الجمعة ٢٤ نيسان (أبريل) ٢٠٢٠
بقلم حسني التهامي

هايكو

نصوص هايك

- 1-

تتعثرُ أقدامي-
تحتَ هذهِ البقعةِ ، كناري
كان يصدحُ بالأمس!

- 2-
ليلةَ رأسِ السنةِ-
شرفةٌ معتمةٌ
ولا تزالُ تلمعُ أزهار النرجس

- 3-
شوارعُ مُبتلةٌ
لماذا تُغافلني في الليلِ
أيها المطر

- 4-
لم تعودي لي
بعدَ تمردِ الريحِ
يا أزهارَ الليمون!

- 5-
ليستِ الريحُ ما يَهُزُ أعطَافَكِ
أيتُها الصِفصافةُ-
إنما أنفاسُ أبي-

- 6-
خلفَ النافذةِ
تتسمعُ إيقاعَ المطرِ
أصابعُ البيانو!

- 7-
غصنٌ عارٍ،
دميةٌ عالقةٌ تنتشي
تحتَ المطر

- 8-
رصيفُ المحطةِ-
قطرةُ دمٍ
بحجمِ وطن!!

- 9-
جنازةُ طِفلٍ –
بين المُشيعينَ يَعْسوبٌ
بالأمسِ أفلتَ من يديْه

- 10-
ثلاثونَ عاماً
خصلةُ شَعْرٍ في طَيِّ كتابي
لم تطلْها يدُ الشيْب!


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى