠٤
بقلم أسامة غريب

مرسوم علوي

مرضت ..فلم يعودني وزير الصحة

ليصف لي بعض الدواء

ولم يرسل لي الرئيس مندوبه السامي

ليتمني لي سرعة الشفاء

ولا هاتفني شيخ الأزهر

ولا أرسل لي رسالة قصيرة

البابا شنودة علي الهواء

لم أجد باقات الورد بجواري

ولا تلقيت آلاف المكالمات

أخبروني أن هناك رجلا فقيرا بالباب

جاء ليعود الله

دعا لي بالشفاء

وأخبرني بصدور مرسوم علوي..

بعلاج روحي في السماء


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

كاتب مصري متخصص في الاثار المصرية والمكتبات العامة

من نفس المؤلف
فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى