الخميس ٢٥ تموز (يوليو) ٢٠١٩

المُدنُ دِمشق

عوني شبيطه


لم تَنهش لَحمِيَ نُيوبُ الذِئب
كما خُبِرتَ يا ابي
إني في جُبٍ ليسَ بعيداً عنكَ
العَتمةُ دامِسةٌ
الجوعُ يَقتُلُني
وقلبي يَتقافزُ خَوفاً مِن لَسعَةِ افعىً او عَقرب
لكني حَمداً للرب
حيٌ أُرزَق
يا أبي
لن أذهبَ مع قافِلةٍ قد تَحمِلُني الى ارضِ مصرَ
فسِنينُ مِصر عِجافٌ عِجاف
لي رَهطٌ في "الفَسطاط" و "رَوضةِ فَقوس"
وفي "طيبةِ اسيوط "
خَيرُ الناسِ
لكّنَ والي مِصرَ رَفعَ فوقَ الفَسطاطَ راياتَ المُنتَصرينَ
على دَمَ اطفالٍ من عُمرِ الزَهرِ في "بحر البقر"
وما فتِئَ وإياهُم يُحاصِرُ غَزةَ
لا حَبةَ قَمحٍ لا جُرعَةَ مَاءٍ او بَعضَ دَواء
حِصارٌ حِصارٌ حِصار
يا ابي
حصارُ ذوي القُربَى قاتِل
البحرُ قاسي مثل قلبِ عَدوِنا
والريحُ مكسور الجناح اسيرٌ
وبابُ السَماءِ مُوصَدةٌ دونَ كَلامٍ جَميل
كانَ يُخَففُ بعضَ مُصابِ الثَواكل
يا أبي
جِراحُ الغَزيين تَسيلُ كترعِ النيل
والمعبرُ مُغلق
"من أجْلِ الأمنِ القَومي"
يقولُ والي مِصر المُطلَق
يا ابي
ولَن امضِيَ ابداً نَحوَ الشَرق
مع قافلةٍ في رِحلةِ صَيفٍ او شِتاء
الصَحراءُ سَرابٌ، مَوتٌ، قَهرٌ وجَفاء
لا مُدناً في الصَحراء
أبراجُ الاسمَنتِ فوقَ الرَملِ لَيست مُدناً
(قد تُشرى من أرضِ الرُومِ
أعمدةُ رُخامٍ وِحجارَه
لكن لن تُصنَعَ مِنها مدنٌ وحَضَاره)
المُدنُ روحُ اللهِ
وإبداعُ البَشر
دقاتُ قلوبِ المُحبِينَ
عِناقٌ في مَقعدٍ خَلفي في دارِ السِنما
وتِلميذَة تُدَلِكُ نَهدَيها باغنِيةٍ وَتُلوحُ للقَمر
المُدنُ لَها وُضوحُ شَمسِها
تَصقِلُ نَشيدَها مَهما كان ضِبابيَ المِجازِ بِنفسِها
المُدنُ كأسٌ لا تَنتهي
وَدهشةٌ لا تَنام
المُدُنُ وَهمُ الشُعَراءِ
وَغِيُ الاتبَاع
المُدنُ صَلاُة المُؤمِنين
وأَدعِيَةُ الشَحاذين امامَ بيوتِ الله
صَخبُ الاطفالِ في مَدارسِهم
أحلامُ الناسِ البُسَطاء
دَويُ البَسطات
عُمالُ المَصانعِ
وبائِعةُ البَقدونِس في طَرفِ الشَارِع
المُدنُ أريجُ الوَردِ والياسَمين
ورائِحةُ البَنزين
المُدنُ دُموعٌ وَفَرح
هَديلُ حَمامٍ وقَوسُ قُزح
المُدنُ عِشق
المُدنُ دِمَشق
المُدنُ دِمَشق
يا أبي
الأعرابُ تَكرهُ المُدنَ
تَطعنُ بِكلِ خَناجِرها المَسمومَةِ
وتَفجرُ كُلَ الأحقادِ الكامِنةِ في عَطشِ الصَحراء
في قَلبِ دِمَشق
يا أبي
سانتَظرُ في غَيهَبِ الجبِ
القادِمينَ من الشَمال
من شَمالِي الشَمالِ
الى الجَنوبِ
الى جَنوبِي الجَنوب
فَقد نُبِئتُ
أنَ في ضاحِيةٍ مِن بَيروتَ
نَفراً من بَيتِ ابي طالِب
طَهَرَ لُبنان
من اثر الغاصِبِ والطُغيان
ويَعدُ العُدةَ كي يَكنسَ ذاتَ الاثر من مَسرى رَسولِ اللهِ
وَينتصرُ ليافا ولبئرِ السَبعِ وما بعدَ بعدَ بئرِ السَبع
سَاخرجُ آنئذٍ من عَتمِ الجُبِ واعانِقُهم
وسياتيكَ قَميصي يا أبتي
وستنعمُ بالنورِ
وتَشهدُ
أنَ حَفيدَ نَبيٍ لا يقدرُ إلا أن
يُشهِرَ من أجلِ الحَقِ سَيفاً رافقَ في الحَقِ عَلِيا
وَينتصرَ ويُجيرَ نَبِيا
ويجيرَ نبيا
يا ابتي
اقصِص سِري على إخوتي
وآتي بهم كَي نسيرَ الطريقَ سَويا
الى ضِاحيةٍ تحبُ الحُسينَ
الى ضاحيةِ الضَواحي
عسى يتعلم الاخوانُ درساً في العَطاءِ
وفي البَلاءِ وفي الإباءِ وفي الفداءِ
وفي الكفاحِ
يا ابتي
آتي بهم كي نلقي على أهلِها الخَيِرينَ جَميلَ السَلامِ
ونبوسُ جَبينَ سيدِها
ونَمضي الى المُدنِ المُدن
نَمضي الى دِمشق

عوني شبيطه

مشاركة منتدى

  • أبراجُ الاسمَنتِ فوقَ الرَملِ لَيست مُدناً
    (قد تُشرى من أرضِ الرُومِ
    أعمدةُ رُخامٍ وِحجارَه
    لكن لن تُصنَعَ مِنها مدنٌ وحَضَاره)

    المُدنُ روحُ اللهِ
    وإبداعُ البَشر
    دقاتُ قلوبِ المُحبِينَ
    عِناقٌ في مَقعدٍ خَلفي في دارِ السِنما
    وتِلميذَة تُدَلِكُ نَهدَيها باغنِيةٍ وَتُلوحُ للقَمر

    هذه القصيده تعطينا الامل بان الشعر ما زال بخير

    شكرا للشاعر

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى