الأحد ٧ نيسان (أبريل) ٢٠٢٤

مقاماتُ البوح السّبع..

البشير ضيف الله

مقامُ البدء...

 1-

قالَ لي:
لا يغرُّك وهْجُ البداياتِ ،،
مهما بدتْ ماتعَهْ.
فالنهاياتُ -يا أيُّها المتماوجُ -
تكشفُ عورتَها الأقنعهْ..
قلتُ مبتهلا:
وحدهُ الحلمُ يكفي..
لأصنعَ من خيبتي،،
أشرعهْ..

مقامُ التّجلّي

 2-

قال لي في تجلّي الكتابةِ:
اِخلعْ نعالكَ،
واصْغِ لِهدْيِ القصيدةِ ،
ثمّ إلى "يثربَ" القلب..
يمّمْ فراشاتِ قلبكَ
ثمّةَ مايستحقُّ الإجارةَ:
ماءٌ،
ونخلٌ،
وشهدُ الأخلّةِ...
قلتُ:
ياترجمانَ المحبّةِ ..
فضْفضْتَ كلّ الحكايةِ..

مقامُ الحكمة..

 3-

قال لي:
لاتكنْ أنتَ أنتَ،
إذا باغتتْ صفوكَ العاصفهْ
اِصْغِ،،
واخفضْ جناحيْك للريح..
كيما تمرّ ..
على هفهفهْ
قلتُ منفعلا:
إنّني شاعرٌ / سيّدُ الوصفِ
ولْتأزفِ الآزفهْ

مقامُ العرفان..

 4-
قال لي:
ليس بيني وبينَ الحقيقةِ،، كلّ الحقيقةِ
إلاّ ارتدادةُ طرفِ
إنّني أمّةٌ للفتوحات..
والْــ..ماتبقّى كغيمةِ صيفِ
قلتُ في شهقة:
ليس بيني وبين الحقيقة ..
إلاّ امتدادٌ على سعةِ الكونِ
أسئلةً..
لحظةَ الكشْفِ!!

مقامُ التجاوز..

 5-
قال لي:
الغيمُ أنثى..
فلا تتعلّقْ بأثوابها
بُغيةَ المجْدِ...
.................
قلتُ:
دعْ عنكَ ...
إنّي السّماءْ...

مقامُ العشق

 6-

قال لي:
توضّأْ كمَا الأنبياءِ بصفْوِ المحبّةِ
واشربْ مع الفَجْرِ نخْبَ المحبّينَ
واقرأْ:
"نصحتُكَ علما بالهوى والذي أرى
مخالفتي،فاخترْ لنفسكَ مايحلو
فإنْ شئتَ أن تحيا سعيداً فمُتْ بِهِ
شهيداً وإلاّ فالغرامُ لهُ أهْل"...
.....................
قلْتُ:
ياسيّدي..قدْ توضّأتُ،
أسلمتُ شِعريَ شطْرَ القصيدةِ
صلّيتُ ..ثمّ تصاعدتُ، ثمّ تغافيتُ، تبتُ، وكنتُ فصرتُ، أفقتُ، تماوجتُ ثمّ تهافتْتُ، تُهْتُ، تعرّيتُ،خصّفني ورقُ التّوت، ثمّ ارتعشْتُ، ورفْرفتُ ..
ثمّ سهوتُ ..
فماحكمُ سهوِ صلاةِ المحبّينْ؟؟؟

قال:
إسباغَكَ الحبَّ..قبل َ الصّلاهْ..

مقامُ الحقيقة..

 7-

قال لي:
وحدهُ القلْبُ يَشْقَى
فلاينزغنّكَ نزغُ الوشاياتْ
لا العمْرُ يبقَى
ولا الاعتذارُ يجُبُّ الحماقاتْ
قلتُ:
وحدهُ الحبُّ يبقى
وباقي التَّفاصيل محضُ خرافاتْ...

البشير ضيف الله

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

الأعلى