الخميس ٢٤ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠٢٠
بقلم إسراء عبوشي

نقاش فيلم يوم ما

تم اليوم 22|12|2020م في جمعية المجد للتنمية المجتمعية، نقاش فيلم (يوم ما) للمخرجة أسماء المصري من سكان مدينة بيت حانون في قطاع غزة، ضمن مشروع (يلا نشوف فيلم) الذي تنفذه مؤسسة (شاشات سينما المرأة ) التي تأسست عام 2005م بهدف مشاركة المرأة في إنتاج ثقافة فلسطينية مبدعة ومعاصرة، بالتعاون مع جمعية " الخريجات الجامعيات ومؤسسة " عباد الشمس" لحماية الإنسان والبيئة، وبتمويل رئيس من الاتحاد الأوروبي، ضمن برنامج (تعزيز المواطنة والحوكمة في فلسطين) وتمويل مساعد من CFD السويسرية وصندوق المرأة العالمي.

فلم "يوم ما" الذي يعرض أحداث يوم روتيني عادي من حياة أربع صديقات في مدينة غزة، منى التي تحلم بالسفر إلى ألمانيا، وتعمل في شركة اتصالات، وريما التي تحمل الهوية الإسرائيلية، وتستطيع أن تخرج من غزة، لكنها تفضل البقاء فيها، وتشبّه نفسها بالسمكة التي لا تغادر الماء، وتعمل على بحث التخرج في قسم الفيزياء من الجامعة، وحنين مذيعة تدير برنامجا حواريا عن الأوضاع السياسية، تؤمن حنين بأن المرأة تستطيع أن تخوض مجالات العمل كافّة، المهم أن يكون عندها الانتماء للمجال الذي تخوضه، وتشعر بالحيرة والتردد في وجهة نظرها السياسية، فالتوجهات السياسية مرعبة بنظرها، وصعب التنبأ بها، وأخيرا ميلسون ممثلة مسرحية تسعى الحصول على دور البطولة، استطاعت المخرجة أن تلخص حياة الأربع فتيات من خلال مشهد واحد، تضمن أهدافهن وتطلعاتهن وأفكارهن وظروف الحياة من حولهن، وأظهر شخصية كل واحدة منهن على حدة، فما القاسم المشترك الذي جمع الصديقات الأربعة؟ جمعهن الطموح والثقة وحب الحياة.

قدّم الفيلم غزة من وجهة نظر الفتيات: هو مكان جميل للعيش، تطرق فيه المرأة المجالات كافّة، وتتجول بحرية وتغنّي، الإعلام يُظهر جانبا واحدا، ولا يركز على الحياة العادية، وكسر ذلك الحاجز، فالحياة في غزة ليست مختلفة، والعلاقات الإنسانية ليست مقيدة، هناك مجال للصداقة وللحب وللحياة.

بدأ النقاش في الحديث عن واقع المرأة في غزة، ورغم تطور الحياة واختلاف حاجات المرأة، إلا أن المرأة بقيت عنوان التحدي ومحور الصمود، اعتبر بعضهم الفيلم حالة استثنائية عالج حب الحياة والطموح ورسم أهداف فئة من الفتيات، وأظهر قوة شخصيتهن، ولكنه أظهر تناقضا، ولم يمازج بين الواقع والتطلعات، هذه الحالة الاستثنائية كسرت حجز الصورة النمطية المرسومة بفكر الناس عن غزة، لكن في الواقع الحياة مختلفة، ومع ذلك شعر المشاهد أن هؤلاء الفتيات يصنعن الفرح وداخلهن حزن شديد، وكأن أفراحهن مزيفة، ومظهرهن المتماسك غير حقيقي بسبب حالة الدمار في غزة، فلو أن المخرجة وازنت بين الفرح والمسؤولية لأظهرت صورة أقرب إلى الواقع وقدمت ما يؤرق المواطن الغزيّ، واهتمت بالمطالبة بحقوقه المسلوبة

انتهى الفلم بعبارة " بلد فيه حرية" وهذا عكس الواقع، قد تكون الحرية نسبية نال قدرا منها الفتيات الأربعة، حرية في العمل والتنقل، لكن الحرية بالمفهوم الشامل مقيدة، ولا يلمسه المشاهد، ولا يعكس صورة غزة، حلم منى بالهجرة كان محور نقاش أيضاً، يشعر الشباب برغبه في ترك الوطن والهجرة خارجه، وكأن الابتعاد عن الوطن هو الحل السحري لمشاكلهم، فلماذا لا يسعى الشباب إلى تغيير الواقع بدل الإبتعاد عنه؟ تقع المسؤولية على جميع الأطراف بجعل الوطن مكانا جميلا للعيش، ووطنا يتمتع بهذا الجمال فقط لنفتح عيون شبابنا على هذا الجمال.

أيّد بعض الحضور المخرجة، وأعجب بطرحها لروتين حياة عادية، بلا إظهار معاناة شعب غزة والدمار الذي خلفته الحروب المتتالية على غزة، هناك شعب طموح، كسرت المخرجة حاجز الصورة النمطية، لتكن غزة جميلة في عيون الفتيات الواثقات بأهدافهن وتطلعاتهن، غزة جميلة حيث تظهر الشوارع النظيفة والمباني العالية، وتتألق بالأضواء في ليلها الحالك، عكس ما يظهره الإعلام من خراب ودمار وانقسام، تقلق الأم من تأخر ابنتها، قد يكون مؤشرا لقلة الأمان الذي تعيشه غزة، في النهاية الفيلم ينبع من رؤية المخرجة وقد يكون أمنية بأنها تحب أن ترى غزة بعيون فتياتها، وقد تمتعن بهذا القدر من السعادة والحرية.

هذا التباين في الأراء أثرى النقاش وجسد الأفكار ، وقرب وجهات النظر بخصوص الفيلم .


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى