الخميس ١٢ حزيران (يونيو) ٢٠٠٨
بقلم ليلى ناسيمي

وخذ الكلام بقوة ويقين

يَحْدُثُ أنْ يُعْلِنَ الأبْيَضُ انتِماءَهُ للغَيْمَةِ...
يَحْدُثُ أحْياناً أنْ يَفِرَّ من رَحِمِ الظَّلامِ النَّهار..
وَأنْ يُصَابَ حتّى آخِرُ الصَّعاليكِ بحُزْنِ اليَتامى..
وجُنونِ الرِّيحِ إذْ تومِضُ في عصْفَةٍ
حاملَةً معهَا الأَحْجارَ والأشجارَ
فتَباً لهُ وللشّوقِ حينَ تَكَوَّرَ في الأحْداقِ
وتَباًلها البابِلِيّةُ إذْ أجَّجَتْ حَنينَهُ
وأنينَهُ فانْعَطََفَ بعقْلِهِ المَسارُ..
وتَباً للوطَنِ المُكْتَئِبِ الصورَةِ
مُنْتَشِياً باحتمالِ الحُلُمِ خَلْفَ الأسْوار..
هُناكَ صَمْتٌ بِحَجْمِ المَعاجِمِ كُلِّها..
يُحيلُ الحُروفَ إلى مُجَرَّدِ أَقْراصٍ مُهَدِّئةٍ
تَزُفُُّ حَجِيجَ الزّارِ إلى حَضرة السُّلْطانِ.
فَتِّشْ عنْ حُلُمِكَ أيْنما كانَ
ودَعِ السَّالكينَ خَلْفَ جُدْرانِ الأمانِ
يَرْفُلونَ في الزَّمَنِ الافْتراضيِ
ويُرتِّلونَ صلوات النسيانِ
مِثْلي أنتَ تَعْبُرُ كنورٍ طائِشٍ سَراديبَ النَّفْسِ
ثمَّ تعودُ مُتقابِلَ الاتحادِ مَعَ ذاتِكَ.
وإنْ خانَتْكَ الغِبْطَةُ وتاثَرَتْ حوْلَ أَنَاكَ شُهُباً..
لكَ أنْ تَتَهَجَّى أَبْجَدِيَةِ الأَلمِ
فوقَ شِفاهِ الوَطَنِ الأْخْرَسِ
أو أنْ تَتَشَظَّى كمَرايا الهمِّ
تَعْكِسُ الحُزْنَ على ألْفِ واجِهة
أنْ تحْمِلَ نَعْشَ خَيْبَتِنا
وتَقْطَعَ مَسافاتِ البَعْثِ
بيْنَ السُّرَةِ والوَريدِ
أو أن تَرْتُقَ بِمِخْيَطِ الظُّنونِ
عَباءَةَ المُريدِ في الحَضْرَةِ الرَبّانية
يَدْرِك السُّدْرَة ويَنْكُصُ عنْدَالمَغْزى.
قَدِّدْ ضِحْكَتَكَ إذا..
واقْرَأْ تَعْويذَةَ المساءِ عِنْدَ مَرْقَدِ لفَرَحِ
وتأَهَّبْ فالعُمْرُ لَمْ يَكُنْ هَباءً.
هيَ السَّماءُ تَلُفُّكَ بغَْمِها
والمَفاوِزُ تَعْبُرُكَ بظلالِها
فَلا تَقْرَفْ
ولا تُعَرْبِدْ بِزَبَدِ الكَأْسِ
متى فاضَ جَوْفُها
وكُنِ المَخْفِيَ تَحْتَ الضُّلوعِ
تَرْقُبُ انْتِشاءَ الآتي
مِنْ نَزَفِ الفِعْلِ..
إلى صَبْوَةِ القوْلِ..
أنتَ الرّاهِبُ النّاسِكُ
والكَلامُ
مُسُوحُ المُعَمَّدينَ
بِأَوْجاعِ الضّالعينَ في الجَهْلِ
فَتَبَوَّأْ ماتَيسَّرَ لكَ من أََلَمٍ..
وَخُذِ الكَلامَ بقُوّةٍ ويقينٍ.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

كاتبة مغربية

من نفس المؤلف
فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى