الخميس ١٠ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٩
بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

عندليب الحب

كانت تسير معه في أحد شوارع القاهرة وأمام مقهى جذبها صوت العندليب عبد الحليم حافظ وهو يشدو : (أما أنا .. وحدي أنا .. بشوفك بعيون غير عيون الناس .. وأحبك بكل مافي القلب من إحساس) .. بكت وانصرفت


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى