الاثنين ١٦ آذار (مارس) ٢٠٢٠
الأديب جهاد أبو حشيش
بقلم هناء عبيد

يتخلى عن ثرثرة الروايات في روايته ذئب الله..

الرّواية هي أدب الثّرثرة والتّفاصيل، قد يسّخرها البعض لما يثري النّص وقد يجعلها البعض مفردات مملّة لا طائل منها..

في رواية ذئب الله استطاع الأديب جهاد أبو حشيش أن يزوّدنا بخصب من الأحداث ببراعة تخلّت عن

الثّرثرة فكان التّكثيف براعة ميّزت السّرد لينتقل بنا من حدث إلى آخر ويطلعنا على تطوّرات مكانية وزمانيّة بكلّ أريحيّة وذكاء؛.

سرد متفرّد بارع مغاير لما عرفناه في أعمال أدبيّة سابقة؛ حيث استطعنا التّعرف على عوالم وشخصيّات الرّواية بتفاصيل مقتضبة أثبتت أن براعة السّرد لا تحتاج إلى الإسهاب أو الإطالة للتّعريف بالأحداث والأمكنة والأزمنة مهما تعدّدت.

تخلّى الرّوائي في سرد الأحداث عن النّمط المعهود؛ فأزاح صوت الرّاوي العليم الّذي بيد أنّه لن يستطيع الولوج في دواخل الشّخصيّات بالدّقة المطلوبة والوضوح المرجوّ، وبهذا أفسح المجال لكلّ شخصيّة بالتحدّث عن ذاتها بمصداقيّة ووضوح أكبر من خلال صوتها الخاصّ لنكون أقرب إلى روحها ومميّزاتها ولنعيش أحداث زمنها بكلّ وضوح..

رواية ابتدأت أحداثها من محيط دائريّ فبدت وكأنها متباعدة، لكنّها سرعان ما تجمعّت في مركز ثيمتها، لتلملم أطرافها، وتبعدها عن الغموض الذي كان قد وشمها في المقدّمة؛ فقد بدأ الروائي مقدّمته بالتعريف على شخصيّات الرّواية بأسلوب غير مسبوق ليفسح للقارئ المجال بتخمين الأحداث، ثم ما لبث أن أزاح السّتار عنها تدريجيًّا لتتضح الصّورة ويزال الغبش عن كل شخصية، مما سمح للقارئ بالمشاركة في سبر أغبار أعماقها ومعرفة دورها في مجريات الأحداث وليعيش معها واقعًا أو خيالًا برع الكاتب من خلال أسلوبه المميز أن يدمجنا فيه لنجدنا ننتظر لحظات التّلظّي والتّوهّج.

الشخصيّة المحوريّة الّتي اعتمدتها الرّواية تمركزت حول عوّاد الباز، الطّفل الّذي تربى بعيدًا عن أمّه والّذي أُرْضِعَ كراهيتها منذ صغره، فكان من تداعيات حرمانه من حنان أمّه، والقسوة الّتي نمى بها في حضن والده المتّسم بالقساوة والظّلم أن شبّ بصفات شكّلت شخصيته الباردة المنعدمة الضمير، والّتي تمحور تركيزها نحو رفع الأنا الّتي تحاول الوصول إلى القمّة وإن كان ذلك عن طريق تسلّق تلال جثث الآخرين، فعواد الباز لا يتوانى يومًا عن لبس الفضيلة وارتداء أقنعة الإيمان للوصول إلى أهدافه الشّخصية الدنيئة، ولو كانت على حساب قتل الأبرياء، فنراه ينتمي إلى تجّار الأسلحة ويتاجر معهم بآلات القتل دون هدف سوى الحصول على كومة الدولارات الّتي تشبع دناءة روحه المتوغّلة في الشر.

عنوان الرّواية جاء متناغمًا مع أحداث الرّواية، فذئب الله حينما يلتقي مع ذهننا، تزوره لأوّل وهلة ارتباط شخصيّته بالله أو بالدين، سواء كان ذلك الارتباط خيرًا أو شرًّا.

وكما تحدثت سابقًا فإنّ أحداث الرّواية تكشف عن حقيقة هذه العلاقة من خلال الشّخصيّة المحوريّة الّتي استندت عليها؛ عوّاد الرّجل الملتحي المصلي الّذي يتخّذ من الله مفردة يجمّل بها لسانه ليخبئ ما تتخابث بها أفعاله ونواياه

اللغة العربية الفصحى اعتُمِدَت في السّرد، جاءت غنيّة وثريّة بالمفردات والعبارات السلسة، تخللها بعض الأغنيات الشّعبية الّتي وظّفت بأسلوب ذكي لتخدم أحداث النّص، انتقلت الأحداث رغم زخمها بسلاسة جعلت من التهام الرواية بجلسة واحدة أمرًا محتومًا..

الرواية صدرت عن دار فضاءات بالاشتراك مع دار ابن رشد، جاءت في ١٦٧ صفحة من القطع المتوسط.

ذئب الله؛ رواية مميّزة للأديب جهاد أبو حشيش، تضيف قيمة أدبية رفيعة إلى رفوف المكتبة العربيّة.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى