الأحد ٢٥ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠٠٩
بقلم ديوان العرب

اللائحة الداخلية لديوان العرب

التعريف

ديوان العرب مؤسسة ثقافية مستقلة، غير مرتبطة بأية حكومة، أو حزب، أو أي اتجاه سياسي أو ديني. حرية الرأي فيها مكفولة للجميع بما لا يتناقض مع حرية الآخرين.

ديوان العرب، أكبر من موقع إلكتروني وأبعد من مجرد مجلة ثقافية، أدبية، فكرية. إنها حلم المثقفين العرب بزمن نكون فيه في طليعة حاملي شعلة الفكر، والعلم، والأدب، والثقافة لننير لأجيالنا القادمة طريقها الممتد طويلاً في أفق الزمان.

أهداف ديوان العرب

-  المساهمة في تطوير الحركة الثقافية العربية، ودعم مسيرة التقدم والتنوير، والتواصل الحضاريّ والإنسانيّ الفَعّالْ.
-  تشجيع وترسيخ مبدأ حرية الرأي في المجتمعات العربية قولا، وممارسة.
-  نشر ثقافة التعايش، بين أبناء البلدان العربية، والتسامح الديني، والفكري.
-  ترسيخ قيم العلم والاستنارة والعقلانية والحوار الموضوعي البنّاء دون تعصُّبٍ أو انغلاقٍ، إيماناً منّا بأنّ حُرية الرأي والتعبير والتفاعل الخَلاّق بين الأفكار والرُّؤى والمبادرات هو الطريق الأمْثَل للتقدم والنهوض.
-  إفساح المجال أمام الشباب للتعبير عن آرائهم، ونشر إبداعاتهم.
-  تشجيع الكتاب على تطوير لغتهم، وأساليبهم الفنية للوصول بإبداعاتهم إلى مستوى أرقى وأجْوَدْ.
-  إحياء التراث العربي في ضوء متغيرات الواقع والعصر في مزاوجةٍ بين الأصالة والمعاصرة، والحفاظ والدفاع عن اللغة العربية أمام هجمات التغريب، والعولمة.

هيئات ديوان العرب


تقسم هيئات ديوان العرب إلى الآتي:

- أسرة التحرير: تتكون من تسعة أعضاء، وهي الهيئة المشرفة الأولى على موقع ديوان العرب. أسماء أعضاء طاقم التحرير منشورة في قسم اتصل بنا في أعلى صفحة الديوان الرئيسية.

- المجلس الاستشاري: ويضم عددا من الكفاءات الأدبية، والفكرية العربية، تستعين بهم ديوان العرب في رسم سياستها، ونشاطاتها.

- المراسلون: تستعين ديوان العرب بعدد من المراسلين الذين يتطوعون لتزويد ديوان العرب بالأخبار الثقافية، والأدبية والفكرية، والفنية، وغيرها.

مهام أسرة التحرير

  1. رئيس التحرير: المسؤول الأول عن الموقع أمام جميع الجهات القانونية، ويشرف على سير عمل نشاطات ديوان العرب.
  2. نائب رئيس التحرير: يساعد رئيس التحرير في مهامه، وينوب عنه في حال غيابه.
  3. مشرف أدبي وثقافي: المشرف العام على سير عمل موقع ديوان العرب، والحكم فيما يخص المواد التي تنشر.
  4. مشرف العلاقات الخارجية: المشرف على علاقات ديوان العرب الخارجية مع المؤسسات والهيئات الثقافية العربية وغير العربية.
  5. مشرف العلاقات الداخلية: المسؤول عن تنسيق العلاقة بين أعضاء أسرة التحرير والإشراف على سير العمل الداخلي.
  6. ناطق إعلامي: المسؤول عن نشر كافة نشاطات ديوان العرب في الصحافة سواء المكتوبة أو المرئية.
  7. مشرف تقني: المسؤول عن موقع ديوان العرب تقنيا والمشرف على مخدم الديوان (السيرفر).
  8. مدير التحرير: المشرف الميداني على النشر في الديوان.
  9. نائب مدير التحرير: يقوم بمساعدة مدير التحرير في النشر وينوب عنه في حال غيابه.

العضوية

عضوية ديوان العرب (أسرة التحرير، الاستشاري، المراسلون)، عضوية اختيارية تطوعية، لخدمة العمل الثقافي، والفكري، والأدبي العربي، ويفقد العضو هذه العضويه في إحدى الحالات الآتية:

  1. إذا أعلن انسحابه لعدم قدرته على الوفاء بالتزاماته، أو لأية أسبابٍ أخرى تحول دون ذلك.
  2. إذا تَوقَّفَ عن المشاركة بأي نشاط لمدة تتجاوز الثلاثة أشهر دون إبداء عذرٍ مقبول وانقطعَ أو تعذر الاتصال به خلال هذه المُدّة.
  3. إذا أساء لديوان العرب أو لأحد الأعضاء، (الإساءة لا تعني الاختلاف في الرأي).
  4. في حال الوفاة.

كتاب ديوان العرب

كل كاتب، أو مفكر، أو أديب، أو شاعر ... إلخ عربي، أو من يكتب باللغة العربية يحق له الانضمام لقائمة كتاب ديوان العرب وفق الشروط الآتية:

- أن يزود ديوان العرب بسيرته الذاتية حسب الاستمارة المعدة من قبل ديوان العرب - والمتوفرة على الموقع.
- أن يرفق مع الاستمارة السابقة نماذج من كتاباته الأدبية، والفكرية، والفَنِّيَّة وغيرها من الإبداعات الثقافية. آخذين بعين الاعتبار أن المقالات السياسية، أو الدينية لا تدخلُ ضمن اختصاصات المجلة.
- ألا يكون من الكتاب المروجين للسياسة الغربية، أو مُروّجاً لفكرٍ مُناوئٍ لقضايانا الوطنية العادلة أو مُعادٍ للثقافة العربية.
- عند استيفاء شروط الانضمام لقائمة كتاب ديوان العرب، يتم نشر وحفظ هذه المعلومات في قاعدة بيانات الموقع؛ لتكون مستقبلا مرجعا للكتاب والدارسين.

تنبيهات آخرى حول النصوص التي يرسلها الكتاب للنشر في ديوان العرب

  1. أن تكون المادة مكتوبة باللغة العربية الفصيحة، وخالية من الأخطاء الطباعية واللغوية والنحوية ما أمكن.
  2. من حق ديوان العرب إجراء التعديلات اللغوية والأسلوبية الضرورية على أي مادة وفق ما يقترحه أحد أعضاء أسرة التحرير من غير التدخل في مضمون المادة أو تعديله.
  3. الأولوية في النشر للنصوص التي يرسلها أصحابها خصيصا إلى ديوان العرب، والنصوص التي ينشرها أصحابها في مواقع أخرى قبل نشرها في ديوان العرب يحق للمشرف الثقافي عدم نشرها.
  4. على المواقع الأخرى ووسائل الإعلام كافة من مطبوعة ومرئية الإشارة إلى موقع ديوان العرب في حال النقل عنه، ولا يتحمل الموقع المسؤولية في حال تم النقل عنه من غير الإشارة إليه.
  5. لصاحب المادة المنشورة في موقع ديوان العرب إعادة نشرها في أي موقع كان بعد نشرها في موقع ديوان العرب.
  6. موقع ديوان العرب غير مسؤول علمياً أو قانونياً أو أخلاقياً عن المادة المنشورة، وهي تمثل موقف صاحبها ورؤيته.

المسابقات الأدبية

- تقيم ديوان العرب مسابقاتها الأدبية كل عامين مرة واحدة، ويتوقف ذلك على إمكانيات الديوان المالية. وهي موجهة بشكل خاص للشبان الصاعدين؛ لأنهم الفئة الأكثر تهميشا في المجتمع.
- يُحَدَّد موضوع المسابقة بالتشاور مع طاقم عمل الديوان.
- تفتح المسابقة بابها للمشاركين من الكتاب العرب، وجميع الكتاب القاطنين في الدول العربية والناطقين باللغة العربية.
- تتناول المسابقات على اختلافها الأعمال المكتوبة باللغة العربية، ولا تقبل أية مشاركات بلغات أخرى.

تكريم المبدعين

استمرارا في سياسة تكريم المبدعين العرب التي بدأتها ديوان العرب منذ عام 2004 ، تكرم ديوان العرب ـ سنوياً ـ المبدعين الأكثر نشراً في ديوان العرب أو تواصلاً مع الموقع أو الكتاب أصحاب المواد الأكثر قراءة، ويكون التكريم بمنحهم درع الديوان، وإشراكهم في أية احتفالات تقيمها ديوان العرب.

مالية ديوان العرب

إن الموارد المالية لديوان العرب مبنية على تبرعات الأصدقاء، والأعضاء، ومحبي الأدب، والثقافة، بالإضافة إلى قيمة تأجير مخدم الديوان (السيرفر) الخاص بديوان العرب، أو من ريع الإعلانات إن وجدت.

تقبل ديوان العرب أية تبرعات مالية غير مشروطة، يتم تقديمها بهدف خدمة العمل الثقافي وسياسة المجلة الأدبية، والفكرية المعلنة، والتي تقرها أسرة التحرير بالتعاون مع المجلس الاستشاري، والمراسلين، وتشكر دائما جميع الذين قدموا تبرعاتهم، وما زالوا، لتظل رسالة ديوان العرب خفاقة عالية.

لا تقبل ديوان العرب أية تبرعات من مؤسسات، أو منظمات مشبوهة، أو معادية للثقافة العربية، حتى لو لم تكن مشروطة.


مشاركة منتدى

  • سلام علیکم الرؤساء الکرام
    أنا شاعرة من یران وطالبة فی فرع اللغة العربیة وآدابها فی المرحلة الدکتوراه و أحب أن أشارک فی بعض برامجکم الأدبیة مثل: الشعر والمقالة وقرأت کافة شروط التسجیل والإرسال فی الدیوان العرب.. أرجو أن تساعدوننی . بلقیس محجوب

  • السلام عليكم...
    لقد قمت بارسال قصيدتي لموقعكم مؤخرا...ولم تنشر إلى الساعة.
    تحياتي لكم.

  • السلام عليكم
    قلم ضائع .. من الجزائر أحييكم

  • تاريخ علامات الترقيم في العربية وأصلها

    يُعَدُّ الترقيم -بعلاماته المُستَخدَمَة حالياً- أمراً دخيلاً على الكتابة العربية؛ فالكتابة العربية قبل العام 1912 لم تكن فيها: الفاصلة، والنقطة، وعلامة الاستفهام، وعلامة التأثُّر، وغيرها من علامات الترقيم المُستَخدَمَة حالياً. وفي ذلك يقول الدكتور عبد السلام هارون، في كتابه (علامات الترقيم): "في البدء كانت الكتابة العربية بلا فواصل مِمَّا نشأ عنه تداخل أجزاء الجُمَل بعضها في بعض وغموض المعنى! ونظر العلامة (أحمد زكي) في كتابات الغربيين فرأى علامات الترقيم بينما خلت كتابتنا العربية منها! وفي العام 1912 من القرن الماضى رأى أنَّ الوقت قد حان للانتفاع بمثل تلك العلامات في كتابتنا العربية فأصدر رسالة عنوانها: (الترقيم وعلاماته). وسِرُّ اختيار كلمة (الترقيم) أنها تدل على العلامات، والإشارات والنقوش التي تُوْضَعُ في الكتابة، وفي تطريز المنسوجات. وارتضى الموجهون والمشرفون في وزارة المعارف المصرية (آنئذ) تلك العلامات في المدارس المصرية وأقروها. حتى إذا كان عام 1932م قَرَّرَتْ (لجنة تيسير الكتابة في المجمع اللغوي) أن تستعمل علامات الترقيم على النحو الذي أقرَّته وزارة المعارف العمومية (التربية والتعليم فيما بعد). وما زال العمل بها سارياً حتى وقتنا هذا في جميع الكتابات العربية(1)".

    فهذا الاقتباس الذي أوردناه أعلاه يكشف عن معلومات مهمة وخطيرة جداً! وهي: أنَّ العربية لم تكن بها علامات الترقيم الحالية حتى سنة 1912م، وأنَّ العربية اقترضت هذه العلامات من إحدى اللغات الأجنبية، وأنَّ وزارة المعارف المصرية هي أول مؤسسة عربية تُقِرُّ هذه العلامات، وأنَّ مجمع اللغة العربية المصري هو الذي قَرَّرَ استعمال هذه العلامات. ونحن نقول إنَّ هذه المعلومات خطيرة لأنَّ كثيرين مِنَّا يظنون أنَّ علامات الترقيم الحالية مسألة أصيلة في لغتنا العربية، ويظنون أنها كانت مُستَخدَمَة في كتابات القدماء كالجاحظ، وابن قتيبة، وأبي الفرج الأصفهاني! ونحن نُصَدِّقُ تماماً ما اقتبسناه من كلام عبد السلام هارون الذي يقول إنَّ علامات الترقيم الحالية دخلت إلينا من كتابات الغربيين! وما يجعلنا نُصَدِّقُ ذلك: هو أنَّ هذه العلامات -المُستَخدَمَة حالياً في العربية- تكاد تشبه العلامات المُستَخدَمَة حالياً في الإنجليزية والفرنسية والألمانية والإيطالية وغيرها من اللغات الأوروبية!

    ومن خلال النظر إلى اشتراك هذه اللغات في استعمال كثير من علامات الترقيم، يتضح جلياً أنَّ هذه اللغات نقلت علامات الترقيم من مصدر مشترك، وأنَّ بعض اللغات طَوَّرَتْ هذه العلامات وأدخلت فيها بعض التغييرات! وما يهم في هذا المقال، هو من أيِّ لغةٍ نقل إلينا العلامة أحمد زكي هذه العلامات؟ ونحن نرى أنَّ علامات الترقيم الحالية قد نُقِلَتْ إلى العربية من الإنجليزية تحديداً، وما يثبت هذا الزعم هو أنَّ العلامة أحمد زكي باشا الذي نقل إلينا هذه العلامات من إحدى اللغات الغربية كما أشار في كتابه (الترقيم وعلاماته)، كان مُتَرْجِمَاً "يتقن الفرنسية، وكان يفهم الإنجليزية والإيطالية، وله بعض المعرفة باللاتينية(2)". ومن بين هذه اللغات التي يتقنها، نستبعد أن يكون أحمد زكي قد نقل العلامات من الإيطالية أو اللاتينية؛ وذلك لأنَّ أحمد زكي يقول إنَّ سبب اختياره لهذه العلامات: "إنَّ التلاميذ المصريين في جميع المدارس الأميرية والأهلية والأجنبية يتعلمون هذه العلامات أثناء تلقيهم اللغات الأجنبية. فلو اخترتُ علامات أخرى لكان ذلك العمل مُوْجِبَاً للتهويش (التشويش) على الطلبة، ولا سِيَّما حديثي العهد منهم بالدراسة. وفي ذلك ما فيه، مِمَّا يتحتم تلافيه(3)". ومعروف لدينا أنَّ اللغتين الأجنبيتين المُستَخدَمَتَين في المدارس المصرية آنذاك هما: الإنجليزية لغة المُستَعمِر البريطاني، والفرنسية التي كانت شائعة قبل الاستعمار البريطاني. وكنا سنذهب إلى أنه نقل إلينا هذه العلامات من الفرنسية؛ وذلك لأنه كان يتقنها، وكان قد ترجم منها بعض الكتب، ولكننا بعد النظر إلى رموز العلامات التي أوردها رأينا أنَّ هذه الرموز أقرب إلى الرموز الإنجليزية منها إلى الفرنسية؛ فقد استعمل أحمد زكي علامة تنصيص أقرب إلى الإنجليزية " " ولو نقل من الفرنسية كان الأولى أن يستعمل علامة التنصيص الفرنسية « ». وسواءً أنَقَلَ إلينا هذه العلامات من الإنجليزية أم الفرنسية فإنَّ ذلك لن يُغَيِّرَ الأمر كثيراً، لأنَّ اللغتين تكادان تتشابهان في استعمالهما لتلك العلامات.

    المراجع:
    (1) عبد السلام هارون، قواعد الإملاء وعلامات الترقيم، دار الطلائع للنشر والتوزيع والتصدير، القاهرة، مصر، إعادة طبع 2010، ص71

    (2) أحمد زكي باشا، الترقيم وعلاماته في اللغة العربية، تقديم: عبدالفتاح أبو رغدة، الناشر: مكتب المطبوعات الإسلامية بحلب، باب الحديد، مكتبة النهضة، ط2، دار البشائر الإسلامية، لبنان، 1987، ص 5

    (3) المرجع السابق، ص 12

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى