الاثنين ١٣ نيسان (أبريل) ٢٠٢٠
بقلم عبده حقي

من الطاعون إلى السيدا مرورا بالسارس..

كيف ألهمت الفيروسات الإنتاج السينمائي والأدبي

سواء كانت أفلاما وثائقية أو روايات وقصصا مرعبة، فإن عديدا من الأعمال الأدبية والسينمائية قد تميزت بإلهام ماكر من الأوبئة. إنه فك شفرة جنس إبداعي لم يؤخذ به على محمل الجد دائما.

منذ التاريخ القديم زعزعت الأوبئة حياة الإنسانية. لقد حصدت ملايين البشر ونشرت الفظائع المخيفة وأعادت تشكيل المجتمعات، كما دفعت بالتقدم الطبي إلى تطوير أبحاثه وغذت من جانب آخر المخاوف الداخلية لأن الفيروسات المعدية لا تصيب الأجسام فقط بل إنها تتسلل كذلك إلى الأعمال الأدبية والسينمائية. وبالتالي فهي تعدي أيضا العقول التي تنتج هذه الأعمال.

عودة الطاعون الأسود والأنفلونزا القاتلة.

ليس من المستغرب إذن أنه منذ ظهور فيروس كورونا في ووهان بالصين في يناير الماضي من هذا العام 2020 عادت كثير من الإشارات في هذا الموضوع إلى الظهور على السطح من جديد. الطاعون الأسود والأنفلونزا القاتلة طفت من جديد في ذاكرتنا الجماعية في حين أن ألعاب الفيديو أو الأفلام المرعبة مثل فيلم"كونتاجيون"للمخرج ستيفن سودربرغ الذي ظهر عام 2011 يبدو أنها باتت تكتسب اهتمامًا وأهمية متجددًة.

ولادة جنس

لم تحك الأسطورة اليونانية ملاحم رائعة فحسب. ففي مسرحية"أوديب الملك"يروي سوفوكليس في القرن الخامس قبل الميلاد عن وباء غامض أتى على الناس والماشية عندما انتشر في مدينة طيبة. هذا الوباء الذي اعتبره البعض كغضب من الآلهة سمح للملك أويب بإدراك مصيره وتحقيقه.

وعلى مر القرون أسهمت الأوبئة المعدية في إلهام الأدباء والكتاب مثل جان دولافونتين في القرن السابع عشر الذي كتب عن"الحيوانات المرضى بالطاعون". ودانيال ديفو في"يوميات عام الطاعون"والكسندر دوماس الإبن في"سيدة الكاميليا"التي صدرت عام 1848 أو غابرييل غارسيا ماركيز في"الحب في زمن الكوليرا"التي صدرت عام 1985.

في السينما سوف ننتظر حتى حدود عام 1956 مع إنتاج فيلم"الغزو"الذي أخرجه دون سييجيل والذي بظهوره سيعلن عن ولادة نوع سينمائي جديد: فيلم الرعب الوبائي وسيليه بعد ذلك بعام واحد فقط فيلم"الدلو السابع"من إنجاز إنجمار بيرجمان وهناك عدد كبير من الأفلام المرعبة الأخرى.

التغيير

منذ ذلك الوقت تطورت رؤية الأفلام والكتب تماشيا مع تطور المشاكل المجتمعية وظهور فيروسات جديدة. في كل عقد من الزمان تظهر من جديد هواجس فيروسية: فقد ميزت الكوارث الذرية أفلام الحرب العالمية الثانية مثل"الرجل الذي يتقلص"و"المطر الأسود"..إلخ وبعد ظهور الإيدز في ثمانينيات القرن الماضي أنتج فيلمين اثنين هما"دم سيئ"و"ليالي بيضاء".. إلخ. العديد من الفيروسات شرعت تهرب من المختبرات من 1990 إلى 2000 معلنة"أنا الفيروس أنا الأسطورة"

في الآونة الأخيرة ظهر وباء السارس.. مرض الرئة المعدي الذي فتك ب 774 شخصًا بين 2002/2003 هو الذي ألهم فيلم"كونتاجيون". الفيلم الذي يروي كيف سيصيب فيروس فتاك قادم من الصين العالم بأسره هذا الفيلم الذي وجد حاليًا أصداء معينًة والبشرية في منتصف طريقها مع جائحة فيروس كورونا...

ظهور الأعراض عند المتفرج

وبالرغم من كونها تستند إلى موضوعات مختلفة، فإن الأفلام الوبائية تشترك في خطاطتها السردية حسب رأي الدكتور هوغو هيليموت أستاذ الفلسفة في جامعة تور. في جميع هذه الأعمال تقريباً"تختفي المؤسسات الاجتماعية والسياسية"حيث يجبر المرضى الناجون القلائل على وضع قواعدهم الخاصة بهم للعيش المشترك". أو القبول بقلق الحجر الصحي.

نجد هناك"نفس الجمالية مثل الدمار والخراب مع صور للمدن الكبيرة المهجورة". بالإضافة إلى الخوف من الفيروس هذا العدو غير المرئي في الحياة اليومية، تثير الأفلام الوبائية لدى بعض المشاهدين عدم ثقة معينة في العلم ومؤسسات الدولة والتي تعتبر مقصرة ومسؤولة عن ظهور كل هذه الشرور. كما أنه يجعلنا ندرك هشاشة البشرية في مواجهة الطبيعة.

في كتابه"الأوبئة والعدوى متخيل الشر في الغرب"يفسر جيرار فابر أن القلق من الوباء يمكن أن يخلق أو يزيد من الرضوض في أوساط السكان. حيث يمضي السكان للتغلب على الوباء بشكل غير عادل ويرفضون كل شخص أو مجموعة أشخاص الذين يعتقد أنهم مصابون.

للذهاب أبعد من هذا...

رواية"الموت في البندقية"التي كتبها توماس مان. تصف هذه الرواية النزول إلى أعماق غوستاف أشينباخ وهو رجل أرمل ومحترم، في مدينة البندقية بسحرها الشرير المبتلى بالكوليرا.

رواية"الطاعون"لألبرت كامو. تروي هذه الرواية الحياة اليومية في عام 1940 لسكان مدينة وهران الجزائرية خلال اجتياحها بوباء الطاعون الذي ضرب المدينة وقطع صلتها مع العالم الخارجي

"إلى الصديق الذي لم ينقذ حياتي"بقلم هيرفي غيبير. في هذا المجلد الأول من ثلاثية السيرة الذاتية عن السيدا يروي المؤلف عن حياته منذ أن أصيب بالفيروس.

"بعد 28 يومًا"للمخرج داني بويل. يروي هذا الفيلم الأسطوري حياة جيم الذي يستيقظ من غيبوبته في لندن المهجورة. بعد ثمانية وعشرين يومًا يصيب فيروس"الغضب"السكان الذين أصبحوا متعطشين للعنف.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى